السلام عليك يا صاحب الهيبة والاسـرار السلام عليك يامن تكالب عليه الاشـرار السلام عليك يامن غابت عنه الانصار السلام عليك يامن رضـيت بما جرى به القضاء لحفظ الآثار السلام عليك من إمام قد أكمل الادوار السلام عليك مسجوناً مثقلاً بالحديد والاحجار السلام عليك من معذب قد تحمل ما تحمل في محاجر الفجّار السلام عليك من دليل قد أشـرقت بين يديه الأنوار السلام عليك نحيلاً مُقيّداً وانت تُحيي شـريعة المختار السلام عليك يامن أختار السجن من أجل نجاة شيعته الأخيار السلام عليك وأنت يُطاف بك، مضـروبة دونك الأسوار ياكاظم الغيظ


العودة   منتديات جامع الأئمة ( عليهم السلام ) الإسلامية > قسم آل الصدر ألنجباء > منبر شهيد ألله السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس)

منبر شهيد ألله السيد محمد محمد صادق الصدر (قدس) المواضيع الخاصة بسماحة السيد الشهيد محمد الصدر قدس الله نفسه الزكية

إنشاء موضوع جديد  موضوع مغلق
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-03-2012, 11:34 PM   #1

 
الصورة الرمزية ابو علي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 32
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 10,058

بقلمي هنا جميع خطب السيد الشهيد محمد الصدر قدس سره مكتوبة

اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم
اليكم احبتي هذه الخطب المباركة للولي الطاهر محمد الصدر قدس سره بصيغة مكتوبة
واسالكم الدعاء

الجمعة الاولى: 19 ذو الحجة 1418 هـ

الخطبة الاولى

اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم.

نتبرك اولا بقراءة سورة الفاتحة على ارواح المؤمنين والمؤمنات.

بسم الله الرحمن الرحيم.

انا افتتح هذا الموسم المقدس بقراءة فقرات من دعاء الافتتاح :

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم اني افتتح الثناء بحمدك وانت مسدد للصواب بمنك وايقنت انك انت ارحم الراحمين في موضع العفو والرحمة واشد المعاقبين في موضع النكال والنقمة واعظم المتجبرين في موضع الكبرياء والعظمة ، اللهم اذنت لي في دعائك ومسألتك فاسمع يا سميع مدحتي واجب يا رحيم دعوتي واقل يا غفور عثرتي فكم يا الهي من كربة قد فرجتها وهموم قد كشفتها وعثرة قد اقلتها ورحمة قد نشرتها وحلقة بلاء قد فككتها.

الحمد لله الذي لم يتخذ صاحبة ولا ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا ، الحمد لله بجميع محامده كلها على جميع نعمه كلها الحمد لله الذي لا مضاد له في ملكه ولا منازع له في امره ، الحمد لله الفاشي في الخلق امره وحمده الظاهر بالكرم مجده الباسط بالجود يده الذي لا تنقص خزائنه ولا تزيده كثرة العطاء الا جودا وكرما انه هو العزيز الوهاب .

انا حسب فهمي اننا الان في نعمة كبيرة جدا، وكل نعم الله كبيرة ونعمه لا تحصى ولا تعد ، ( وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها )، نعمة كبيرة جدا ، في اقامة هذا الموسم المقدس الطيب وجزاكم الله خير جزاء المحسنين.

الا ان الشيء الذي ينبغي الالتفات اليه من قبلكم جميعا وغيركم ايضا، اننا ينبغي ان نكون على مستوى مسؤولية شكر هذه النعمة واداء حقها امام الله سبحانه وتعالى، صح، شكرا لله:

شكر ، حينما نقول شكرا لله ، نحن نشكر الله ، لكن هناك اساليب اخرى للشكر عديدة ليس منها فقط شكرا لله ، بل الشيء الرئيسي لشكر الله هو كون الفرد

المؤمن على مستوى المسؤولية بالنسبة الى النعمة، مثلا الانسان عنده ربح كثير، مستوى المسؤولية شنهو؟

ان يتصدق به على المحتاجين ويقضي به حاجة المؤمنين، كول لا ، نحو ذلك من الامور، ان الانسان مثلا له مهنة الطب يعرف الطب فيقضي به حاجة المحتاجين والمؤمنين من المرضى وهكذا.

زين هذه النعمة ما هو شكرها ؟ ، ان نكون على مستوى مسؤوليتها وهي شنو:

ان لا نفرط بها وان لا نعمل عملا يؤدي الى منعها وازالتها بل نكون شنو:

بالشكل الذي يستمر به هذا الموقف وتستمر به هذه العبادة المقدسة.

واوضح ذلك بالنسبة الى الجمهور، بالنسبة الى عوام الشيعة جزاهم الله خير جزاء المحسنين هو ان لا يعملوا عملا ، او لا يقولوا قولا الا بإذن المراجع الكرام والقادة العظام الله يديم ظل الموجودين منهم.

لا تتحرك ولا تنطق ولا تنظر ، بل ولا تفكر الا بإذن الله ، الا بالشيء الذي يرضي الله سبحانه وتعالى، واما اذا كان شيء مشبوها او مشكوك ، او فيه زايدة ، او ناقصة او احتمال الخطر او احتمال السوء او احتمال الذنب او احتمال الزلگ، مثل ما يگولون ، امتنع عنه بكل صورة.

زين احنه الله ما شايفيه ، ولا سامعيه ، وانما سامعين عنه ، كتابه المفتوح عنه هم العلماء، فلا ينبغي ان الانسان يتصرف اطلاقا الا بإذن العلماء.

شوف حبيبي ، مو انا گلبي محروگ، اگلهم للجماعة وخروا ، ما يوخرون ، زين اذا انت تقر بولايتي ، ما معنى ما توخرون ؟ غير اطيعوني ، انتم في القليل هكذا فكيف ستكونوا في الكثير ، ماله معنى حبيبي، اطيعوا علمائكم بس والا فلا.

اذا تريدون نفع الدين ووجود هذه الفرصة المتاحة بعون الله، والله تعالى هو مسبب الاسباب انما شنو ؟ لا يكون الا بإطاعة التوجيه الديني ليس اكثر ولا اقل وكل من يقول غير ذلك ضع في فمه التراب لا اكثر ولا اقل.

النعمة الاخرى التي اشعر بها اكيدا في هذا الموسم الطيب ، سبحان الله :

اننا نتكلم في مكان خطب فيه امير المؤمنين سلام الله عليه، كول لا

بضرورة التاريخ وضرورة الدين ، ولم يتكلم من اهل الحق بعده اطلاقا الى هذه اللحظة ، ولم يستمع من اهل الحق بعده مثلكم الى هذه اللحظة ، من اعظم النعم.

مسجد الكوفة انت تشوفه طابوگ وجص ، لا، لا ، يقول الشاعر :

لو يعلم الخلق ما في فضل مسجدها حجوا اليه ، مو ذهبوا ولا راحوا ، حجو اليه لو زحفا على الركب

تزحف ، تزحف ، مريض ، معوق ، تجي ، ليش ، لان فضيلته عند الله كبيرة ، يكفي انه بيت المعصومين سلام الله عليهم ، يكفي انه بيت الله جل جلاله ، يكفي انه من المواضع الاربعة التي فيها التخيير بين القصر والتمام .

هنا كان امير المؤمنين يخطب ، هنا كان امير المؤمنين يصلي ، هنا كان امير المؤمنين يسكن، هنا كان امير المؤمنين يقضي، كول لا ، سبحان الله

بيت الطشت ما موجودا ؟ انتوا الواكفين خلف اما ان تجلسوا الى الصلاة واما تديرون ظهركم وترحون ، هم تعصون بعد ، سبحان الله

هنا كان امير المؤمنين سلام الله عليه ، يدخل ويأتي بنسائه ، بزينب سلام الله عليها في الليل حتى لا ترى رجلا ولا يراها رجل ويخفت ، لا يطفيء ، وانما يخفت ضوء القناديل حتى لا يلتفت اليه النظارة الموجودين عادة في المسجد.

فمن هذه الناحية حقيقة ، ذكرى لتاريخ الاسلام كله بعد المناطق المقدسة التي هي مكة والمدينة بل قبل المناطق المقدسة التي هي مكة والمدينة.

وقع كثير من هذا الكلام بين المؤمنين الفاهمين ان مكة ، الكعبة ، افضل ام حرم امير المؤمنين ؟

تعالوا اذبحوني ، انا اقول حرم امير المؤمنين ، شتريد جاوب جاوب.

وكذلك مصلى امير المؤمنين وكذلك مسكن امير المؤمنين ، الله شله صداقه ويه الكعبة حبيبي ، اله صداقة ويه امير المؤمنين ولي الله حقا ، سبحان الله.

زين اذا كان فقط ، بس هاي ، لا، اهواية ، شوف حبيبي ، مسلم بن عقيل وين كان يصلي ، من اين خرج من الباب ، لا يعرف احدا يدله على الطريق انما من هذا المسجد ، صلى المغرب وراءه كذا مقدار من النفر، صلى العشاء وراءه ثلاثون، انتهى من العشاء ، يبدو انهم يبطلون صلاتهم ويطلعون ، والا من اول الصلاة معناه وين هم ؟على كل حال لعل له عذرا ...

المهم انه حينما خرج من الباب لم يجد احد اطلاقا لا فرس عنده ولا صديق عنده وغريب لا يعرف طرق الكوفة يتلدد في الليل ، اي كوفة هذه؟

في لكناهور ، او في طوكيو ، او في نيويورك ، لا.

هي هذه مسكن مسلم بن عقيل ودار دعوة مسلم بن عقيل وهاني والمختار وكثيرين من الاولياء الذين كانوا في الكوفة.

الكوفة مهما كان امرها فيها اتجاهات عجيبة غريبة ومنحرفة. صحيح كما تسمعون من الخطباء. لكن لا ينبغي المبالغة في ذلك اطلاقا، الكوفة علوية مئة بالمئة والنجف علوية مئة بالمئة .هذا هو ، بس هاي ، لا المختار ، وين وجد؟ وين كعد ، وين صلى جماعة ، وين اخذ الثار من قتلة الحسين سلام الله عليه ، انما في الكوفة ، مجلسه في قصر الامارة وصلاته هنا، لا اريد ان اطيل عليكم .

بس هاي ، لا طبعا لا، هذه عاصمة المهدي سلام الله عليه ، گول لا، سبحان الله نجهل ونغفل ، يأتي الى الكوفة فيصعد المنبر ، لا نعلم ماذا يقول، بس الرواية تقول لا يسمعه احد لكثرة ما يقع من البكاء والنحيب ، هذه هي الخطبة الاولى التي يخطبها طبعا يذكر فوات حقوقه وحقوق ابائه سلام الله عليهم ، ثم يجعل الكوفة عاصمة له يرسل الرسل الى الاطراف والى الاقاليم.

فإحنة في مكان مقدس حقا ، لا يعوض بشيء اطلاقا كونوا على مستوى شنو

على مستوى المسؤولية في تحمل هذه النعمة ،والشيء الرئيسي قلت لكم انكم لا تتسرعوا بعمل او قول ، حرام ، حرام ، حرام ، لا تتسرعوا في عمل او قول ، شوفوا ، انه مخلص لله اولا ، وللمراجع العظام ثانيا ، وليس لك ان تعمل عملا صبياني تعرض به نفسك واسرتك ومذهبك ودينك الى ما لا يحمد عقباه ، الله يريد هذا، فلماذا نعمل على خلاف ما يريد الله سبحانه وتعالى ؟

احملوني على سوء، انا ان شاء الله لا اكن لكم الا الخير، گولوا ها لحجاية ، انه لعله قيل له ذلك ، علي اللعنة اذا قيل لي، وانما انصحكم لله سبحانه وتعالى من اجل وجود هذه النعمة مكررا وعلى مدى الدهر، وانا اريدها ان تبقى حتى بعد ان يموت سيد محمد الصدر ، المهم .

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

الجمعة الاولى: 19 ذو الحجة 1418 هـ

الخطبة الثانية.

اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم

بسم الله الرحمن الرحيم.

سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ، سبحان الله آناء الليل و اطراف النهار ، سبحان الله في الغدو والاصال. سبحان الله بالعشي والابكار ، سبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السماوات والارض وعشيا وحين تظهرون ، يخرج الحي من الميت ويخرج الميت من الحي ويحيي الارض بعد موتها وكذلك تخرجون ، سبحان ربك رب العزة عما يصفون والحمد لله رب العالمين ، وسلام الله على المرسلين والحمد لله رب العالمين ، سبحان ذي الملك والملكوت ، سبحان ذي العزة والجبروت ، سبحان ذي الكبرياء والعظمة، الملك الحق المبين القدوس ، سبحان الله الملك الحي الذي لا يموت ، سبحان الله الملك الحي القدوس ، سبحان القائم الدائم ، سبحان الدائم القائم ، سبحان ربي العظيم ، سبحان ربي الاعلى ، سبحان الحي القيوم ، سبحان العلي الاعلى ، سبحانه وتعالى ، سبوح قدوس ، ربنا ورب الملائكة والروح ، سبحان الدائم غير الغافل ، سبحان العالم بغير تعليم ، سبحان خالق ما يرى وما لا يرى ، سبحان الله الذي يدرك الابصار ولا تدركه الابصار وهو اللطيف الخبير.

اللهم صل على محمد وال محمد وعلى الانبياء والمرسلين والشهداء والصالحين وحسن اولئك رفيقا .

اللهم صل على محمد المصطفى عبدك ورسولك وامينك وصفيك وحبيبك وخيرتك من خلقك وحافظ سرك ومبلغ رسالاتك افضل واحسن واجمل واكمل وازكى وانمى واطيب واطهر واسنى واكثر ما صليت وباركت وترحمت وتحننت وسلمت على احد من اوليائك ورسلك واهل طاعتك ، اللهم وصل على علي امير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين ، اللهم وصل على فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ، اللهم وصل على الامام الحسن المجتبى ، وعلى الامام الحسين الشهيد ، وعلى السجاد زين العابدين علي بن الحسين ، وعلى الباقر محمد بن علي ، وعلى الصادق جعفر بن محمد ، وعلى الكاظم موسى بن جعفر ، وعلى الرضا علي بن موسى ، وعلى الجواد محمد بن علي ، وعلى الهادي علي بن محمد ، وعلى العسكري الحسن بن علي ، وعلى المنتظر المهدي (سلام الله عليهم اجمعين ) ، صلاة قائمة دائمة ازلية ابدية ترضاها لهم ويرضوها لك.

اود الاشارة الان الى نعمة اخرى من النعم التي نلناها بهذه المناسبة المجيدة المقدسة في الحقيقة اقامة صلاة الجمعة مناسبة مجيدة مقدسة ، لكن اعرف كثيرين طبعا يأبون عن الحضور فيها ، اريد ان اعطي بعض النقاط القليلة فيما يمكن مناقشته في هذا الصدد:

النقطة الاولى: انها وان كانت في الاصل واجبا تخييريا ، اكيد تخييري هو، هي في الاصل واجب تخييري ، يعني تستطيع ان تصلي الظهر وتستطيع ان تصلي الجمعة، الا انه لو اجتمع خمسة احدهم الامام او سبعة احدهم الامام كانت واجبا تعيينيا وانا حسب فهمي ان هذا مما يتفق عليه مشهور المتأخرين مشهور الموجودين من المجتهدين، هاي نقطة .

ثانيا: انها افترضوا ، مجتهدا من المجتهدين قال بانه حتى لو اجتمع خمسة او سبعة احدهم الامام تبقى على الوجوب التخييري ، على العين والرأس المجتهد له كفل واحد من الثواب اذا اخطأ ، وكفلين من الثواب اذا اصاب جزاه الله خيرا ، لكن الا يمكن اختيار الجمعة كطرف للتخيير ؟

انت بكفيك ، يعني الله ديگلك انت ابكيفك ، تستطيع ان تصلي الظهر وتستطيع ان تصلي الجمعة ، فانت تختار الظهر دائما ولا تختار الجمعة دائما ، مو انصافا حبيبي، وانت تعلم شنو ، انها افضل الفردين ، ان الجمعة افضل الفردين ، فاختر افضل الفردين ورحم الله والديك. مع العلم على انهم لا يختارون افضل الفردين، يختارون اردئ الفردين واقلهما ثوابا ، هل هذا مما يرضي الله سبحانه وتعالى ؟.

الشيء الثالث: انه الحمد لله عشنا خلال هذه السنة تقريبا، اگدر اگول ، في نعمة صلاة الجمعة ، في نعمة الله في اقامة صلاة الجمعة ماذا حصل من سوء ، بنعمة الله وحده لا شريك له ، لم يحصل اي سوء گول لا ، سبحان الله .

فما هو التأبي من حضور صلاة الجمعة ولماذا التأبي من حضور صلاة الجمعة؟

اكثر من ذلك ليس انه فقط لم يحصل سوء ، بل حصل خير كل الخير ، وكثير من الخير ، وكثير من النور ، وكثير من التوجه ، وكثير من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.

اذن لماذا التأبي عن حضور صلاة الجمعة ؟

اكثر من ذلك يبدو ان المطلب واضح فيه عزا للدين وللإسلام وللمذهب ووحدة الكلمة، اذن فلماذا التأبي عن اقامة صلاة الجمعة ؟

هيجي مجرد هوى النفس الامارة بالسوء ، اختر افضل الفردين من عدة جهات افضل الفردين ، هم اخرويا وهم دنيويا ، اما انك تختار السوء لنفسك والبعد عن الله برأيك الشخصي هذا ما مقبول منك ، ما مقبول اطلاقا.

النقطة الاخرى: الامر بالولاية ، اول شيء اناقشها بحسب القاعدة العامة سؤال مطروح يطرحه الفلانيون :

منو نطاه الولاية العامة ، هو نطاها لنفسه او غيره نطاها ؟ انتم ماذا تقولون بالله؟

انا اقول اننا عبيد الدليل لأننا عبيد الله ، وعبيد نبي الله وامير المؤمنين ، والدليل يدل على الولاية العامة. اذن المعطي هو الله ورسوله والمعصومين وليس غيرهم ، كل مجتهد يتوصل الى الولاية العامة بحسب الدليل معذور حتى لو كان مخطئا معذور فضلا عما اذا كان مصيبا ، ومقتضى الاحتياط ، لا اقل اذا كان مو مقلديه ، ان يطيعه ، هل امر بسوء ، هل امر بكفر ، هل امر بنفاق ، انما امر بما يصلح امر الناس او فيه فائدة للمجتمع او للمذهب وللدين ، فلماذا التأبي عن صلاة الجمعة .

النقطة الرئيسية التي اريد ان اقولها هنا شنو :

ان الامر بالولاية يعم المقلدين وغيرهم معنى ذلك شنو ، معنى ذلك ، حتى لو لم تكن مقلدا عليك ان تحضر وجوبا بأمر الولاية ، مرة تشوفه وجوبا بأمر الشريعة يعني اذا اجتمع خمسة احدهم الامام وجبت عينا هذا يصير ، بأمر الشريعة ، واما بالنسبة اذا لم تكن مقلدا لشخص من هذا القبيل او تذهب اجتهادا او تقليدا الى خلافه ، فلا اقل ان تطيع امر الولاية وتحضر ، زين خلي يروح امر الولاية ، امضي للتكاتف والالفة بين المجتمع ، التكاتف الديني وليس التعصب ، هذا هم مو زين ؟

فلماذا التأبي عن حضور صلاة الجمعة ، تحرز خير حاضرك وخير مستقبلك وخير دنياك وخير آخرتك ، فلماذا التأبي عن حضور صلاة الجمعة.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)

صدق الله العلي العظيم

وبلغ رسوله الكريم ونحن على ذلك من الشاهدين الشاكرين والحمد لله رب العالمين.



ikh [ldu o'f hgsd] hgaid] lpl] hgw]v r]s svi l;j,fm

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم


التعديل الأخير تم بواسطة الراجي رحمة الباري ; 08-03-2017 الساعة 09:27 PM
ابو علي غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2012, 11:35 PM   #2

 
الصورة الرمزية ابو علي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 32
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 10,058

افتراضي رد: هنا جميع خطب السيد الشهيد مكتوبة

الجمعة الثانية: 26 ذو الحجة 1418 هـ الخطبة الاولى:
الفاتحة الى المؤمنين والمؤمنات وخاصة الشيخ البروجردي المأسوف لمقتله. نقرأ بعض الآيات الكريمات قبل البدء بالخطبتين القرآن فيه في الحقيقة بركات جمة فوق الحد والاحصاء ، وخاصة هذه الآيات التي تنتهي بها سورة ال عمران المباركة ، النبي صلى الله عليه واله ، كان حينما اول ما يستيقظ من النوم صباحا قبل الفجر ينظر الى السماء والى الاثار العظيمة التي تتجلى فيها قدرة الله وتدبير الله ويقرأ هذه الآيات ، جليلة جدا لا ينبغي ان نقرأها بدون فهم و تأمل.
بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآيَاتٍ لِّأُولِي الْأَلْبَابِ﴿١٩٠﴾الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّـهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَـٰذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴿١٩١﴾رَبَّنَا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ﴿١٩٢﴾رَّبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ﴿١٩٣﴾رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَىٰ رُسُلِكَ وَلَا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لَا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ﴿١٩٤﴾ فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلَأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّنْ عِندِ اللَّـهِ وَاللَّـهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ﴿١٩٥﴾لَا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلَادِ﴿١٩٦﴾مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ﴿١٩٧﴾لَـٰكِنِ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا نُزُلًا مِّنْ عِندِ اللَّـهِ وَمَا عِندَ اللَّـهِ خَيْرٌ لِّلْأَبْرَارِ﴿١٩٨﴾وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّـهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّـهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّـهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَـٰئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّـهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ﴿١٩٩﴾يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّـهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ﴿٢٠٠﴾
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الحمد لله الأول بلا أول كان قبله ، والآخر بلا آخر يكون بعده ، الذي قصرت عن رؤيته أبصار الناظرين ، وعجزت عن نعته اوهام الواصفين ، ابتدع بقدرته الخلق ابتداعا ، واختراعهم على مشيته اختراعا ، ثم سلك بهم طريق ارادته ، وبعثهم في سبيل محبته ، لا يملكون تأخيرا عما قدمهم اليه ، ولا يستطيعون تقدما الى ما اخرهم عنه ، وجعل لكل روح منهم قوتا معلوما مقسوما من رزقه ، لا ينقص من زَاده ناقص ، ولا يزيد من نقص منهم زائد ، ثم ضرب له في الحياة اجلا موقوتا ، ونصب له امدا محدودا ، يتخطا اليه بأيام عمره ، ويرهقه بأعوام دهره ، والحمد لله على ما عرفنا من نفسه ، والهمنا من شكره ، وفتح لنا من ابواب العلم بربوبيته ، ودلنا عليه من الاخلاص له في توحيده ،(نشوف احنه ها لشكل حقيقة ، طبق الفقرات على نفسك) ، والهمنا من شكره ، وفتح لنا من ابواب العلم بربوبيته ، ودلنا عليه من الاخلاص له في توحيده ، وجنبنا من الالحاد والشك في امره ، حمدا نُعَمَّرْ به فيمن حمده من خلقه ، ونسبق به من سبق الى رضاه وعفوه ، حمدا يضيء لنا به ظلمات البرزخ ، ويسهل علينا به سبيل المبعث ، ويشرف به منازلنا عند مواقف الاشهاد ، يوم تجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون ، يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون. اللهم فصل على محمد امينك على وحيك ، ونجيبك من خلقك ، وصفيك من عبادك ، امام الرحمة وقائد الخير ومفتاح البركة ، كما نصب لأمرك نفسه وعرّض فيك للمكروه بدنه وكاشف في الدعاء اليك حامّته وحارب في رضاك أسرته وقطع في احياء دينك رحمه وأقصى الأدْنَين على جحودهم وقرب الأقْصَين على استجابتهم لك ووالى فيك الأبعدين وعادى فيك الاقربين وادأب نفسه في تبليغ رسالتك وأتعبها بالدعاء الى ملتك وشغلها بالنصح لأهل دعوتك ، اللهم فارفعه بما كدح فيك الى الدرجة العليا من جنتك حتى لا يساوى في منزلة ولا يكافأ في مرتبة ولا يوازيه لديك ملك مقرب ولا نبي مرسل ، وعرفه في اهله الطاهرين وأمته المؤمنين من حسن الشفاعة أجَلَّ ما وعدته يا نافذ العدة يا وافي القول يا مبدل السيئات بأضعافها من الحسنات انك ذو الفضل العظيم . اللهم صل على محمد وال محمد. حسب المسموع احنة جربنا صلاة الجمعة بمقدار يكاد يصل الى حوالي السنة ، الشيء الذي افهمه من خطبائكم انهم يقتصرون على الحمد والصلاة القليلة ثم يبدأ بالكلام كما يحب ، انا اعتقد ان هذا خطأ جدا وان هذا تسامح في الدين مع احترامي إن شاء الله هم مو مقصرين ولكنهم غافلين والغفلة قابلة للتعويض بالانتباه والامتثال الى طاعة الله ورسوله هذا هو ، فمن هنا ينبغي التركيز في الحقيقة ، التركيز على ذكر الله سبحانه وتعالى ينبغي التركيز على ولاية اهل البيت سلام الله عليهم ، ينبغي التركيز على مجد رسول الله صلى الله عليه واله ، أنعوفهم ونحچي عن نفسنه عن نفوسنا الامارة بالسوء ، ميخالف اصلاح جزاهم الله خيرا، لكنما اكو من هو اولى منا : الله ورسوله وعلي وفاطمة والحسن والحسين والتسعة المعصومين من ذرية الحسين ، نجعل تسعة وتسعين بالمية من حجايتنا حسب مصالحنا وواحد بالمية حسب ذكر الله سبحانه وتعالى ، لا ، المتوقع غير هذا في الحقيقة ، المتوقع غير هذا اكيدا. في الحقيقة ذكر الله سبحانه وتعالى مطلوب على كل حال وفي كل الاحوال ، ادگُله لواحد ، اذكر الله سبحانه وتعالى يقول لك انا اصلي وذكر الله في الصلاة موجود. صح جزاك الله خير ، طبعا الذي يصلي قد ادى واجبه امام الله سبحانه وتعالى ، خير بما لا يتناهى من الذين تاركي الصلاة ، كفرة حبيبي ، تارك الصلاة كافر ، اليس ذلك ، بصراحة الدين وضرورة الاسلام ، لكن مع ذلك ، الخطوة الى الله ينبغي ان تكون اكثر من ذلك ، ذكر الله على كل حال في السراء والضراء وفي الليل والنهار وعلى كل حال ، وفي الفرح والحزن وفي الجوع وفي الشبع وفي الكسب وفي العائلة تذكر الله كأنك تراه فان لم تكن تراه فهو يراك. فان لم تكن تخاف من نظره فخف من عقابه وهو جهنم وبئس المصير فإن لم تخف من جهنم فلا اقل خف من بلاء الدنيا والله تعالى قادر على ان ينزل على اي فرد اي شيء من بلاء الدنيا ، كول لا، سبحان الله انما هو قادر على كل شيء لا يعجزه شيء في السماوات والارض ، يجر بإذن السيد محمد الصدر الى ان يسويه ، طار، طار ، هذا هو ، اتريد متريد رغما اطعني ، من لم يرض بقدري وقضائي فليخرج من ارضي وسمائي ، وهل تستطيع ان تخرج من ارض الله وسمائه ، اذن كن عبدا حقيقيا لله سبحانه وتعالى كالميت بين يدي الغسال، والا فلا ، ما مقبولة منك ولا متوقعة منك. فلا ينبغي ان تأخذ المؤمن في الله لومة لائم ، كما لا ينبغي ان تلهيهم التجارة والعائلة عن ذكر الله سبحانه وتعالى ، قال الله تعالى: قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ (24) ويمدح الله قوما بأنهم : ... لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ ... ، والتوجه الى الله ، هم اكو غير الله ، ما كو غير الله جل جلاله ، هذا هو ، ان توجهنا اليه فنحن الرابحون وان ادرنا عليه ظهورنا فنحن الخاسرون . ألله فقط لا اله الا هو الحي القيوم وكل من قال كذلك اعوج فچه واملأ فمه بالتراب ، اذا غفل الانسان عن ذكر الله وعن طاعة الله اوكل الى نفسه وشيطانه فيقع في المعصية حتما لان هذا الاخطبوط موجود وهو النفس الامارة بالسوء ، فإما الله وإما النفس ، إما الاخرة وإما الدنيا ، إما الخير وإما الشر اختر لنفسك ما يحلو ، تريد الشر اهلا وسهلا بيك ، الله تعالى يعرف دربك يمشيك ، بعد ابكيفك وين متريد توصل اوصل ، هذا هو ، تريد الخير اهلا وسهلا من صدك والله تعالى هم يعرف دربك ويمشيك ، ورحم الله والديك وجزاك الله خير جزاء المحسنين ، ليش لا ، الله تعالى ما يگدر علية وعليك ؟ الى متى نحن غافلون الى هذه الدرجة
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ هُوَ اللَّـهُ أَحَدٌ﴿١﴾اللَّـهُ الصَّمَدُ﴿٢﴾لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ﴿٣﴾وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴿٤﴾
صدق الله العلي العظيم
الجمعة الثانية 26 ذو الحجة 1418 هـ الخطبة الثانية:
اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم. بسم الله الرحمن الرحيم اللهم يا ذا الملك المتأبد بالخلود والسلطان ، الممتنع بغير جنود ولا أعوان ، والعز الباقي على مر الدهور، وخوالي الاعوام ، ومواضي الازمان والايام ، عزّ سلطانك عزا لا حد له بأولية ، ولا منتهى له بآخرية ، واستعلى ملكك علوا سقطت الاشياء دون بلوغ أمده ، ولا يبلغ ادنى ما استأثرت به من ذلك اقصى نعت الناعتين ، ضلت فيك الصفات ، وتفسخت دونك النعوت ، وحارت في كبريائك لطائف الاوهام ، كذلك انت الله الاول في اوليتك ، وعلى ذلك انت دائم لا تزول ، وانا العبد الضعيف عملا ، الجسيم أملا ، خَرَجَتْ من يدي اسباب الوصلات الا ما وصله رحمتك. وتقطعت عني عصم الآمال الا ما انا معتصم به من عفوك ، قل عندي ما اعتد به من طاعتك ، وكثر عليّ ما ابوء به من معصيتك ، ولن يضيق عليك عفو عن عبدك وان اساء ، فاعف عني . اللهم صل على محمد وال محمد ، المُنْتَجَبْ المصطفى المكرم المقرب افضل صلواتك ، وبارك عليه أتم بركاتك ، وترحم عليه امتع رحماتك ، رب صل على محمد وال محمد صلاة زاكية لا تكون صلاة ازكى منها ، وصل عليه صلاة نامية لا تكون صلاة انمى منها ، وصل عليه صلاة راضية لا تكون صلاة فوقها ، رب صل على محمد واله صلاة ترضيه وتزيد على رضاه ، وصل عليه صلاة ترضيك وتزيد على رضاك له ، وصل عليه صلاة لا ترضى له الا بها ، ولا ترى غيره لها اهلا ، رب صل على محمد واله صلاة تجاوز رضوانك ، ويتصل إتصالها ببقائك ، ولا تنفذ كما لا تنفذ كلماتك ، رب صل على محمد واله صلاة تنتظم صلوات ملائكتك وانبيائك ورسلك وأهل طاعتك ، وتشتمل على صلوات عبادك من جنك وانسك واهل اجابتك ، وتجتمع على صلاة كل من ذرأت وبرأت من اصناف خلقك. حبيبي ، كم منكم نسبة ، من حاول ان يفهم الدعاء والقرآن ، واحد من مدرسيني السابقين ، ربما قبل حوالي الثلاثين سنة ايگول: انت إمحاول ان تطالع القرآن مطالعة يعني كأنما تطالع كتابا فاذا قصة ، اذا تاريخ اذا شعر ، أنت تقراه بتمعن ، ولكنه اذا قرآن ما تقرآه بتمعن ، تعس فألك حبيبي ، تعس فألك ، اذا دعا ما تقرآه بتمعن تعس فألك وأنت من الخاسرين وسيد محمد الصدر اذا فعل ذلك ايضا من الخاسرين. حبيبي اهل البيت سلام الله عليهم ما مقصرين ، ناطينك الأدعية والأخبار علوما جمة وكنوزا كثيرة ، القران شنهو ، قصر ، ما فرطنا في الكتاب من شيء ، اطلاقا ، الصغيرة والكبيرة ، والظاهرة والخفية ، والمهمة والبسيطة ، كلها موجودة في القرآن الكريم، جا ليش ما نفهمه ، باختصار : لأننا معرضون عنه ولأننا غافلون عنه لا اكثر ولا اقل ، كول لا ، الهانا الصفق في الاسواق ، في اسواق الدنيا وهمومها وشهواتها وبلاياتها وصعوباتها وسهولاتها واموالها ، كائنا من كان . حبيبي الله لهذا يريدنا ، لهذا خلقنا ، لهذا جا بنا الى الدنيا ، لا طبعا ، بكل تأكيد لا . زين انت شگد تخمن ، ان بقائنا في الاخرة اطول لو بقائنا في الدنيا اطول ، ملايين السنين سوف نبقى في الاخرة ، كول لا ، اذا انكرت فانت لست بمسلم واختر في اي قبر تدفن ، اذا كنت مسلما فنعم ، لا تُكَذِّبْ رسول الله ، ونص القرآن في اليوم الاخر والجنة والنار ، حينئذ معناه اننا خلقنا لملايين السنيين في الآخرة ، وهنانة شگد يصير ، كم يصير ، خمسين سنة ، ستين سنة ، سبعين مية سنة ، آخرها وين تصير، يأخذ التراب سهمه والماي سهمه ، گول لا ، كل نفس ذائقة الموت او لا ، حتى الكفرة واليهود والمسيحيين والملحدين يؤمنون بالموت ، اذا وجودنا هنا مؤقت لا اكثر ولا اقل ، زين ، مسألة رياضية كلش بسيطة: نسبة المتناهي الى اللامتناهي شگد ، صفر حبيبي ، هيجي ليس له قيمة ، هيجي ليس له قيمة ، اذن كل اهتماماتنا خاليها على شيء مما ليس له قيمة وكل عدم اهتماماتنا وغفلتنا خاليها على ما له قيمة حقيقية وواقعية وبشر به الانبياء والرسل والابرار والصالحين والمتقين، لكنه احنه لا، هذا هو ، ماشين بالشوارع والاسواق. هي هاي زينة ، كم بذلوا سلام الله عليهم من جهود واقوال واعمال وتضحيات ، في سبيل اي شيء ، ميخالف همة يستفيدون ، قد تقولون في سبيل فائدتهم على العين والرأس الله تعالى كريم لا بخل في ساحته كما يعطيهم يعطينا وكما يعطينا يعطيهم ، لكن هذا هوه ، لا، وانما من اجل نفعنا ، من اجل هدايتنا ، من اجل تكاملنا ، من اجل فهمنا ، فينبغي ان نتجاوب معهم من هذه الناحية ، حبيبي ، نتجاوب مع الله ، الله تعالى بهيجي هذا مضمون : انه يريد الاخرة وانتم تريدون الدنيا ، يريد الاخرة له ، سبحان الله ، من فكر في ذلك ، يريد لنا الاخرة ، اي حسن الثواب ، ما يفعل الله بعذابكم ان شكرتم وآمنتم ، وأما قضية انه نحن نقصر ، لا ، معناته اننا نحن خاسرون فبحسب النتيجة انه ، هذا هو ، اما ان تمشي عدل واما ان تأخذ دربك الآخر ، وانت لا محالة مليون بالمية واصل الى ذلك الحريق ، گول لا ، فإنما نهتم بأمور عشوائية ونختلف على امور عشوائية ونتقاتل على امور عشوائية ، أهون من عفطة عنز ، أزهد عندي من عفطة عنز ، هكذا يقول امامنا امير المؤمنين سلام الله عليه ، انتوا شوفوا مهر الزهراء شگد چان ، والامور التي اشترالهيا ليلة الدخلة ، شگد چانت ، جلد كبش ينامان عليه ليس غرفة نوم فاخرة ، ولا زولية ولا سيارة سوبر ، ولا اي شيء آخر ، عَدّل التراب في غرفته ، فد زنبيل رمل ناعم نشره في الغرفة وعليه اهاب كبش اي جلد كبش ، هذا هوه وينامان عليه ، وكان الله يحب المحسنين ، فرد طاسة لشرب الماء ربما خزفية نحو ذلك من الامور. الا انكم لا تقدرون على ذلك ، نعم لا نقدر سلام الله عليه ، خير الخلق مع رسول الله وبعد رسول الله ، يقدر اكثر منا ، ميخالف ، ولكن اعينوني بورع واجتهاد وعفة وسداد ، زين احنة الورع والاجتهاد ، ما خذيه ، او ندعيه ادعاءا ، انگول احنة خوش أوادم . حبيبي ، التقييم ليس الان ولا على سيد محمد الصدر ولا على صديقك ولا على عدوك ، وانما الله يقيم حق التقييم وامير المؤمنين قسيم الجنة والنار يقيم حق التقويم في وقت ما تستطيع ان تگول لا ، احذروا ، قوموا نفوسكم ، گُوڷة لامير المؤمنين في عبارات لا احفظ نصها : انكم اضعف من ان تتحملوا العذاب ، فارحموا اجسادكم ، وارحموا نفوسكم ، وارحموا عظامكم ، لا تستطيعون ان تتحملوا شنو ، ضغطة القبر ، هذه رواية ارويه واسألكم الدعاء: ان شخصا ما ، حسب النقل والرواية دُفن ، اجوه المَلَكين ، طبعا الرواية تصف رؤيته للمَلَكين بشكل يقشعر له البدن ، اشلون اجو يحفرون الارض ، على كل حال ، گلوله بأنه احنه مأمورين بان نضربك مائة سوط من النار ، توسل بهم ، قللوه الى تسعة وتسعين ، توسل بهم ، قللوه الى ثمانية وتسعين ، ولا زال يتوسل بهم الى ان شنو ، قللوه الى واحد ، مخلصها ، گال هذا هم شيلوه عني ، گلوله اما هذا فلا بد منه فضرب سوطا من نار فامتلأ قبره نارا. بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ ﴿١﴾ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ ﴿٢﴾ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ ﴿٣﴾ تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ ﴿٤﴾ سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ ﴿٥﴾

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم


التعديل الأخير تم بواسطة الراجي رحمة الباري ; 22-03-2017 الساعة 02:19 PM
ابو علي غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2012, 11:37 PM   #3

 
الصورة الرمزية ابو علي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 32
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 10,058

افتراضي رد: هنا جميع خطب السيد الشهيد مكتوبة

الجمعة الثالثة : 4 محرم 1419هـ الخطبة الاولى
احبائي رجاءاً تستمعوا الى الخطبة وانتم متوجهون الى القبلة على هيئة الصلاة لا ينحرف منكم ولا واحد ، سوو صفوفكم جيدا كأنكم الآن في الصلاة ، اتقوا الله .
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ يقول في الدعاء : اللهم اني اسألك برحمتك التي وسعت كل شيء (لماذا واقفين انتم على الباب توجهوا كـ الصلاة لا تبدلوا عبادة الله )، الحمد لله الذي وسعت رحمته كل شيء ، وقهر بقوته كل شيء ، وخضع لها كل شيء ، وذل لها كل شيء ، الحمد لله الذي غلب بجبروته كل شيء ، وعظمته ملأت كل شيء ، وسلطانه علا كل شيء ، واسماؤه ملأت اركان كل شيء ، وعلمه احاط بكل شيء . هل انتم استعرضتم في الادعية نسبة الله الى كل شيء ، اقرأوا واسمعوا الان . اعيدها من الاول كثير من الادعية ، انا جمعت لكم مختصرا منها فيها التعرض الى نسبة الله الى كل شيء على الاطلاق . الحمد لله الذي وسعت رحمته كل شيء ، وقهر بقدرته كل شيء ، وخضع لها كل شيء ، وذل لها كل شيء . الحمد لله الذي غلب بجبروته كل شيء ، وعظمته ملأت كل شيء ، وسلطانه علا كل شيء ، واسماؤه ملأت اركان كل شيء ، وعلمه احاط بكل شيء ، الحمد لله الباقي بعد فناء كل شيء ، وقد اضاء بنور وجهه كل شيء . يا من تواضع لعظمته كل شيء ، يا من استسلم كل شيء لقدرته ، يا من ذل كل شيء لعزته ، يا من خضع كل شيء لهيبته ، يامن انقاد كل شيء من خشيته ، يا من تشققت الجبال من مخافته ، يا من قامت السماوات بأمره ، يا من استقرت الارضون بإذنه ، يا من يسبح الرعد بحمده ، يا من لا يعتدي على اهل مملكته . الحمد لله دليل المتحيرين ، وغياث المستغيثين ، وصريخ المستصرخين ، وجار المستجيرين ، وأمان الخائفين ، وعون المؤمنين ، وراحم المساكين ، وملجأ العاصين ، وغافر ذنب المذنبين ، ومجيب دعوة المضطرين . يا من هو رب كل شيء ، يا من هو اله كل شيء ، يا من هو خالق كل شيء ، يا من هو صانع كل شيء ، يا من هو قبل كل شيء ، يا من هو بعد كل شيء ، يا من هو فوق كل شيء ، يا من هو عالم بكل شيء ، يا من هو قادر على كل شيء ، يا من يبقى هو ويفنى كل شيء . اللهم صل على محمد بن عبد الله ، سيد رسل الله ، البشير النذير السراج المنير، الطهر الطاهر، البحر الزاخر، المنصور المؤيد ، الرسول المسدد ، ابي القاسم محمد بن عبد الله ورحمة الله وبركاته . اللهم صل على علي امير المؤمنين ووصي رسول رب العالين عبدك ووليك وحجتك على خلقك ، وصي الرسول وزوج البتول وسيف الله المسلول ورحمة الله وبركاته . اللهم صل على الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين التقية النقية الطاهرة المطهرة الامينة المحدّثة المعصومة المقربة ورحمة الله وبركاته . اللهم صل على الحسن المجتبى الزكي التقي النقي ورحمة الله وبركاته. اللهم صل على الحسين السبط الشهيد خلف النبي المرسل والسبط المنتجب والدليل العالم والوصي المبلغ والمظلوم المهتضم ورحمة الله وبركاته. اللهم صل على التسعة المعصومين من ذرية الحسين ، السجاد علي بن الحسين ، والباقر محمد بن علي ، والصادق جعفر بن محمد ، والكاظم موسى بن جعفر ، والرضا علي بن موسى ، والجواد محمد بن علي ، والهادي علي بن محمد، والعسكري الحسن بن علي ، والحجة الهادي المهدي ، ائمتي وسادتي وقادتي بهم اتولى ومن اعدائهم اتبرأ في الدنيا والاخرة . كان المفروض وانا اعلم ان المفروض ونحن في العشرة الاولى من محرم الحرام ان أتكلم بمناسبة الحسين سلام الله عليه ، ولكن سبحان الله ، الضغط النفسي الذي توجه لي من الخارج في بعض الاسئلة حول صلاة الجمعة اضطرني الى ان افتح هذا الملف الآن وأؤجل التعرض الى قضايا الحسين الى الجمعة الآتية إذا بقيت الحياة وأذن الله سبحانه وتعالى . لأن هناك سؤالين يعرضان: واحد من فضلاء الحوزة جزاه الله خيرا ، قال لي بانه : يقولون للناس هل صلوا أئمتكم جمعة ، اذا لم يكونوا قد صلوا جمعة فلماذا تصلون انتم جمعة ، ويقول الآخرون هل صلى علماؤكم السابقين جمعة ، فاذا لم يكونوا قد صلوا جمعة فانتم لماذا تصلون جمعة ، هذان الجوابان عزّا علي جدا لأنه ، المصادر قليلة والتفقه قليل عند غالب الناس ، فلذا وددت شنو، ان اتعرض لشيء من جواب ذلك. أنا اقول ان رسول الله صلى الله عليه واله صلى الجمعة ، وأمير المؤمنين سلام الله عليه ، صلى الجمعة ، والامام الحسن سلام الله عليه ، صلى الجمعة ، والامام الحسين سلام الله عليه ، صلى الجمعة ، وكثير من المسلمين في مختلف مذاهبهم بما فيهم الامامية صلوا الجمعة ، ولا أعتقد أنها تُرِكَتْ في اسبوع إطلاقا من صدر الإسلام والى العصر الحاضر ، بس تحتاج الى توفيق طبعا ليس كلنا موفقون هذا التوفيق . ويمكن الاستدلال على ان النبي صلى الله عليه واله ، صلى الجمعة بالكتاب والسنة ، هاي اشلون منين ايجيبه السيد محمد الصدر ، اسمع: بسم لله الرحمن الرحيم ، هكذا يكون احسن ، اما من الكتاب فقوله تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَىٰ ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ۚ ذَٰلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (9) فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (10) اذا اردتم الفلاح اي الفلاح عند الله الفلاح في الدنيا والاخرة فلبوا النداء وأتوا الى العبادة وأتوا الى الطاعة وهي صلاة الجمعة ، الان اسأل سؤالا ليس لكم جميعا وانما لفضلاء الحوزة ، هل نزلت هذه الآية لتشريع الجمعة ، انا اقول لا ، الجمعة كانت مشرعة سلفا ، طبعا نحن نفهم منها تشريع الجمعة على العين والرأس ، فاسعوا الى ذكر الله ، أمر، والأمر يفيد الوجوب ، والى آخره ، صح هذا ، لا ، الشيء الآخر ان هذه الآية نزلت لحل مشكلة اجتماعية آنية كانت المدينة تعانيها في ذلك الحين ، كول لا ، وانا اقدم لك فهمي ، بعد انت الك فهمك ، انا لا افرض رأيي على احد . انا الذي افهمه ان رسول الله صلى الله عليه واله ، كان يصلي الجمعة ، لكن حبيبي مثل جملة من الناس غير الموفقين ، ذاك ايگلك الهانا الصفق في الاسواق ، التجارة والبيع والربح وطعام العائلة وغير ذلك ، هذا هوه ، ما يجون الى الجمعة ، فحذرهم الله سبحانه وتعالى بهذه الآية ، اسعوا الى ذكر الله ، ما معذورين وذروا البيع ، معنى ذلك انه تحل هذه الآية مشكلة اجتماعية قائمة ، يعني ان صلاة الجمعة كانت قائمة قبل نزول الآية يعني ان رسول الله صلى الله عليه واله ، كان يصلي الجمعة حين نزول الآية . قابل تركها الى آخر حياته ، هاي وحدة . بعد ان توفى رسول الله صلى الله عليه واله ، تركت ، سنة النبي صلى الله عليه واله تترك ، وهم يقولون اننا خلفاء رسول الله صلى الله عليه واله ، لا طبعا . التزموا بما التزم به رسول الله صلى الله عليه واله ، الى ان وصلت الخلافة الدنيوية الى امير المؤمنين سلام الله عليه ، بالتأكيد التزم بهذا المسلك ، التزم بهذه الصلاة وهذه العبادة ، بعده الحسن عليه السلام ، بعده الحسين عليه السلام ، طبعا أمير المؤمنين صلى جماعة في مدينتين وأكثر، في المدينة وفي البصرة وفي الكوفة حيث نحن هنا موجودون ، صلى الجمعة هنا ، وسبحان الله الخطابة اعتيادية بالنسبة الى كثير من العرب ، اعتيادية بالنسبة الى رسول الله صلى الله عليه واله ، اعتيادية بالنسبة الى امير المؤمنين سلام الله عليه ، اعتيادية بالنسبة الى المعصومين وغير المعصومين ليست مشكلة ، يقف فيخطب اعتيادي خطبتين ثم يصلي ركعتين ، ويدير ظهره ويروح هذا هوه ، معنى ذلك شنو ، معنى ذلك انهم صلوا الجمعة ، لكن فرقه شنو ، ان الخلافة الدنيوية ذهبت الى المذاهب الاخرى واتخذوها مسلكا ، فاصبحوا هم ملتزمون بالجمعة ، واصبح الائمة سلام الله عليهم من قبيل انگول رعية وليسوا ملوك ، كانوا في تقية سلام الله عليهم ، كانوا في تقية مكثفة ، كان مضطر الى ان يروح يصلي جمعة وراء الرجل الحاكم ، هذا هو ، فمن هذه الناحية لم يكن يستطيع وهو في تقية مكثفة ان يقيم الجمعة بنفسه ، انت صلي جمعة وفلان يصلي جمعة شلون يصير ، ليس خوفا على نفسه بل حفظا لمذهبه ولدينه ولشعائر دينه ، لم يكن من المناسب لهم سلام الله عليهم ، ان يصلوا الجمعة ، ومع ذلك لم يكونوا يقصرون في الدعوة الى الجمعة ، حثنا ابو عبد الله ، مسكين هو ميگدر لأنه في تقية مكثفة لكن اصحابه في مدن اخرى غير العاصمة لو صح التعبير من الممكن ان يقيموا الجمعة ، اذن لويش مقصرين ليش گاعدين اقيموا الجمعة رحمكم الله ، حثنا ابو عبد الله ، هذه رواية معتبرة يعتمد عليها في الفقه . فقلنا : نغدوا عليك ، قال : لا ، انما عنيت عندكم ، لا، لا ، آني ماصلي حبيبي لأنه لا يناسب الحال ذلك ، انما عنيت عندكم صلوها ، صلوها ، وين ما تريدون بالعمارة بالناصرية بالسماوة وين ماچان لأن أنه ما ممكن، لأنه اكو شيء ، محل الشاهد : اذن الائمة سلام الله عليه ، ما قصروا ، انريد ان اقرا لكم بعض الروايات التي تدل ، قلت لكم بانه رسول الله صلى الله عليه واله ، نستطيع ان نقول باستدلال من الكتاب والسنة على انه شنو ، صلى الجمعة، زين هذه الآية تدل على انه صلى الجمعة والروايات ايضا تدل على انه صلى الجمعة ، حبيبي ، يحث على صلاة الجمعة وهي سالبة بانتفاء الموضوع ، اي انه لا يصلي الجمعة ومع ذلك يحث على صلاة الجمعة ، ايگلولة احنة وين نطي وجهنة ، ماذا ينبغي ان نفعل ، لا ، حَثَّهُ على الجمعة معناه انه يصلي جمعة ويصر على الناس ان يحضروا صلاتهم التي هيه صلاة الجمعة ، كول لا ، واضح ، لأنه اذا كان ما يصلي ليش هيج يحچي ، اذكر لكم بعض الروايات : جاء اعرابي الى النبي صلى الله عليه واله ، يقال له قُليب ، فقال يا رسول الله اني تهيأت للحج كذا وكذا مرة فما قُدِّرَ لي ، فما قُدِّرَ لي ، يعني ما رحت ، اراد ان يذهب عدة مرات فلم يقدر له ، فقال : يا قُليب عليك بالجمعة فإنها حج المساكين . قال ، قال النبي صلى الله عليه واله : الجمعة حق على كل مسلم الا اربعة ، ويذكر المستثنيات ، قال: وقال النبي صلى الله عليه واله : ان الله كتب عليكم الجمعة فريضة واجبة الى يوم القيامة ، قال ، وقال: الجمعة واجبة على كل مسلم في جماعة . وروى الشهيد الثاني في رسالة الجمعة ، قال ، قال النبي صلى الله عليه واله : الجمعة حق واجب على كل مسلم الا اربعة عبد مملوك او امرأة او صبي او مريض قال ، وقال ، والظاهر انه النبي صلى الله عليه واله : من ترك ثلاث جمع تهاونا بها طبع الله على قلبه . قال وفي حديث آخر : من ترك ثلاث جمع متعمدا من غير علة طبع الله على قلبه بخاتم النفاق . قال ، وقال : لينتهين اقوام من ودعهم الجمعات ، (دع اي اترك ، من ودعهم اي من تركهم) ، لينتهين اقوام من ودعهم الجمعات او ليختمن الله على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين. قال ، وقال النبي صلى الله عليه واله ، في خطبة طويلة نقلها المخالف والمؤالف : ان الله تعالى فرض عليكم الجمعة فمن تركها في حياتي او بعد مماتي استخفافا بها او جحودا لها فلا جمع الله شمله ، ولا بارك الله له في امره الا ولا صلاة له ، الا ولا زكاة له ، الا ولا حج له ، الا ولا صوم له ، الا ولا بر له حتى يتوب . انا أشفق عليكم من الشمس يكفي هذا المقدار.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

الجمعة الثالثة: 4 محرم 1419هـ الخطبة الثانية
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ يقول في الدعاء : اللهم يا من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه ، (انا اغيره بمقدار ما مرضي لله سبحانه وتعالى). سبحان من دلع لسان الصباح بنطق تبلجه ، الحمد لله الذي دلع لسان الصباح بنطق تبلجه ، لا اله الا الله الذي دلع لسان الصباح بنطق تبلجه ، الله اكبر الذي دلع لسان الصباح بنطق تبلجه ، وسرح قطع الليل المظلم بغياهب تلجلجه ، واتقن صنع الفلك الدوار في مقادير تبرجه وشعشع ضياء الشمس بنور تأججه ، يا من دل على ذاته بذاته وتنزه عن مجانسة مخلوقاته ، الحمد لله الذي دل على ذاته بذاته ، وتنزه عن مجانسة مخلوقاته، وجل عن ملائمة كيفياته ، الحمد لله الذي قرب من خطرات الظنون، وبعد عن لحظات العيون ، وعلم بما كان قبل ان يكون. الحمد لله الذي ارقدني في مهاد امنه وامانه ، وايقظني الى ما منحني به من مننه واحسانه ، وكف اكف السوء عني بيده وسلطانه ، اللهم صل على الدليل اليك في الليل الاليل ، (كأننا بدأنا بالصلاة التي هي جزء الخطبة هو في الدعاء يقول وما احسن ان نجعلها جزءا من الخطبة )، اللهم صل على الدليل اليك في الليل الاليل ، والماسك من اسبابك بحبل الشرف الاطول ، والناصع الحسب في ذروة الكاهل الاعبل والثابت القدم على زحاليفها في الزمن الاول ، وعلى اله الاخيار المصطفين الابرار. اللهم صل على علي امير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين عبدك ووليك واخي رسولك وحجتك على خلقك وآيتك الكبرى والنبأ العظيم ، وصل على الصديقة الطاهرة فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ، وصل على سبطي الرحمة وامامي الهدى الحسن والحسين سيدي شباب اهل الجنة ، وصل على ائمة المسلمين علي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي والخلف الهادي المهدي حججك على عبادك وامنائك في بلادك صلاة كثيرة دائمة . اللهم وصل على ولي امرك القائم المؤمل والعدل المنتظر وحفه بملائكتك المقربين وايده بروح القدس يا رب العالمين. اللهم اجعله الداعي الى كتابك والقائم بدينك ، إستخلفه في الارض كما استخلفت الذين من قبله ، مكن له دينه الذي ارتضيته له ابدله من بعد خوفه امنا يعبدك لا يشرك بك شيئا ، اللهم اعزه اعزز به وانصره وانتصر به وانصره نصرا عزيزا وافتح له فتحا يسيرا واجعل له من لدنك سلطانا نصيرا ، اللهم اظهر به دينك وسنة نبيك حتى لا يستخفي بشيء من الحق مخافة احد من الخلق. الان في الخطبة الثانية اجيب على السؤال الثاني ،انه : لماذا العلماء قدس الله ارواحهم جميعا لم يقيموا صلاة الجمعة ؟ اولا. في الحقيقة هذا له عدة اجوبة ، في الحقيقة هذا ناشيء من الغفلة عن تأريخ الاسلام وتاريخ التشيع ليس اكثر من ذلك ، الان انا ابدأ بما سنح لي مما يمكن ان يقع جوابا لهذا السؤال . اولا: اننا لا نستطيع ان نقول انهم لم يقيموها اطلاقا بل اقامها الكثير منهم ، ولكن لم يرد خبرها لأنها كانت صلاة اعتيادية كالصلاة اليومية ولا حاجة الى نقل اخبارها يجي يصلي الجمعة ويروح اعتيادي ، هم تعال اكتب واحسب ما بيه شي ، ويمكن ان نعتبر بهذا الجيل كصورة عن الاجيال السابقة ، فإننا نجد صلاة الجمعة مقامة في كثير من البلدان في لبنان وايران والخليج وباكستان ومن سنين طويلة ، كل ما في الامر ان وسط العراق وجنوبه لم يكن معتادا على ذلك من سوء التوفيق ليس اكثر من ذلك . ثانيا : اننا لو تنزلنا ولن نتنزل ، ولكن لو تنزلنا وقلنا انها لم تكن مقامة من قبل علمائنا قدس الله اسرارهم ، فقد يمكن ان نحملهم على صحة بوجوه عديدة ، منها : ان هذه الصلاة بالأصل واجب تخييري فيفضلون صلاة الظهر لأنها اسهل في حين ان الجمعة تحتاج الى إعداد وترتيب كما ترون ، همه كما يقول العامي ، مالهم خلگ ، فهم يصلون صلاة الظهر ويذهبون وقد اجزأ وبرئت الذمة ، اذن لماذا التعقيد . ثالثا : انهم لعلهم لم يكونوا يقيموها لكي لا تحصل هذه المفسدة التي كنت اشير اليها فيما سبق ، ان السيد محمد الصدر لماذا لا يقيم الجمعة في النجف او في الكوفة ، كنت اقول انها تحصل مفسدة ، ما هي هذه المفسدة ، وهي : ان واحدا من العلماء يقيمها فلا يحضرها العلماء الاخرون وهذا فيه تفرقة صفوف الدين والمذهب وينكشف امام الناس بصراحة ، وهذا ما يمكن تكرره في كل جيل لان الخلافات بين العلماء اجمالا موجودة في كل جيل فلربما يحصل ذلك ، وشعور كأنما بالمصلحة العامة الحقيقية قليل ما بين الناس ، فمن هاي الناحية ربما ما يجون اعتيادي ، فاذا كان سيد محمد الصدر عنده قوة قلب على ان يتقدم ، ليس للسابقين قوة قلب على ان يتقدموا . رابعا : ان صلاة الجمعة والعيدين فيها خطبتان بخلاف اليومية ليس فيها خطبة . والخطبتان ليستا بسهولة ، بل تحتاج الى مران وقدرة ولا يطيقها الا القلة ، ومن المعلوم ان الحوزة الشريفة مع احترامي لها تنمي العقل من جهات عديدة ، ولكنها ليس فيها تعويد على الخطبة، قليل منا من يستطيع ان يخطب فيقيم الخطابة حق اقامتها ويعطيها حق اسلوبها ، قليل ، ومن هو متعود منهم على الخطابة كالخطباء الحسينيين لا يُعتمد عليهم غالبا في ابلاغ الكلمة ، كلمة الحق الى الناس ، مضافا الى ربما اشخاص متدنين يشك في عدالتهم ، مضافا الى انهم شنو ، دراخة اهل نواعي ، وخطب الجمعة ينبغي ان تكون خالية من ذلك ينبغي ان تكون توجيها حقيقيا للجمهور المسلم ، وليس كخطبة الروزخون بطبيعة الحال ، جزاهم الله خيرا نعمة ما يفعلون ، لكن هذا باب وهذا باب لا يشتركان ، هل من الصحيح ان العالم في جيل سابق يقدم روزخون لأجل خطبة الجمعة ، اذن يفشل هو والعالم يفشل هذا مو منطقي حبيبي . خامسا : اختلاف مستوى المجتهد والمرجع عن مستوى عوام الناس ، فهو لا يجد اسلوبا معينا لتفهيمهم ، لأن مستواه عالي والمفروض ان عوام الناس مستواهم متدني فكيف يستطيع ان يفهمهم ، كلامه معقد اساسا لأنه متعود على درس الكفاية والمكاسب والخارج وهالأشياء ، فكيف يستطيع ان ينزل الى لغة الجرائد ولغة الشارع متعذر هذا ، فاذا ضممنا ذلك الى الالتفات الى فكرة معينة وهي شنو : ان المشهور يفتي ان الخطيب الذي يصلي الركعتين في صلاة الجمعة واحد لا يجوز تعدده انما هو واحد ، زين فإذن العالم او المجتهد العالي المقام لا يستطيع ان يواجه الجمهور بما يفهمه ، لان لغته غير مفهومة للناس بمعنى من المعاني ، فإذن لا يستطيع ان يوظف غيره لأنه خلاف وظيفته الشرعية ، يصير تعدد بين الخطيب والامام ، إذاً هذا هوه ايكون يگعد ويسكت. سادسا : وان شاء الله لا اؤخركم في الشمس كثيرا ، انها خلاف السياسة المرجعية لو صح التعبير جيلا بعد جيل منذ حوالي ثلاثمائة سنة او اكثر كما قال بعضهم ، واحد اجه سأل احد العلماء: سلام عليكم ، ماذا ما رأيك في هذه المسألة ، اي شيء ، على اي حال ، مسألة اجتماعية كأنما ، گله حبيبي شوف احنة عدنة اربعة اشياء ، اذا وحده منهن اهلا وسهلا بيك واذا وحدة مو من عدهن دير ظهرك وروح ، صلاة الجماعة والاستخارة والفتوى والدرس ، هذه ليست منها انا ما عليَّ ، بريء منها دير ظهرك وروح ، هذه الطريقة القديمة والتي بعون الله وحسن توفيقه انقذني منها وانقذكم منها، كول لا ، بعون الله. زين حينئذ هيچي انسان مع احترامي له جزاه الله خيرا الله يديم ظل الموجودين منهم ويقدس اسرار الماضين مستعد يتبهذل هالبهذلة ويلبس كفن ويلزم السيف او عصاية او كذا، ويحچي بلغة الجرائد ولغة الشارع ، لا طبعا حرام ، هذا ذلة للاسلام ، لأنه ذلة للمجتهد ، فاحسن لك تگعد ابحوشك وتصير سكوتي كالصنم ، هذا هو الافضل ، هكذا السياسة المرجعية. حبيبي ، احنه احسن لو رسول الله ، احنه احسن او امير المؤمنين ، رسول الله ما كان يخطب ، ما كان يصلي الجمعة ، امير المؤمنين ايضا ، نهج البلاغة بين يدينا ، لنا برسول الله اسوة حسنة في بعض الاشياء او في كل الاشياء ، إذن ليس لنا اسوة حسنة بخطاباته ولا اسوة حسنة بخطابات امير المؤمنين ولا بخطابات الحسن ولا بخطابات الحسين. الحسين ما خطب في كربلاء طبعا خطب ، فلماذا ترك علماؤنا الخطابة خلي الجمعة وخلي شي غير الجمعة ، من تصعد الى منبر الدرس وتذهب الى حيث شئت ، هذا فيه شنو ، غمط لحق الله ورسوله وتناسي للمصالح العامة الاجتماعية. على كل حال غفر الله لنا ولهم ولكم جميعا وللمؤمنين والمؤمنات.
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم


التعديل الأخير تم بواسطة الراجي رحمة الباري ; 22-03-2017 الساعة 02:22 PM
ابو علي غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2012, 11:37 PM   #4

 
الصورة الرمزية ابو علي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 32
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 10,058

افتراضي رد: هنا جميع خطب السيد الشهيد مكتوبة

الجمعة الرابعة: 11 محرم 1419 هـ الخطبة الاولى
اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ عظم الله اجورنا واجوركم بمصاب سيدنا ومولانا الامام الحسين واولاده واصحابه سلام الله عليهم اجمعين . نقل في بعض الجمعات السابقة ان هناك منعا للصلاة في الشارع ، انا لا أرضى بذلك طبعا دعوا الناس يصلون حيث شاءوا ، لماذا ان الصلاة في الشارع في البصرة والعمارة وغيرها من البلدان مجازة وفي الكوفة ممنوعة ، ان شاء الله لا يكون الا ما يرضي الله ويرضي المجتمع . وقبل ان أبدأ بالخطبة اود تأبين الحسين سلام الله عليه ، ببعض الابيات التي احفظها على قلة حافظتي على اية حال ، في شعر الشريف الرضي قدس سره الشريف :
كربلا لا زلت كربا وبلا ... ما لقى عندك آل المصطفى
كم على تربك لما صرعوا .... من دم سال ومن دمع جرى
يا رسول الله يا فاطمة .... يا أمير المؤمنـين الشرفـا
يا رسول الله يا فاطمة .... يا أمير المؤمنـين النجبا
عظم الله لك الاجر بمن .... كظ احشاه الظما حتى قضى
هذا كشيء رمزي جدا كافي ، يكفي ان لنا اسوة بالحسين عليه السلام ، هو كان في الشمس ثلاثة ايام فلنكن نصف ساعة تحت الشمس أسوة به سلام الله عليه . اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم . بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ اللهم لك الحمد والمجد وعلو الجد والعظمة والكبرياء والالاء ، يا من لا عظمة أعظم من عظمته ، يا من لا نور إلا نوره ، يا من لا مجد إلا مجده ، يا من لا جمال إلا جماله ، يا من لا جلال إلا جلاله ، يا من لا رزق إلا رزقه ، يا من لا قهر إلا قهره ، يا من لا أمر إلا أمره ، يا من لا قوة إلا قوته ، يا من لا حول إلا حوله ، يا من لا شأن إلا شأنه ، يا من لا قول إلا قوله ، يا من لا فعل إلا فعله ، يا من لا قرب إلا قربه ، يا من لا بعد إلا بعده ، يا من لا كلام إلا كلامه ، يا من لا مقام إلا مقامه ، يا من لا علو الا علوه ، يا من لا دنو الا دنوه ، يا من لا فضل إلا فضله ، يا من لا عز إلا عزه ، يا من لا كرم إلا كرمه . اللهم لك الحمد يا اقرب من كل قريب ، يا احب من كل حبيب ، يا أبصر من كل بصير، يا اخبر من كل خبير، يا أشرف من كل شريف ، يا أرفع من كل رفيع ، يا اقوى من كل قوي ، يا أغنى من كل غني ، يا اجود من كل جواد ، يا ارأف من كل رؤوف ، يا اعظم من كل عظيم ، يا أجل من كل جليل ، يا أولى من كل ولي ، يا أعلى من كل علي ، يا انور من كل نير، يا أعز من كل عزيز، يا أفضل من كل فاضل ، يا أكمل من كل كامل ، يا عظيم المن يا حسن التجاوز يا باسط اليدين بالرحمة يا سامع كل نجوى ودافع كل بلوى وصاحب كل نعمة ودافع كل نقمة اسألك باسمك الذي قامت به السماوات العلى وسطحت به الارض السفلى وجرت به الأنهار وتلاطمت به البحار ان تصلي على محمد عبدك ورسولك ونبيك وامينك ونجييك ونجيبك وصفيك وخاصتك وخالصتك وصفوتك وخيرتك من خلقك . اللهم أعطه الدرجة الرفيعة والعزة المنيعة ، وآته الوسيلة من الجنة وابعثه المقام المحمود الذي يغبطه به الاولون والآخرون ، اللهم صل على اله الطيبين الطاهرين علي والحسن والحسين وعلي ومحمد وجعفر وموسى وعلي ومحمد وعلي والحسن والمهدي ، بهم اتولى ومن اعدائهم اتبرأ في الدنيا والاخرة . هل خطر في بالك ان تسأل هذا السؤال : من قتل الحسين عليه السلام ؟ بالله عليكم من الذي قتل الحسين عليه السلام ، ربما انكم تجدون الجواب سهلا على ذلك ، الجواب على ذلك سهلا ، في الحقيقة بحسب فهمي والإنسان لا يستطيع ان يتعدى فهمه ان لهذا السؤال أجوبة عديدة ، كلها صحيحة ، كلها صحيحة ، والآن اعرض جملة منها عليكم : قتله الشمر عليه اللعنة والعذاب ، لأنه هو الذي حز رأسه . قتله عمر بن سعد ، لأنه هو القائد الاعلى للجيش المعادي في كربلاء . قتله عبيد الله بن زياد ، لأنه هو الآمر المباشر بالحرب مع الحسين وبقتل الحسين گول لا ، قتله كل راضٍ بقتله ، من رضي بفعل قوم كان منهم ، ولنا على ذلك في بعض الزيارات والادعية دلالة ووضوح . شوف حبيبي ، الا تقرأ في حرم أمير المؤمنين سلام الله عليه ، اللهم العن قتلة أمير المؤمنين ، بالله چم واحد قتلة امير المؤمنين ، واحد طبعا ، عبد الرحمن بن ملجم عليه اللعنة والعذاب ، اما الباقون من هم اللي قتله الا هو ، مع ذلك الامام المعصوم سلام الله عليه بحسب الرواية يقول شنو : اللهم العن قتلة أمير المؤمنين ، اذن لأمير المؤمنين قتلة كثيرون ، وله قتلة في كل جيل ، في الأجيال السابقة وفي هذا الجيل وفي الاجيال اللاحقة الى ظهور الحق المطلق عجل الله فرجه ، سبحان الله ، ليش ، لأنه من رضي بفعل قوم كان منهم ، مختصر مفيد ، لا حاجة الى الاطالة . قتله يزيد بن معاوية عليه اللعنة والعذاب لأنه هو السلطان الرئيسي الذي أمر بهذه الفاجعة والواقعة وهذا كله اكيد ، قلت لكم كله يصدق ، كله صحيح ليس فيه كذب ان شاء الله ، لا في الدنيا ولا في الآخرة ولا أمام التاريخ ولا أمام الله . أنا أقول جواب آخر : قتله الاستعمار المسيحي الغربي ، گول لا ، سوف ابرهن لكم ، واخصص هذه الخطبة للإستدلال على ذلك . كانت ولا زالت العنجهيه والرضا عن النفس والأنانية موجودة عندهم من ذلك الحين والى العصر الحاضر ، الم تسمع بالدولة البيزنطية او الرومانية ، سمعت طبعا . حكمت من قبل وجود المسيح سلام الله عليه ، الى ما بعد وجود نبي الاسلام صلى الله عليه واله ، حكمت واستمرت بالحكم ربما الف سنة او اكثر ، وكان حاكمها الرئيسي يسمى القيصر ، كول لا ، وسمعت من قصص شكسبير ، يوليوس قيصر ، من هو ، هذا قيصر واحد منهم ، الذي قتل في حادثة القصة ، قبحه الله ، على كل حال ذهب الى ربه . محل الشاهد مو هذا ، انا في حدود فهمي أنها كانت تحكم وسط وجنوب اوربا ، اليونان وايطاليا ورومانيا وعاصمتها روما في ايطاليا نفسها ، وحاكمها القيصر، والعرب ، طبعا الطرق بعيدة وتكاد ان تكون منقطعة في ذلك الحين ، وفهم الشرق عن الغرب قليل ، المهم كانوا يسمون شمال اوربا الافرنج او الفرنجة ، ويسمون جنوب اوربا الروم ، والفرنجة من الفرنس حسب الظاهر انه هكذا ، انه يقلب السين جيما ، ولما تكون الفكرة مجملة في اذهانهم ، اذن المانيا وفرنسا وبريطانيا بالتقسيم الحاضر كلهم فرنجة واليونان وايطاليا ورومانيا وسويسرا ويوغسلافيا وجيكوسلوفاكيا وسط اوربا وشنو وجنوبها التي هي شواطيء البحر الابيض المتوسط هم كلهم روم كلهم روم ، وكان هؤلاء الروم او الدولة البيزنطية مستعمرة للشام الكبرى اي سوريا ولبنان وفلسطين والاردن ولا زالت آثارهم فيها ولا زال المسيحيون موجودين في لبنان لم يتوبوا من عصر صدر الاسلام كنتيجة للإستعمار البيزنطي ، گول لا، هم خلي يگولون لا ، سبحان الله . اذكر لكم مميزات هذه الدولة المجرمة ، بمعنىً من المعاني هي التي قتلت المسيح ، اي التي اعتقدت انها قتلت المسيح ، شبه لهم ، لمن ، لجلاوزة الدولة الرومانية الموجودين في فلسطين ، قتلوه ودقوا في يديه ورجليه المسامير وأعلنوا عليه استهزاءاً ان هذا ملك اليهود . خوش ، شيء الآخر ، طبعا انما الاعمال بالنيات ، يعني يعاقبهم الله على أنهم قتلوا المسيح لأنهم ارادوا قتل المسيح واعتقدوا انهم قتلوا المسيح ، هسه بينهم وبين الله ، هو يهوذا
الاسقر يوطي ، ما دري منو ، مو مهم ، المهم انهم قتلوا المسيح عمليا ، وان كان رفعه الله اليه بالسر بين الجدران . زين ، احدهم القيصر الذي كان موجوداً في زمن النبي صلى الله عليه واله وسلم ، هو الذي داس رسالة النبي صلى الله عليه واله ، تحت قدمه وقتل الرسول ، گول لا ، الم نسمع انه صلى الله عليه واله ، أرسل رسائل الى فلان وفلان ، الى خمسة او ستة من الرؤساء المشهورين في العالم في ذلك الحين ، الى الحبشه ومصر وروسيا وايطاليا ، فهنانة الرجل عنجهي وأناني ومستغني عن بريَّة الجزيرة العربية كلها فيگولك ماله قيمة وادوسها بمداسي ، وايضا يقتل الرسول بالرغم من ان قتل الرسل عالميا وعقلائيا ممنوع حبيبي . كانت هذه الدولة كافرة تؤمن بتعدد الآلهة الى ثلاثمائة عام بعد بعثة المسيح ، ثم تمسحت اي دخلت في المسيحية نتيجة لتفاعلات واعلام داخلي في مجتمعها ، دخل القيصر الذي كان في ذلك الحين اغسطس اسمه او نحو ذلك في المسيحية واتبعه شعبه ، الشعب بدين ملوكهم بمعنى من المعاني كلهم صاروا مسيحيون وصاروا مسيحين متعصبين ، واليهود ايضا من ها الناحية وان كانت العبارة مو لطيفة ما يقصرون ، يتدخلون في الصغيرة والكبيرة ، كان لهم شأن كبير في ذلك المجتمع . هذا شرح عن حال اوربا والدولة البيزنطية او الرومانية او الرومية. في الحقيقة الاستعمار بالمعنى الحديث لم يكن موجودا ، لان الآت الحرب الحديثة والآت النقل الحديثة والأجهزة الحديثة لم تكن موجودة ، الا ان العمالة كانت موجودة ، لأن اليهود والمسيحيين الموجودين في الشرق في المجتمع المسلم يحترمون ويحبون المسيحيين ، يحبون امثالهم الموجودين في اوربا ويحترموهم ويعتبروهم الفرد الاكمل والامثل الذي يجب طاعته والبابا هناك فيجب طاعته . إذن هم عملاء من حيث أرادوا ام أبوا، وينخرون في المجتمع المسلم بكل صورة ، من زمان النبي ولعله الى العصر الحاضر ، اليهود والمسيحيون . كانت الأديرة مبشرة في البلدان المسلمة كل واحد خالين على باله شنو، الدعوة الى دينه والدعوة الى الدولة التي ينتمي لها ، هذا ليس بغريب ، ليس بغريب ، ولكن الغريب ان الخلافة ترضى عنهم وتحترمهم وتستشيرهم في أمورها ، هذا هو العيب والغريب ، كانوا هكذا حبيبي بالتأكيد هكذا كانوا . سرجون مسيحي من مسيحيي الشام رباه معاوية وجعله نديما له ومستشارا له ، مستشارا له ، يجهل معاوية على ان هذا الرجل ينغر لأهله ، لا يجهل ، جعله عن علم وعمد ، إذن نفس الصفة التي لسرجون هي لمعاوية بن ابي سفيان ، گول لا . وتتسلسل الى نهاية الخلافة العثمانية ، گول لا ، الخلافة العثمانية كانت عميلة لألمانيا ، گول لا ، سبحان الله . محل الشاهد ، هذا سرجون هو الذي قتل الحسين سلام الله عليه ، بالمعنى الذي ان عبيد الله بن زياد قتل الحسين ، سرجون قتل الحسين وهو عميل للدولة البيزنطية ، إذن الدولة البيزنطية قتلت الحسين ، گول لا ، هذا هو محل الشاهد ، في التأريخ في مقتل المقرم انه بعد سيطرة مسلم بن عقيل سلام الله عليه ، على الكوفة وأخذ البيعة لأهلها ، ساء هذا جماعة ممن لهم هوى في بني امية منهم عمر بن سعد بن ابي وقاص ( عمر بن سعد ) ، وعبد الله بن مسلم بن ربيعة الحضرمي وعمارة بن عقبة بن ابي معيط ، فكتبوا الى يزيد يخبرونه بقدوم مسلم وإقبال أهل الكوفة عليه وان النعمان بن بشير لا طاقة له على المقاومة فارسل يزيد على سرجون الذي هو حبيب ابوه وحبيبه الذي هو عميل في خلافة ابوه وخلافته ، وارسل يزيد على سرجون مولاه يستشيره وكان كاتبه وأنيسه ، حتى بالخلوات وياه ، وقال سرجون ، ينصح ، ينصح هاي شنو في حدود فهمه الشيطاني الجهنمي طبعا ، طبعا ، شيريد يصير خلي يصير كلمن ايروح من المسلمين والشيعة اينما وقعت فبها ونعمت اي في نظر سرجون ، فقال سرجون عليك بعبيد الله بن زياد ، نقراه وما نفتهمه حبيبي اول من يفهمك هو سيد محمد الصدر ، أسف عليكم ، أسف عليكم ، فقال سرجون عليك بعبيد الله بن زياد ، قال انه لا خير عنده ، كان اكو جفوة كأنما وزعل بين يزيد وبين عبيد الله بن زياد ، فقال سرجون ، هذا عهد معاوية بخاتمه ولم يمنعني ان اعلمك به الا معرفتي ببغضك له ، فأنفذه اليه واعزل النعمان بن بشير ، او هيچي اقرى العبارة فأنفذه اليه وعَزَلَ النعمان بن بشير ويقول في الهامش عن سرجون في كتاب الاسلام والحضارة العربية ج2 ص158 ، كان سرجون بن منصور من نصارى الشام ، استخدمه معاوية في مصالح الدولة وكان ابوه منصور على المال في الشام ، على المال ، اي مسؤول عن المال في الشام في عهد هرقل قبل الفتح ، حينما كان الاستعمار الرومي في سوريا ولبنان موجود ، هذا كان رئيسي وفعال ناصر للدولة المستعمرة ويشتغل اله ، يجي معاوية وينصر معاوية ، سبحان الله ، وكان ابوه منصور على المال في الشام من عهد هرقل قبل الفتح ، اي قبل الفتح الاسلامي ، ساعد المسلمين على قتال الروم ، هاي هم بيه تخطيط حبيبي ، لا تقل انه ساعدهم اخلاصا همة ذولاك يفتهمون ازيد من عدنه حبيبي ، ايخلون واحدا يقاتلهم من اجل ان نتوهم انه خوش آدمي حتى شنو ، يستطيع ان يتغلغل بين صفوفنا ، ومنصور بن سرجون بن منصور كانت له خدمة في الدولة كأبيه ، إذن بحسب النتيجة اشصار ، من قتل الحسين سلام الله عليه ، قتله سرجون وبتعبير آخر قتلته الدولة البيزنطية
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3)
الجمعة الرابعة 11 محرم 1419 هـ الخطبة الثانية
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ الحمد لك يا رب العالمين ، يا من علا فقهر ، يا من ملك فقدر، يا من بطن فخبر ، يا من عبد فشكر ، يا من عصي فغفر ، يا من لا تحويه الفكر ولا يدركه بصر ولا يخفى عليه أثر ، يا رازق البشر ، يا مقدر كل قدر ، يا عالي المكان ، يا شديد الأركان ، يا مبدل الزمان ، يا قابل القربان ، يا ذا المن والاحسان ، يا ذا العزة والسلطان ، يا رحيم يا رحمن ، يا من هو كل يوم في شان ، يا من لا يشغله شأن عن شأن ، يا عظيم الشان ، يا من هو بكل مكان ، يا سامع الاصوات يا مجيب الدعوات ، يا منجح الطلبات ، يا قاضي الحاجات ، يا منزل البركات ، يا راحم العبرات ، يا مقيل العثرات ، يا كاشف الكربات ، يا ولي الحسنات ، يا رافع الدرجات ، يا مؤتي السؤلات ، يا محيي الاموات ، يا جامع الشتات ، يا مطلعا على النيات ، يا راد ما قد فات ، يا من لا تشتبه عليه الاصوات ، يا من لا تضجره المسألات ولا تغشاه الظلمات ، يا نور الارض والسماوات ، يا سابغ النعم ، يا دافع النقم ، يا باريء النسم ، يا جامع الامم ، يا شافي السقم ، يا خالق النور والظلم ، يا ذا الجود والكرم ، يا من لا يطأ عرشه قدم ، يا أجود الاجودين ، يا أكرم الاكرمين ، يا اسمع السامعين ، يا ابصر الناظرين ، يا جار المستجيرين ، يا امان الخائفين ، يا ظهر اللاجين ، يا ولي المؤمنين ، يا غياث المسغيثين ، يا غاية الطالبين ، صل على محمد عبدك ورسولك وامينك ونجيك ونجيبك من خلقك ، وصل على علي أمير المؤمنين ووصي رسول رب العالمين ، وصل على فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين ، وصل على الحسن المجتبى الزكي السبط ، وصل على الحسين السبط الشهيد ، وصل على الامام السجاد زين العابدين ، وصل على الامام الباقر باقر علوم الاولين والاخرين ، وصل على الامام الصادق صادق القول البار الامين ، وصل على الامام الكاظم كاظم الغيظ حبيس الظالمين ، وصل على الامام الرضا الامين الشافع لشيعته وزواره يوم الدين ، وصل على الامام الجواد علم المهتدين وسيد الراشدين ، وصل على الامام الهادي التقي النقي ، وصل على الامام العسكري الزكي الناصح الامين ، وصل على الامام المهدي بقيتك في ارضك وحجتك على عبادك وعجل فرجه واجعل فرجنا بفرجه انك على كل شيء قدير. في هذه الخطبة أريد ان أعطي فكرة قلما تخطر على البال . الا نقول ان المعصومين سلام الله عليهم ، خير من الأنبياء السابقين على الاسلام ، حتى ان الأنبياء السابقين على الاسلام كانوا بمعنى من المعاني مسؤولين عن حبهم وولايتهم وشفاعتهم ، ولا تموتن الا وانتم مسلمون ، موجود في القرآن مكرر هذا . ومعنى ذلك ان المعصومين سلام الله عليهم ، أرفع عند الله شأنا واكثر علما واقوى ارادة واقوى عزما واكثر صبرا واكثر سيطرة على الكون من اي واحد من السابقين حبيبي كائنا من كان ، فالفكرة التي اريد ان اعطيها الان ان الحسين سلام الله عليه ، صبر اكثر من كل الانبياء السابقين على الاسلام ، صبر اكثر من كل الانبياء السابقين على الاسلام ، بلاء الدنيا ما يقصر، يأتي الصغير والكبير والكامل والداني ، حتى الانبياء حتى المعصومين يأتيهم بلاء الدنيا ، الدنيا دار بلاء ومن ظن خلاف ذلك فذاك جهل في عقله وظلة في فكره ، بلاء الدنيا موجود لكن جيب الصبر حبيبي ، جيب الصبر ، اي شنو ، عدم الاعتراض على القدر والقضاء الالهيين ، ان لم ترض بقدري وقضائي ، وين تروح حبيبي وين تطي وجهك ، فلتخرج من ارضي وسمائي ، هو البلاء لا بد منه ، ان رضيت دربك هنا ، والما رضيت تفضل في ذاك الصوب ، الله بعد ما عليه ، إنما يريد ان يمتحننا ويريد لنا الكمال ويريد لنا الجنة ، فلذا الملائكة ماذا يقولون لأهل جهنم ، مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ (42) ، عجيب غريب انتم جايين اهنا ، الله خالقكم للجنة اشجايبكم اهنا بالله ، محل الشاهد موهنا ، الحسين عليه السلام ، صبر اكثر من آدم عليه السلام ، ...وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَىٰ (122) صبر اكثر من نوح عليه السلام ، الذي هو من انبياء اولي العزم ، قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) الرجال صابر مئات السنين مع ذلك المتوقع منه ان ما يفك حلگه بالشكوى امام الله سبحانه وتعالى ، الحسين ما فك حلگه بالشكوى امام الله ، هون ما نزل بي انه بعين الله ، أمير المؤمنين ماذا يقول ، فزت ورب الكعبة ، ما كو إشكال ، ما كو اعتراض ، اي شيء سؤال مهما قل لا يوجد عند المعصومين اي ضد القدر والقضاء الالهي ، مستحيل بالرغم من ان نوح يسب قومه وهم يستاهلون وإسليمة اتطمهم ، لكن مع ذلك شنو ، فيه دلالة على انه تعبان من تنفيذ أمر الله سبحانه وتعالى الحسين لم يقل ذلك اطلاقا . صبر اكثر من موسى عليه السلام ، الذي هو ايضا من اولي العزم ، قال تعالى عن موسى طبعا ، ... يَا هَارُونُ مَا مَنَعَكَ إِذْ رَأَيْتَهُمْ ضَلُّوا (92) أَلَّا تَتَّبِعَنِ ۖ أَفَعَصَيْتَ أَمْرِي (93) قَالَ يَا ابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي ۖ إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي (94) على حق موسى ، لكن مع ذلك كان ينبغي ان يصبر ، وليس يصير عصبي بسرعة ، انما صار عصبي لعصيان الله ، لأن قومه عصو الله وعبدوا العجل ، جزاه الله خير جزاء المحسنين ، لكنه كان المتوقع منه ان يكون شنو اكثر من ذلك ، واصبر من ذلك ، المعصومين بعد الإسلام اكثر من ذلك واصبر من ذلك . ذو النون طبعا ، طبعا ، واضح ان الحسين صبر اكثر منه ، زهگ من كم سنة وانهزم حبيبي من مجتمعه الذي كان مكلفا ، حسب الرواية ، بالدعوة فيه ، اي بالنبوة فيه ، وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَىٰ فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَٰهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) مريم بشرتها الملائكة بوجود عيسى وولادة عيسى ، اسكتي كافي ، لا ، الا تشكل. قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) قضاه الله وقدره رغما عليچ ، مو اختيارچ وانما اختيار رب العالمين ، ليش تفتحين لسانك بما لا ينبغي ، فهل فتح واحد من المعصومين لسانه بما لا ينبغي ، حتى بالدقة العقلية ما كو . زكريا ، فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يبشرك بِيَحْيَىٰ مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِّنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِّنَ الصَّالِحِينَ (39) قَالَ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ ، (اشلون هاي اصير حبيبي)، أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَقَدْ بَلَغَنِيَ الْكِبَرُ وَامْرَأَتِي عَاقِرٌ ۖ قَالَ كَذَٰلِكَ اللَّهُ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ (40) الملائكة دگوله وجاها ، حس ابحس ، مع ذلك تأخذه الاسباب الطبيعية وتصعد في نفسه أهمية هذه الأسباب فيفتح فمه بالإشكال امامهم . الملائكة يعني شنو ، يعني صبر الحسين اكثر من الملائكة ، گول لا ، من هو الأفضل المؤمن ألحقيقي ام الملائكة ، أنا اگول المؤمن الحقيقي أفضل من الملائكة الحسين أفضل من الملائكة وهو اكثر صبرا من الملائكة ، ما أشكل الملائكة ، ما أشكلوا على الله ، أشكلوا ، والقرآن موجود : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ ، (انفتحت السنتهم بـليش ، سبحان الله ، اكو واحد ايكل لله هاي الحجاية ، اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ ، (راضين على انفسهم البشاوات) ، قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30). زوجة ابراهيم مو معصومة لكنه كمثال من القرآن ان الحسين عليه السلام ، صبر اكثر منها ، حين بشرتها الملائكة بولادة اسماعيل او اسحاق ، وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَىٰ أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَٰذَا بَعْلِي شَيْخًا ۖ إِنَّ هَٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) ، سبحان الله الأسباب الطبيعية بحسب فهمها تتصاعد في نفسها الى حد يجعل لها اليقين او الاطمئنان بإنها لن تتخلف ولن تنخرم ، انما هي أسباب طبيعية بقدرة الله والمعجزة ايضا بقدرة الله وكله سواء بقدرة الله ليس هذا اسهل من هذا وليس هذا اصعب من هذا بالنسبة الى الله سبحانه وتعالى ، قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ ۖ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ (73) ، الآن اقرأ لكم نصوص قليلة مما قال الحسين سلام الله عليه ، صمود كامل وصبر شامل ليس فيه زحزحة ولا قيد شعرة ولا قيد الكترون ، ما خرجت اشرا ولا بطرا ولا مفسدا ولا ظالما ولكن خرجت لطلب الاصلاح في امة جدي رسول الله ، اريد ان آمر بالمعروف وانهى عن المنكر واسير بسيرة جدي وابي علي بن ابي طالب فمن قبلني بقبول الحق والله اولى بالحق ومن رد عليّ اصبر، اصبر ، محل الشاهد هو اهنانة ، اصبر ، حتى يحكم الله وهو خير الحاكمين ، لا اطيل لكم تحت الشمس فكلمات الحسين عليه السلام ، كثيرة ، بس مجرد امثلة : الا وان الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين بين السلة الذلة وهيهات منا الذلة ، يأبى الله لنا ذلك ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وارحام طهرت وانوف حمية ونفوس ابية من ان نؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام ، الا واني زاحف بهذه الاسرة على قلة العدد وخذلان الناصر، ما كان ممكن يفگ حلگه بشيء من التنازل مهما قل ولا يُقْتَلْ ، ولكنه صمد وصبر الصبر الحقيقي الذي لا مثيل له في البشرية من اولها الى آخرها حتى قالوا بعض أهل المعرفة ، قالوا : بأن أصحاب الحسين ، وليس الحسين أصحابه فضلا عنه طبعا ، خير من أصحاب رسول الله في بدر وخير من أصحاب المهدي الذين هم خلاصة الغيبة الكبرى والامتحانات الدنيوية والبلاء الدنيوي خلال الغيبة الكبرى احسن منهم اثنيناتهم ، لأن أصحاب النبي صلى الله عليه واله ، واصحاب المهدي يقدمون على الحرب مع احتمال النجاة واما أصحاب الحسين عليه السلام ، اقدموا على الحرب مع اليقين بالممات وهذا كلش كافي كفرق بينهما ، فكيف بالحسين سلام الله عليه ، حبيبي ، لا نكون غافلين في الرواية ان المهدي سلام الله عليه ، حينما يستتب له شيء من الأمر يرسل باللغة الحديثة وفدا او ارسالا الى بلاد الروم فيكتبون شيئا على أقدامهم ويمشون على الماء ، حسب الظاهر على ماء البحر الابيض المتوسط الى ان يصلون الى شواطيء الروم طبعا هذا باللغة القديمة ، فيرونهم الروم يمشون على الماء فيفتحون لهم الابواب سلما ويدخلون الابواب سلما ويدخل الناس في دين الله افواجا ، في حين السيف مشتغل في الشرق في قتل الفلانيين الذين يعارضوه حيث انه يخرج له جماعة من رجال الدين وغير رجال الدين ويقولون له الاسلام بخير والدين بخير ارجع من حيث اتيت ، فيضع فيهم السيف فيقتلهم عن آخرهم ، هذا حال شرقنا العجيب الغريب ، الذي مليء بالمآسي الباطنية فضلا عن الخارجية ، اهناك لا ، فهم سذج واهل صفاء في الجملة وكل من كان قلبه طيبا يتبع المعصوم سلام الله عليه ، ويعني ان معناه نحن اسوء من الاوربيين ومن اليهود والنصارى ، حبيبي ، التفتوا الى متى انتم نيام ، كل واحد يصلح نفسه هذا هو ، انا لا اقول اكثر من ذلك الله موجود وانت موجود اصلح نفسك جزاك الله خير جزاء المحسنين .
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم


التعديل الأخير تم بواسطة الراجي رحمة الباري ; 22-03-2017 الساعة 02:31 PM
ابو علي غير متواجد حالياً  
قديم 21-03-2012, 11:38 PM   #5

 
الصورة الرمزية ابو علي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 32
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 10,058

افتراضي رد: هنا جميع خطب السيد الشهيد مكتوبة

الجمعة الخامسة: 18 محرم 1419 هـ
الخطبة الاولى
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
اعوذ بالله من الشيطان اللعين الرجيم
توكلت على الله رب العالمين وصلى الله على خير خلقه محمد واله اجمعين
اللهم اني اسألك باسمك العظيم الاعظم الاعز الاجل الاكرم الذي اذا دعيت به على مغالق ابواب السماء للفتح بالرحمة انفتحت واذا دعيت به على مضائق ابواب الارض للفرج انفرجت واذا دعيت به على العسر لليسر تيسرت ، واذا دعيت به على الاموات للنشور انتشرت ، واذا دعيت به على كشف البأساء والضراء انكشفت وبجلال وجهك الكريم أكرم الوجوه واعز الوجوه الذي عنت له الوجوه وخضعت له الرقاب وخشعت له الاصوات ووجلت له القلوب من مخافتك وبقوتك التي بها تمسك السماء ان تقع على الارض الا بإذنك ، وتمسك السماوات والارض ان تزولا ، وبمشيئتك التي دان لها العالمون وبكلمتك التي خلقت بها السماوات والارض ، وبحكمتك التي صنعت بها العجائب وخلقت بها الظلمة وجعلتها ليلا وجعلت الليل سكنا وخلقت بها النور وجعلته نهارا وجعلت النهار نشورا مبصرا ، وخلقت بها الشمس وجعلت الشمس ضياءا ، وخلقت بها القمر وجعلت القمر نورا وخلقت بها الكواكب وجعلتها نجوما وبروجا ومصابيح وزينة ورجوما وجعلت لها مشارق ومغارب وجعلت لها مطالع ومجاري وجعلت لها فلكا ومسابح وقدرتها في السماء منازل فأحسنت تقديرها وصورتها فأحسنت تصويرها ، وأحصيتها باسمائك احصاءا ، ودبرتها بحكمتك تدبيرا وأحسنت تدبيرها .
اللهم فصل على محمد وال محمد أمينك على وحيك ونجيبك من خلقك وصفيك من عبادك ، إمام الرحمة وقائد الخير ومفتاح البركة كما نصب لأمرك نفسه ، وعَرَّضَ فيك للمكروه بدنه وكاشف في الدعاء اليك حامته وحارب في رضاك أسرته وقطع في إحياء دينك رحمه واقصى الأدنين على جحودهم وقرب الأقصَين على استجابتهم لك ، ووالى فيك الأبعدين وعادى فيك الأقربين وادأب نفسه في تبليغ رسالتك وأتعبها بالدعاء الى ملتك وشغلها بالنصح لأهل دعوتك وهاجر الى بلاد الغربة ومحل النهي عن موطن رحله وموضع رجله ومسقط رأسه ومأنس نفسه إرادة منه لإعزاز دينك واستنصاراً على أهل الكفر بك حتى استتم له ما حاول في اعدائك واستتب له ما دبر له في اوليائك فنهج ، اليهم مستفتحاً بعونك ومتقوياً على ضعفه بنصرك فغزاهم في عقر ديارهم وهجم عليهم في بحبوبة قرارهم حتى ظهر امرك وعلت كلمتك ولو كره المشركون ، اللهم فارفعه بما كدح فيك الى الدرجة العليا من جنتك حتى لا يساوى في منزلة ولا يكافا في مرتبة ولا يوازيه لديك ملك مقرب ولا نبي مرسل ، وعرفه في اهله الطاهرين وأمته المؤمنين من حسن الشفاعة اجل ما وعدته يا نافذ العِدَه يا وافي القول يا مبدل السيئات بأضعافها من الحسنات إنك ذو الفضل العظيم .
في الجمعة السابقة تعرضنا الى الدولة البيزنطية او الرومانية وطبعا خطبة أو خطبتين لا يسع الكلام فيها عن مثل هذه المطالب التاريخية الموسعة اكيدا فلذا نستطيع ان نقيم قرائن أخرى على ما قلناه وأقمنا عليه بعض القرائن على اية حال على استعمار وتبعية جملة ممن هو موجود في المجتمع الاسلامي بما فيهم الحاكمون يومئذ الى تلك الدولة الظالمة الكافرة .
قلنا إن جلاوزة تلك الدولة هي التي قتلت المسيح باعتقادها وهي التي قتلت يحيى سلام الله عليه ، وقطعت رأسه ونطق رأسه وكان احد رأسين ناطقين في تاريخ البشرية ، رأس يحيى ورأس الحسين سلام الله عليهما ، من الذي سوى ها الشي هذا ، الدولة البيزنطية نفسها ، ونحن كأننا غافلون ساجرون في ها الدنيا العجيبة الغريبة.
الخطوة الاخرى : انه من الممكن القول انها قتلت نبي الاسلام صلى الله عليه واله ، أطروحة محترمة الان اعرض لك مبادئها الذهنية .
حبيبي ، المتشرعة يقولون ولا زال هذا الارتكاز المتشرعي موجود ما أعرف سامعيه او لا ، حاصله بان جسم المعصوم سلام الله عليه ، لا أقل من المعصومين بعد الإسلام اي الاربعة عشر سلام الله عليهم ، مخلوقين بدرجة من الكفاءة والقوة بحيث لا يكونون قابلين للموت من قبيل انگول الموت حتف الانف او كموت الآخرين ، لا يموت الفرد منهم الا بحادث خارجي ، ولذا كل الائمة سلام الله عليهم ماتوا بحادث خارجي ، بقتل او سم وهذا ينبغي ان يكون من الضروريات في التاريخ واضح جدا.
زين ، يستنتج من ذلك ايضا نتيجتين بعد :
ان الأمام صاحب الزمان واحد من الاربعة عشر سلام الله عليه وعجل الله فرجه ، هذا يفسر لنا بقائه طيلة هذه المدة ولو الى عشرة ملايين سنة ، لأن جسمه مخلوق بشكل غير قابل للوفاة الإ بحادث خارجي ، متكامل من جميع الجهات جسميا وروحيا ونفسيا وعقليا ، كلهم هكذا ، وإنما يموت ، وكل نفس ذائقة الموت ، وإنما يموت بحادث خارجي بعد ظهوره يظهر فيملأ الأرض قسطا وعدلا كما ملأت ظلما وجورا ثم يشاء الله مقتله واستشهاده سلام الله عليه ، على كل حال الروايات في استشهاده ومقتله ليس الآن محلها ، ربما في يوم ما يأتي او لا يأتي اوكلت فيها الى المصادر.
من جملة هذه النتائج اننا نسأل ان رسول الله صلى الله عليه واله ، كيف مات ، هل مات حتف انفه ، اذن فهذا على خلاف هذه القاعدة ، التي هي متشرعية وواضحة في اذهان المتشرعة ، محل الشاهد ان هناك جوابان لأسلوب موته ، اي انه مات بحادث خارجي ، جواب من الجماعة وجواب من عدنا ، الجماعة يقولون انه أثر فيه اكل الذراع الذي قدمته له اليهودية ، جابتله يهودية لحم ذراع ، فخذ ، يعني الذراع ، فخذ غنم مشوي ، اتفضلوا ، كأنما في الرواية قالت انه إن كان نبيا فلا ضير عليه وان لم يكن نبيا ، خلي يموت احنة نتخلص منه ، كأنما الرواية تقول انه عضه عضة ثم تركه ، فتلك العضة هي التي شنو ، أثرت في مماته بعد سنتين او ثلاثة او اكثر لا اعلم التفاصيل التأريخية .
هذا بعيد الى درجة عجيبة لأنه لم يكن هناك ولا يوجد الى الآن سم بحيث ان الانسان يبقى صحيح سالم يروح ويجي ويحچي ويصعد وينزل ثم بعد عدة سنوات يؤثر في موته ، نتحدى الناس بان يأتون بمثل هذا السم ، نعم سم يقتل فورا، اله باب وجواب خلال جم ساعة ، او جم يوم اله باب وجواب ، اما انه يبقى سليما معافى سنين ثم بعد ذلك يموت بعنوان انه مات بذلك السم ، الى حد ما مسخرة يعني واضح البطلان .
زين ، اذن كيف مات وبأي حادث خارجي مات ؟
يقول الإرتكاز المتشرعي عندنا ان الحادث حصل من داخل بيته ، ربما بعض زوجاته هي التي دست اليه السم ومات خلال جم يوم ، طبعا بالجرح لا ، هذا لا يحتمل وانما بالسم ، فيكون هناك اطروحة معتد بها ان المسألة ، شاربة ماي ، من الخارج من الدولة البيزنطية ، ولماذا لا وما هو الاستبعاد ؟
زين ، نأتي الى مرحلة اخرى من سيطرة الدولة البيزنطية على المجتمع المسلم في الشرق الادنى ، لو صح التعبير ، حبيبي ، النقد في ذلك الحين هل فكرت انه كيف كان ، كيف كان ، ومن اي شيء كان ، الظاهر واضح نقد الدولة الكسروية في ايران ونقد الدولة الرومانية في ايطاليا هذا هو دراهمهم ودنانيرهم ، أنا الذي أفهمه ان نقد الدولة البيزنطية اكثر من نقد الدولة الكسروية ، حبيبي ، رحلة الشتاء والصيف سامعين بها ونص عليها القرآن ، لاحظ ، رحلة الشتاء الى البلد الحار وهو اليمن، ورحلة الصيف الى البلد البارد وهو سوريا ولبنان ، اذا دخلوا الى سوريا ولبنان الى اي بلد يدخلون ، الى الروم ساقطة بيد الروم مئات السنين ، حتى انه الجيش الاسلامي حاربهم بعنوان انهم حاربوا الروم في سوريا ولبنان والاردن وفلسطين ، إذن دمشق مركز التجارة الرومانية في الشرق الادنى ، يرجعون بأي شيء ، يودون اغراضهم يبيعوها ويجيبون اغراض ابدالها الى مكة والمدينة والحجاز حتى يتصرفون بيه ، يعيشون ستة اشهر او سنة او نحو ذلك.
إذن الأغلب شنوه ، هو الاقتصاد الروماني المسيطر على الدولة الاسلامية ، من الجاهلية ، رحلة الشتاء والصيف جاهلية واستمرت الى عصر النبي صلى الله عليه واله .
الخطوة الاخرى : هنا ايضا ، انه حصل بالأحرى فد شيئ الذي اقتضى ان الخليفة الاموي عبد الملك بن مروان وهذه الرواية ينبغي ان تكون مشهورة ان يضوج او يزهگ من كثرة العُمَل الرومانية والكافرة في مجتمعه اي في المجتمع المسلم ، حتى يكدرون يأذون بالاقتصاد ، المجتمع المسلم والمسلمين فردا فردا ، مو ها لثخن حبيبي شدعوه ، طبعا هي شمخرة اوربا لا نهاية لها ، محل الشاهد مو هذا ، زهگ ، تعالوا طلعوني اني شبيدي انه شگدر اسوي ، گلوله عليك بمحمد بن علي ، الامام الباقر سلام الله عليه ، يابه جيبولياه ، اجه ، سلام ، عليكم السلام ، ترى انه في مشكلة والمجتمع في مشكلة تفضلوا حلوها ، گاله بسيطة ، اجمع ذهب وفضة ودكه بقالب وانشره ما بين الناس ، اكتب به لا اله الا الله محمد رسول الله ، طبعا ذيچ الدراهم والدنانير همه ما مقصرين بيه احنه نستعملها ، يعني ليس الآن بل في ذلك الحين ، نستعملها وعليها شهادة بنبوة المسيح والثالوث المقدس ، ونحن نستعملها لأنه ماكو غيره نبقى جواعة ، شفته ، يعني الله يساعد الناس في ذلك الحين ، سيطرة اقتصادية مائة بالمائة.
حبيبي ، وصل الخبر الى القيصر ، كلش ضاك خلگه ، وأرسله رسالة فعلا بالتهديد والوعيد ، لكن الله تعالى كفانا شره ، والا كان بالإمكان ان تصير مذبحة.
المهم ان هذا احد النقاط الواضحة من السيطرة الاستعمارية للدولة البيزنطية على الشنو ، على المجتمع المسلم .
زين ، حبيبي ، النقطة الاخرى ، ولا أريد ان اطيل عليكم تحت الشمس ، إنكم سمعتم ان في اليونان قبل الفين سنة و نحو ذلك فلسفة معتد بها موجودة ، افلاطون وأرسطو وسقراط و فلان وفلان وفلان ، اهواية عشرات الفلاسفة ، زين كلهم على حق ، انا اگولك ان خمسة وتسعين منهم على باطل ، ربما سقراط وأرسطوا وافلاطون على حق انا لا اريد ان اطعن بهم ، لكن اكو هواية سفسطائين اكو ماديين اكو ، كيت اكو ، كيت اكو ، هواية اشكال من الناس الذين سفلة اولاد سفلة .
سمعنا ايضا ان الفلسفة اليونانية دخلت المجتمع المسلم وتُرْجِمت الكتب من اليونانية الى العربية حتى يقرأها المسلمون ، زين انا اسألكم سوأل بسيط ، منو الذي جاب ها الكتب ، ولماذا نشرت بين الناس ، ومن الذي ترجمها وبأي قصد ترجمت ، هل روي ان المفكرين واهل الرأي واهل الهمة راحوا لليونان وجابوا الكتب واجو ، يبدو انه لا اثر لذلك اطلاقا ، وانما همة دزوا هاي الكتب الى الشرق الادنى وترجموها ورغبوا الناس بها ، اقروها ، لعل عقائدهم ترتج ولو بمقدار واحد بالمية او ينتج اكثر من ذلك ، ربما كثير من الناس يرتدون بسماع كلمة ، والحمد لله اغلبنا احنة ما نفتهم ، في كل الاجيال ، وذولة مفكرين وممدوحين وعظماء ، لماذا ما نصدگهم ، فيدخل الالحاد الينا ، كابن ابي العوجاء وابن المقفع والجاحظ والاخرين الذين انما كانوا في الحقيقة عملاء الفلسفة للدولة البيزنطية ، وحصلت انحرافات وانشقاقات كثيرة في زمن الائمة وبعد زمن الائمة سلام الله عليهم ، انما ذلك شنو ، من هذه الفلسفات التي دخلت شرا الى البلاد الاسلامية .
وحتى ان بعض اليهود الذين اسلموا في عهد النبوة وبعدها لم يسلموا بقصد الإخلاص وانما بقصد الدنيا ومن أهم تلك المقاصد علاقتهم باليهود الاوربيين التابعين للدولة البيزنطية والمتغلغلين فيها امثال وهب بن منبه وكعب الاحبار وآخرون .
وكان لأمثال هؤلاء تأثير فعلي في المجتمع المسلم خلال عصر الخلافة الاولى وما بعدها ، بل تأثيرهم مستمر بالمعنى العام الى العصر الحاضر.
والأمر على اية حال من الدقة والسرية من ذلك الوقت والى العصر الحاضر ، لأنه كان يعتبر ولا زال يعتبر من اسرار الدولة العليا التي لا تكشفه لأحد ، زين احنة منين انلگط عليها اخبار ، ما ممكن ، ربما بالسنة مرة ، فد چلمة تسمع يدعم هذا المعنى وهذا كلش كاف ، لا اننا نمسك المطلب الف قرينة ، مليون قرينة ، لا وانما اقل المجزي من القرائن ، اننا نطرح اطروحة محتملة ومعتد بها وجيدة جدا ان نقول ، ان هناك قول معتد به من داخل المجتمع المسلم عميل وتابع للدول الاوربية من قبل اكثر من الف سنة .
زين ، ونحن لا نحاشي الخوارج بما فيهم عبد الرحمن بن ملجم من هذه العمالة ، كما لا نحاشي القرامطة ، سامعين بيهم اهواية أذوا حبيبي ، كما لا نحاشي القرامطة عن العمالة وشيء آخر اهم من ذلك كله ، حبيبي المنصور شافوا ، في المجتمع ، هوة شافو جماعته ، ان قضية الاتراك اجو حلوين وشباب وطيبين ، يجلبون بالفتح الإسلامي من تركيا الى بغداد فالبسهم ثياب فاخرة واركبهم على جياد فاخرة ومشاهم في موكبه ، من ذلك الحين من عهد المنصور الى ما اعرف عدد من السنين وشخص الخليفة يتبدل الى عهد المتوكل وأكثر من المتوكل اصبح الاتراك هم المسيطرون على الدولة ، الى حد أصبحوا ينصبون وزيرا ويعزلون وزيرا بل ينصبون خليفة ويعزلون خليفة ويقتلون خليفة حسب كيفهم ، مسيطرين على المجتمع مائة بالمائة ، نعم ، حتى قال الشاعر من جملة المآسي التي قيل فيها الشعر :
خليفة في قفص بين وصيف و بغى
وصيف وبغى منو همه ، اتراك حبيبي .. هي من اسمائهم امبينة .
خليفة في قفص بين وصيف و بغى ... يقول ما قالا له كما تقول الببغـا
يخاف منهم حبيبي .. اما يحبهم او يخاف منهم ، من قبيل يقول الشاعر :
اذا كنت لا تدري فتلك مصيبة ... او كنت تدري فالمصيبة أعظم
ذوله هم خوش اوادم متقين ورعين ، كلاب اولاد الكلاب ، اضروا ونخروا في المجتمع المسلم وفي دين المجتمع المسلم ولازالت اثارهم موجودة الى العصر الحاضر انما تبع دنيا من قبيل هذا انه ذهبوا الى واحد من الخلفاء فطالبوه برواتبهم فقال بانه انا ما عندي ، ليش لأنهم همة كلهم ماكلين الفلوس ، فقتلوه شر قتلة ، خليفة اعلى مسؤول في المجتمع المسلم قتلوه كما تقتل العنزة ليش ، لانه اقوى منه ومسيطرين عليه ، محل الشاهد لا نحاشيهم من العمالة للدولة البيزنطية وهكذا وهكذا
ومن الممكن القول انه بهم وبسببهم نجت الدولة البيزنطية ، اي بسبب الاتراك ، كانوا قادة الجيش ، يصير وزير، يصير امير، يصير قائد ، ويخرج الى الفتح الاسلامي ، الفتح الاسلامي كان لا بد منه ، اذا ما اخرج الخليفة الجيش للفتح الاسلامي يعتبون عليه الناس ، يحجون ضده الناس ، اطلع اغزوا.
زين هذا الغزو فيه نقطتين ، انا كتبتهما في مؤلفاتي السابقة مو جديد :
النقطة الاولى : ان الغزو لم يشمل المدن الرئيسية للدولة البيزنطية اطلاقا ، لا وصلوا الى اليونان ، اكو هيجي شي ، ما كو ، ولا وصلوا الى ايطاليا ولا وصلوا الى رومانيا ، لا، الإسلام في رومانيا موجود ولكنه دخل سلما ادخله التجار المسلمون وليس بالحرب.
الغزو لم يدخل الى شواطيء اوربا الرئيسية احتراما للدولة البيزنطية ، لماذا نحترمها ، انما لأننا عملاء لها لا اكثر ولا اقل ، يرحون ايقشمرون اهاليهم انه احنه غزينا، يدخلون جزيرة كريت ، جزيرة قبرص ، جزيرة صقلية نحو ذلك من الامور ويجون ، هذا هوه ، كأننا بلي ، حاربنا الكفار ، على كل حال انا لله وانا اليه راجعون ، هاي وحدة
ثانيا : انتو ارجعوا الى الطبري والكامل ومروج الذهب وآخرين ، ذهب فلان وغزى وحارب وقتل وسبى وغنم ورجع ، هذا هوه الله بدالك ، غير حينما اطب تهدي الناس ، تجعل فيهم حاكم عادل يدبر امورهم ، لا ، يروح يأخذ نسوانهم واطفالهم وذهبهم ويعوفهم على هذه الحالة ويدير ظهره ويرجع ويوزعها ا بغداد ، هي هاي زينة ، انما هذا طلب للدنيا ، الفتح الاسلامي ردحا طويلا من الخلافة الاموية والعباسية كان للتجارة لا اكثر ولا اقل ، ذهب وغزى وغنم ورجع ، راجعوا كتب التاريخ الكامل وابن الاثير وغيره ، كله ها لشكل ، ليس قربة الى الله اطلاقا، وانما ذهابه للتجارة ولأجل ان يسد السن الناس انه ليش انتوا ما تحاربون كما حارب رسول الله صلى الله عليه واله ، لا أكثر ولا أقل ، هذا يدل على شنو ، على اننا نأخذ ، يعني المجتمع في ذلك الحين ، كان يأخذ شنو الدولة الرومانية والبيزنطية بنظر الاعتبار ، يحترمها ويدين لها بالولاء لأن الجيش انما هو رسمي يخرج عن الدولة طبعا وليس عن الشعب اولاد الخايبة طبعا لا، وإنما اولاد الخايبة يقتلون في سبيل ان الدولة شنو ، في ذلك الحين تتضخم ، حبيبي ، انما يكون الربح للأتراك وللقواد والوزراء ولا يكون شنو ، للخليفة نفسه ، بحيث على انه الخليفة يبقى اياما واشهرا لا يمليء الا بطنه.
وتؤخذ باسمه الدنيا جميعا ... وما من ذاك شيء في يديه
هكذا احد الخلفاء يقول ، اذا كان قوي وذكي وكذا يگدر شوية يسيطر على الوضع والا كله يتولوه يگول احنه جبانه وحنه احق به وانتهى الامر.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)

الجمعة الخامسة 18 محرم 1419
الخطبة الثانية
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله على ما عرفنا من نفسه والهمنا من شكره وفتح لنا من ابواب العلم بربوبيته ودلنا عليه من الاخلاص في توحيده، وجنبنا من الالحاد والشك في امره ، حمدا نعمر به فيمن حمده من خلقه ، ونسبق به من سبق الى رضاه وعفوه ، حمدا يضيء لنا به ظلمات البرزخ ، ويسهل علينا به سبيل المبعث ، ويشرف به منازلنا عند مواقف الاشهاد يوم تجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون ، يوم لا يغني مولى عن مولى شيئا ولا هم ينصرون ، حمدا يرتفع منا الى اعلى عليين في كتاب مرقوم يشهده المقربون ، حمدا تقر به عيوننا اذا برقت الابصار، وتبيض به وجوهنا اذا اسودت الابشار ، حمدا نعتق به من اليم نار الله الى كريم جوار الله ، حمدا نزاحم به ملائكته المقربين ، ونضام به انبيائه المرسلين في دار المقامة التي لا تزول. ومحل كرامته التي لا تحول .
اللهم صل على محمد المصطفى وعلي المرتضى وفاطمة الزهراء والحسن المجتبى وعلى الحسين الشهيد بكربلاء وعلى الامام السجاد علي بن الحسين والامام الباقر محمد بن علي والامام الصادق جعفر بن محمد والامام الكاظم موسى بن جعفر والامام الرضا علي بن موسى والامام الجواد محمد بن علي والامام الهادي علي بن محمد والامام العسكري الحسن بن علي والحجة الهادي المهدي بقيتك في ارضك. فمعكم معكم لا مع عدوكم. آمنت بأولكم وباخركم وظاهركم وباطنكم سلام الله عليكم اجمعين.
في هذه الخطبة اريد ان أتعرض لخطبة الحسين سلام الله عليه في المدينة :
(خط الموت على ولد ادم مخط القلادة على جيد الفتاة ، وما اولهني الى اسلافي اشتياق يعقوب الى يوسف ، وخِير لي مصرع انا لاقيه … الى آخره ، الى ان يقول : رضا الله رضانا اهل البيت نصبر على بلائه ويوفينا اجور الصابرين)
خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة ، وهذا بالمقدار الذي اراد بيانه ، والا فالأمر اوسع من ذلك لأنه في القرآن يقول: (كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ ... (185) ، يعني من انسان وحيوان وجن وملائكة كلهم يموتون ، اليس سمعتم في الرواية ان اهل الارض يموتون وان اهل السماء لا يبقون ، والملائكة والجن ايضا لهم نفوس والقاعدة القرآنية تعطينا شنو ، كل (نفس ذائقة الموت) ، في حين ان الحسين سلام الله عليه ، يقول : خط الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة ، يعني يتكلم عن خصوص البشرية ولا يتكلم عن غيرها ، ليس معناه انه غيرهم لا يموت لا، بس مقصوده ، هو التعرض الى خصوص البشرية التي هو منها والسامعين منها وهذا يكفي .
زين كما ان مخط القلادة على جيد الفتاة أمر تقريبي وتعبير ادبي ، وإلا فهو ليس بأمر دائم ، لان كثيرا من النساء لا يلبسن القلائد لفقر او غيره مع ان الموت عام للجميع ، إلا أن يراد موضع القلادة يعني أسفل الرقبة فيكون ملازما مع خلقة الإنسان كملازمة الموت له .
وذكر الموت نافع في الهمة لطاعة الله تعالى والاعراض عن الدنيا لان الدار الموقتة لا تكون مهمة ، وما هي الدار الموقتة ، الدنيا ، وما هي الدار الباقية ، طبعا الاخرة اكيدا ، يعني معناه ان نسبة الواحد الى ما لا نهاية نسبة الصفر كأن الدنيا لا وجود لها وان توهمنا لها وجود ، ونحن انما نهتم بأمر لا اهمية فيه ، قال أمير المؤمنين سلام الله عليه ، لو جدتم دنياكم هذه ازهد عندي من عفطة عنز ، انت شوف بحدسك الآن كل واحد يرجع الى نفسه ، عفطة العنز شگد قيمتها ، شكد تطيه لواحد چم فلس حتى ادگوله خلي الصخله تعفطلي فد عفطة ، دون الصفر ، دون الصفر قيمة عفطة العنزة ، قيمتها سلبية لو أمكن وليست ايجابية اصلا ولا فلس ، وانما مليون دينار تحت الصفر يعني بمعنى انني اعطي فلوس في سبيل ان لا تعفط العنزة ، إذن يكون اعطي فلوس في سبيل ان اتخلص من الدنيا ، ازهد عندي من عفطة عنز أحقر من عفطة العنز ، ليس مثلها ، اقل ، محل الشاهد اننا نتكالب ونتكاتل على شيء خالي من الاهمية بالمرة ، القرآن ماذا يقول :
(وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64) ، اي انها هي الحياة الحقيقية ، يعني ان الدنيا ليست حياة بالمرة ، وهنا فيها شنو ، حصر ، وإن الدار الآخرة لهي الحيوان ، حصر مؤكد فمن هذه الناحية معناة شنو ، معناه انه بالمفهوم ان غير الدار الاخرة اطلاقا لا حياة فيه وان تخيلنا فيه حياة وتوهمنا فيه حياة .
ثم قال : (وما اولهني الى اسلافي اشتياق يعقوب الى يوسف) ، والمفهوم العرفي من تلك الفقرتين هو الشوق الناتج من الحب الاسري ، وحاشا المعصومين من ذلك وكذلك حاشا الانبياء من ذلك ، لأنه يگول اشتياق يعقوب الى يوسف ، أنا اقول هذا اشتياق ليس اشتياقاً أسريا لا في يعقوب ولا في الحسين ، انطيك المبرر الرئيسي في يعقوب وانت عليك ان توجد المبرر في الحسين سلام الله عليه .
اما يعقوب فقصته معروفة ومروية على ما ببالي بحسب المضمون ، انهم كانوا يأكلون شاة هو واولاده في بعض الليالي فمر عليهم فقير فمنعوه وصرفوه ، فصب عليهم الله العذاب صبا ، لأنه اذا صدق السائل هلك المسؤول ، ولو سائل لمرة واحدة ، والسائل ايضا ، لالفات النظر ، ليس مختصا انه تعطيه فلوس ، قد يريد منك مسألة شرعية ، قد يريد ركضة ، قد يريد حاجة معنوية قد يريد منك فلوس ، اي شيء محتاج وهو مستحق اذن تنطيه ، اذا صدق السائل هلك المسؤول ، اذا ما اعطيته ، الله تعالى فوگ راسك وجهنم جوه رجلك بما فيهم سيد محمد الصدر وليس الآخرين ، اما سامين اعظكم ونفسي بتقوى الله وليس اعظكم فقط انه خوش آدمي ، وانتم مو خوش اوآدم ، لا، اول من ينبغي ان يكون خوش آدمي وهو فعلا مو خوش آدمي ، هو سيد محمد الصدر ، ( ... لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوَلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَارًا وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْبًا (18) ، ليش ، لان الاخطبوط وهو النفس الامارة بالسوء متلبسة من حد الرأس الى اسفل القدم ، فكيف يكون خوش آدمي ، الا بتسديد من الله وتوفيق من الله لو اوكلت الى نفسي فشلت بالان واللحظة ، هذا هوه ، وصرت انگس الخلق على الاطلاق ، هذا هوه ، زين ، فصب عليهم الله العذاب صبا حتى صار مضربا للمثل مصائب كمصائب ال يعقوب وكان يعقوب يعلم من لطف الله سبحانه ، اسمعني ، وكان يعقوب يعلم من لطف الله سبحانه انه اذا حصل الغفران زال البلاء ، اذا حصل الغفران زال البلاء ، ومن هنا بكى او بكي من الذنب حتى ابيضت عيناه ، ويقول أعلم من الله ما لا تعلمون ، يعني اذا غفر الله له ازال بلائه الدنيوي ، فهو يطمع بغفران الله له لكي يزول بلاءه الدنيوي ، او يكون زوال البلاء الدنيوي علامة على رضا الله سبحانه وليس لمجرد الاشتياق الى يوسف اطلاقا.
وأما اشتياق الحسين عليه السلام ، الى اسلافه وهم محمد وعلي وفاطمة والحسن عليهم السلام ، فلم يكن يشتاق الى اشخاصهم او قراباتهم ، وإنما يشتاق باعتبارات اخرى باعتبار صلاحهم وعظمتهم و مقامهم العظيم عند الله ، او يشتاق الى مقامات ارواحهم العليا ليلتحق بهم لأن له مقامات عليا في الجنة لا ينالها الا بالشهادة يكون فيها ملتحقا بأسلافه سلام الله عليهم .
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3) تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْر (5 )

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم


التعديل الأخير تم بواسطة الراجي رحمة الباري ; 07-04-2017 الساعة 08:57 AM
ابو علي غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



All times are GMT +3. The time now is 04:45 PM.


Powered by vBulletin 3.8.7 © 2000 - 2017