العودة   منتدى جامع الائمة الثقافي > قسم آل الصدر ألنجباء > سُفرة السيد القائد مقتدى الصدر { أعزه الله }

سُفرة السيد القائد مقتدى الصدر { أعزه الله } مائدة نقاش يجتمع حولها الاعضاء فيما يطرحه سماحته من خلال البيانات والخطب والاستفتاءات ..

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-01-2020, 05:49 PM   #1

 
الصورة الرمزية الاخوة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : عاصمة دولة العدل الالهي
االمشاركات : 2,632

رؤية تحطيم الصنمية سبيل لنجاح الثورة ..

تحطيم الصنمية سبيل لنجاح الثورة ..
بقلم الأستاذ أحمد الشرع
-----------------------
في البدء ما هي الاصنام سواء الحجرية او البشرية ؟!
هي محاولة الانسان ان يحبس لحظة من الحياة بكل ما تعنيه نعم الله جل جلاله اي انه يريد ان يعيش تلك اللحظة بمعزل عن باقي منظومة الحياة التي تتعاقب وتتغير بالانسان من طور الى اخر
بحيث يهمل سبب خلقته ويضيع وجوده الذي منحه الله له واقفا خاضعا متعبدا امام ما جسده من الهة حجرية او بشرية فيفوته قطار التكامل الذي لا يتوقف للحظة واحدة
فيخسر فرصته في التكامل الذي اعده الله له وهنا سيتحول هذا الفرد من ظلم نفسه وتعطيل فرصة كماله الى تعطيل كل فرد يخضعه بالقوة او الفكر لما يعبد من جوامد واصنام
وهو امر يتجسد ليس في الاقوام السابقة بل في كل لحظات وجود الانسان في الحياة كلما جمد على لحظة جميلة من اي شيء في الحياة صار متعلقا بها ولا يريد ان يغادرها مع سيل نهر الحياة اصبح صنميا
وهو امر حصل ولا زال يحصل في اغلب الثورات المعاصرة التي تحقق شيئا من النصر او تزيل الخوف او تحقق اي تقدم ما يجمد اتباعها على افكارهم او اشخاصهم حتى تتحول الى اله تعيش في وجدانهم ولا يرون غيرها
بل تتحول تلك الثورات الى صور اخرى من الدكتاتوريات والازمنة المظلمة التي تجبر الاخر ان يلتحق بها بالقوة او الفكر
وهو ما ينتج ظلم للانسان وتحويل المجتمع الانساني الصنمي الى مجتمع مستبد يستغل الاخر ويقمع الاخر ويستأثر بالثروات فتكون الثورة استبدال مستبد باخر
فيكون نظام تربية المجتمع على قيم تلك الثورة او المنهج مغلقة لان الفرد القائم على تلك المنظومة يعيش لحظة من النصر او القوة لا يريد ان يرى غيرها فالمكسب الذي حققه شعار طرد الاحزاب في تصوره لا يمكن ان يحققه طرد الاحتلال
بالتالي قصر ذهن التابع لهذا الشعار الى اسلوب تربوي ثوري يمكن ان نسميه مغلق بحيث يكون الفرد في تلك الدائرة لا يسمع او يرى او يناقش فكرة اخرى غير شعار طرد المفسدين
وهو بذلك يشابه المنظومة الصنمية التي كانت تعمل عليها الاحزاب الشمولية
، هنا كان وجود الزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر اعزه الله في الاحتجاجات العراقية مدافعا ومشاركا ومساندا ثم تحول الى دائرة النقد ، اي ايجاد رؤية حية متغيرة وواقعية تلائم الظرف المعاش في العراق من خلال المطالبة بالتحرير والاصلاح معا ومنع ان يجمد الاخر على لحظة نصره سواء فعليا او شعبيا
من خلال نظام التربية المفتوح
وهو نظام تربوي يصنع اكبر قدر من الحرية للفرد وتنمية لعقله وروحه وعمله
لانه يعمل الى ايجاد ظرف اجتماعي او نفسي او نحوه يكون الفرد تتعاقب عليه التغيرات بشكل دوري مع ابقاء المعلم او القائد ثابت المبدأ في وجدان الفرد او المتلقي من خلال خطابه او تصرفاته
بحيث يتحقق للفرد اختلاط بالاخر عمليا ونظريا بوجود القائد المباشر او غيابه النسبي لكي تنمو لدى الفرد ملكة الاصلاح نموا اختياريا وليس قسريا
ففي حضور سماحة السيد القائد اعزه الله بالاحتجاجات العراقية الشعبية وصولا لرفع دعمه عنها
محاولة لكسر صنمية التي اصابت الثورة والتي سببها نجاح نسبي وانعزال شبه تام للاخر وركوب موجة التغيير من قبل المندسين عن الحراك الاصلاحي العراقي من بداية الاحتلال الامريكي والى الان
وهذا الامر سيكون له منافع جدا كبيرة في تغيير العقل الاصلاحي العراقي الذي يسير بركاب السيد القائد مقتدى الصدر اعزه ((هادم الاصنام ومحرر العبيد))


jp'dl hgwkldm sfdg gk[hp hge,vm >>

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »

التعديل الأخير تم بواسطة الاخوة ; 02-02-2020 الساعة 12:43 PM
الاخوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



All times are GMT +3. The time now is 01:37 AM.


Powered by vBulletin 3.8.7 © 2000 - 2020