العودة   منتديات جامع الأئمة ( عليهم السلام ) الإسلامية > قسم المقاومة الفكرية والثقافية والعقائدية > منبر نبذ الطائفية

منبر نبذ الطائفية مواضيع تجذر الوحدة وتنبذ التفرق

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-2017, 08:31 AM   #1

 
الصورة الرمزية الاخوة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : عاصمة دولة العدل الالهي
االمشاركات : 2,602

تحليل قراءة في بواعث خطاب الكراهية من منظور قرآني









ان اصطلاح خطاب الكراهية اصبح الاكثر تدول في توصيفاته كمسبب للكره والنزعة العدائية للأفراد والجماعات ولنحاول
استيعاب عبارة او اصطلاح (( خطاب الكراهية ))
(1)زليخة ابو ريشة 12/6/2016 (نقلاً عن جريدة الغد الأردنية)خطابُ الكراهية(1) :هو حالة هجاءٍ للآخر، وهو بالتعريف كل كلامٍ يثير مشاعر الكره نحو مكوّنٍ أو أكثر من مكوّنات المجتمع، وينادي ضمناً بإقصاء أفراده بالطرد أو الإفناء أو بتقليص الحقوق، ومعاملتهم كمواطنين من درجة أقل. كما يحوي هذا الخطاب، ضمناً أو علناً، شوفينية استعلائية لمكوّن أكثر عدداً أو أقدم تاريخاً في أرض البلد أو أغنى أو أي صفةٍ يرى أفرادُ هذا المكوّن أنها تخولهم للتميّز عن غيرهم. وقد يتجاوز خطابُ الكراهية البلد الواحد ليتوجّه إلى شعوبٍ وفئات وشرائح خارجيه. )
ثقافة الكراهية(د.عبد الحميد الأنصاري (2) ، ثقافة تخاطب الجانب الغرائزي والانتماءات الأولية في الإنسان ، كالقبلية والطائفية والمذهبية والقومية الضيقة وتنمي وتغذي مشاعر الكراهية والبغضاء فيه.
وأتصور أنها محصلة لكل الصفات والعناصر السيئة التي تشكل تمايزاً وفروقاً بين الناس ، كالتعصب والتطرف والطبقية والتنميط والاقصاء والتخوين والتكفير والاستعلاء.

((وفي 2010 وصف خطاب الكراهية بالخطاب الخطر من قبل سوزان بنش من قبل مركز بركمان للانترنت والمجتمع
وبعدها تم وصفه (بخطاب الخوف )من قبل انطوان بونز مدير المعهد الهولندي لحقوق الانسان
حيث قام الاستاذ جيرمي والدرون مدرس القانون في جامعة نيويورك يقول ان خطاب الكراهية يحتمل معنيين
الاول:رسالة موجهة الى الفئة المستهدفة تهدف الى اذلال تلك الفئة واهانتها
الثاني : رسالة الى ذوي الآراء المماثلة لكي يعرفون انهم ليسوا وحيدين .وذلك لتعزيز الانتماء الى الجماعة)) (3)


بعد هذا الاستعراض الموجز لأهم توصيفات خطاب الكراهية بالمنظور الاصطلاحي نلاحظ فيه نقاط ضعف منها
الاول : كانت التعاريف مجرد استقراء جزئي والبناء على تفاصيل ورؤية ضيقة لهذه الظاهرة
الثاني: لم يحدد الغاية من تصدير خطاب الكراهية بمعنى ما هو الهدف من هذا الخطاب
حتى نستوعب تعريف اكثر موضوعية لخطاب الكراهية انتقيت توصيف قرأني يحدد هذا الخطاب بمنظور عملي ويحدد الهدف منه







استقراء خطاب الكراهية بالمنظور القرآني

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَيْلٌ لِّكُلِّ هُمَزَةٍ لُّمَزَةٍ (1) الَّذِي جَمَعَ مَالًا وَعَدَّدَهُ (2) يَحْسَبُ أَنَّ مَالَهُ أَخْلَدَهُ (3))سورة الهمزة
المعنى القرآني للهمز واللمزة
..............
كما يورده السيد الشهيد محمد محمد صادق الصدر قدس في كتابة منة المنان في الدفاع عن القران الجزء الاول (الاطروحة الثانية :ان الهمزة مطلق الاذية والاغتياب باي سبب كان واللمز الاذية في محل معين والطلب غير المناسب على خلاف الحكمة .....الخ)ص283
ولو تأملنا في هذين اللفظين نجد معنى عملي لخطاب الكراهية باعتبار انه يوشر لكل فعل او كلمة او اشارة تؤدي الى اذية الغير والتعبير بالأذى مهم جدا باعتبار ان صانع الخطاب الكراهية لا يوضع تحت هذه الخانة ان لم يؤدي بتصرفه اذى واقعي للأخرين
وكذلك فهو يؤشر لان مرتكز خطاب الكراهية العيوب لدى الافراد والجماعات سواء كانت واقعية او شكلية يعززها الفعل الحركي لصانع الخطاب فمثلا فارق اللون يتمحور حوله خطاب الكراهية الذي انتج منظمة كو كلوكس كلان في الولايات المتحدة (أول ظهور أو تشكل للكلان كان في عام 1866. حيث تأسست من قبل المحاربين القدامي في الجيش الكونفدرالي وكانت مهمة هذه المنظمة مقاومة إعادة التأسيس ومعارضة تحرير العبيد التي حدثت عقب الحرب الأهلية الأمريكية.
سرعان ما طورت هذه المنظمة أساليب عمل عنيفة. عندئذ كانت ممارسات الكلان عذرا لحلفاء الجنوبيين لمتابعة القوات الفيدرالية فعالياتها في الجنوب. انحسرت منظمة الكلان بين عامي 1868 و1870 وتم تدميرها بالكامل في بدايات السبعينات من القرن التاسع عشر على يد الرئيس أوليسيس غرانت Ulysses S. Grant في عملية الحقوق المدنية لعام 1871 (تعرف أيضا بعملية كو كلوكس كلان). ثم كان الظهور الثاني كان في عام 1915 عن طريق جماعة تبنت نفس الاسم متأثرة بقوة افعال الجديدة لفيلم حمل اسم ميلاد أمة The Birth of a Natio)
واخر حدث مسجل لهم هو وقام متطرفون منتسبون لها بتفجير الكنيسة المعمدانية في شارع 16 في 15 سبتمبر 1963 في مدينة بيرمنجهام في ولاية ألاباما في أميركا.))
ولكن حقيقة هذا الخطاب انما هي هدف سياسي لان هذا الفارق العنصري الخلقي ليس مبرر لخطاب الكراهية اطلاقا

نأتي الى العلة الغائية من خطاب الكراهية كما يصفه القران بأدق وصف (الذي جمع مالا وعدده ()يحسب ان ماله اخلده )
نحاول ان نتسلسل مع التركيب المنطقي للآية
اولا لدينا طموح بشري للخلود
ثانيا اداة هذا الطموح هي الاموال او الاسباب المادية من قبيل التطور العلمي لمعالجة الانسان بحيث لا يموت او من خلال نظام سياسي يمثل امتداد لبقاء هذا الفرد او الجماعة (6)
وهذا الامر يشمل الافراد والجماعات باعتبار القاعدة القرآنية (قاعدة جري المصادق )
ثالثا ان المشروع العلمي العالمي للهيمنة وكذلك الهيمنة السياسية العالمية تتطلب الة عسكرية قاهره تحمي هذا المشروع وهي تحتاج اموال وبتالي تتطلب الهيمنة على ثروات الانسانية لتمويل هذا المشروع لان ناتجها المحلي من غير الممكن ان يوفي متطلباتها
وكيد ان مقولة (تسخير موارد البشرية للمشروع العلمي(بشكل عام) بالمعيار الانساني فهو هدف نبيل يستحق كل موارد البشرية لا نه يهدف لرفاهية الانسان بغض النظر عن انتمائه للنظام السياسي العالمي اي نظام القطب الواحد
وفي ذلك
فلنقرأ مقالة (كيف يبدو مستقبل العالم حتى عام 2030؟...شهيد بولسين ( في كل عام من الأعوام التي تجري فيها انتخابات رئاسية في الولايات المتحدة، تقوم منظمة تدعى مجلس الاستخبارات القومي بنشر تقرير تحت عنوان "الاتجاهات العالمية"، وهذا التقرير يحدد كيف سيبدو العالم في السنوات الـ20 المقبلة. ومن خلاله يتشاورون مع محللين استخباراتيين وخبراء سياسيين واقتصاديين وعسكريين، ويجمعون معلومات من منظمات حكومية وغير حكومية، ثم يطرحون ما يعتقدون أنها السيناريوهات الأكثر عُرضة للحدوث على مدى العقدين المقبلين.(5)
واهتمام الدول العظمى بالتخطيط للهيمنة كل عشرين سنة هو مؤشر لاهتمامها بالحفاظ على وجودها المستقبلي بغض النظر عن القيمة العديدة للزمن
رابعا ولكي تتحقق هذه الهيمنة لابد من السيطرة على المجتمعات البشرية وافضل اسلوب للهيمنة هي اشاعة الفرقة
لان خطاب الكراهية يعزز الفرقة في المجتمعات التي ظلت متماسكة لسنوات طوال ولنأخذ العراق مثلا قبل 2003 نجده مجتمع متماسك وان كان يعاني من جرائم ضد الانسانية ولكنها بيد نظام بعثي قمعي وليس من قبل مكونات المجتمع بعينها اما بعد احتلال العراق وجدنا ان خطاب الكراهية كان المسبب لانتهاكات طائفية كبيرة داخل العراق وهو مؤشر لتغير الاسلوب العالمي في الهيمنة على العراق فبدل ان يكون نظام قمعي يعزز خطاب الكراهية لضمان الفرقة وتحطيم الحمة الوطنية لضمان الهيمنة على ثروات البلد
خامسا اذن هدف خطاب الكراهية هو الفرقة بين الشعوب للهيمنة عليها والاستيلاء على ثرواتها لضمان الخلود الدنيوي او كما نسميه حديثا مستقبل النظام السياسي العالمي
فالقران اعطانا وصف نوعي لخطاب الكراهية وعلة غائية لهذا الوصف
ومن جهة اخرى عبر عن الاختلاف بين التجمعات البشرية بانه سنة تبعث على الحوار والتلاقي الانساني حيث يقول جل جلاله (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وأنثى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)الحجرات
بالتالي فخطاب الكراهية المعاصر
ليس خطاب ينبع من الاختلافات الغرائزية بل يستهدفها ويعمل على تحويلها الى مسببات للأذى بخلاف الطبيعة والسنن الالهية
وهو ينبع من هدف واحد وهو اشاعة الفرقة للهيمنة على الشعوب من اجل ضمان التحكم بثرواتها
بتعبير اخر لابد من محرك وهدف سياسي يمكن من خلاله استيعاب خطاب الكراهية
ولأجل ذلك سنقوم باستقراء خطابين سياسيين معاصرين ونعمل على تحليلهما حتى نفكك بواعث الكراهية فيهما



نموذج لخطاب سياسي معاصر ...
...................................
اخترت في بحثي الخطاب الاخير لرئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب حول نقل السفارة الامريكية في فلسطين الى القدس

خطاب ألقاه الرئيس الأميركي دونالد ترمب في السادس من ديسمبر/كانون الأول 2017غرد النص عبر تويتر أعلن فيه اعتراف بلاده بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وقال إنه وجه أوامره إلى الخارجية الأميركية للبدء بنقل سفارة أميركا من تل أبيب إلى القدس.
وفيما يلي أهم مضامين خطاب ترمب حول القدس:
- القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل": أكد ترمب أن "التحديات القديمة تحتاج لمقاربة جديدة"، وقال إنه "آن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل"، وبرر قراره بأن "هذا ليس أكثر أو أقل من الإقرار بحقيقة"، وتابع "بعد أكثر من عقدين من التأجيل لم نقترب بعد من اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين"، في إشارة إلى قانون أميركي صدر في 1995 ينص على نقل السفارة.
ويشمل القانون بندا يجيز للرؤساء إرجاء تطبيقه ستة أشهر، واستخدمه الرؤساء السابقون بيل كلينتون وجورج بوش وباراك أوباما.
وقال ترمب إنه "من الحماقة الظن بأن تكرار الصيغة نفسها سيأتي بنتائج أفضل أو مغايرة"، علما بأنه تحتم عليه توقيع الاستثناء أيضا نظرا لأن السفارة الجديدة لم تبن بعد.
- نقل السفارة: طلب ترمب "من الخارجية التحضير لنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس". وأضاف "سيطلق ذلك عملية توظيف معماريين ومهندسين ومخططين مدنيين كي تكون السفارة الجديدة عندما تجهز تكريما رائعا للسلام".(8)
اولا نلاحظ مفردة (تحديات قديمة ) وهي عباره تثير الجانب الغرائزي والسلوكيات السابقة للحدث وكانه يشير الى ان سبب الصراع هو اختلاف قومي او ديني او اي اختلاف نعبر عنه بانه قديم
ثانيا :نلاحظ في هذا الخطاب استخدام لمفردتي الحقيقة والسلام وهي لو طبقناها مع واقع الصراع في فلسطين لوجدناها
اعلى مصداق للأذى بالأفراد والجماعات لان هاتين الفردتين ساخرة حيث انها تصدر من جهة لم تلتزم بهما اطلاقا هذا كما تؤذي الطرف الاخر وهو العالم الاسلامي او الفلسطينيين باعتباره لا يمتلك حق او يدعو الى العنف هذا من جهة ومن جهة اخرى نجد هدف غائي لهذا الخطاب لا يتعلق بسكان فلسطين اطلاقا بل بالهيمنة السياسية على العالم باعتبار انه قرار فردي من دولة تريد الخلود في الارض ولاتريد تحقيق اي مستوى من نزع لفتيل الفرقة والصراع بالعالم بل تثير قضية تعزز الفرقة
ثالثا :كلمة انها من من الحماقة الظن بأن تكرار الصيغة نفسها سيأتي بنتائج أفضل أو مغايرة"،
بالتالي هو يستخدم مفردة التعقل بشكل يجعل التفكير بحل اخر يعتبر حماقة اي انه يشير الى تدني من يخالف قراره وهذه نظرة فوقية وتعزز الكراهية
كما اننا نلاحظ عمليا الانقسام العالمي الكبير بعد هذا الخطاب
الخطاب الثاني للزعيم العراقي السيد مقتدى الصدر اعزه الله باعتباره يمثل الأيديولوجيا الاسلامية من بعدين انه واجه الاحتلال الامريكي عسكريا وثقافيا وفق المنظور الاسلامي
فبالتالي ستنسحب تعريفاتنا على خطابه تشخيص اهم مميزاته وهل هو خطاب سلام
حيث يقول
((اخرج قليلا عن الروتين المتعارف عن الشجب والاستنكار واضع بين ايديكم بعض النقاط المهمة بخصوص القدس والأقصى الشريف ، نقاط عملية ارجو الإصغاء
أولاًً : إن إعلان القدس كعاصمة لإسرائيل من قبل الرئيس الأمريكي ترامب جاء في يوم وفي أسبوع ولادة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وفي ذلك تحدٍ كبير للإسلام والمسلمين فأرجو من المسلمين أن يصحوا لهذه الرسالة وأن يقرأها بصورةٍ جيدة .
ثانياًً : على جميع الدول الإسلامية والعربية غلق السفارات الامريكية ولو مؤقتاًً في دولها فضلاًً عن إغلاق السفارات الإسرائيلية غلقاًً تاماًً وليس مؤقتاًً .
ثالثاًً : نبذ الخلافات الإسلامية والعربية ولا سيما الخلاف بين المملكة العربية السعودية وما بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية فهذا التوّحد ونبذ الخلاف سينفعنا لتوحيد وتكثير القوة أمام العدو المشترك وهو إسرائيل .
رابعاًً : ادعى الرئيس الامريكي ترامب في خطابه إن إسرائيل هي أكبر الدول الديمقراطية في العالم ، كلا ، واذا كانت هي أكبر الدول الديمقراطية في العالم والديمقراطية هي حكم الاغلبية - إن جاز التعبير – أو الرجوع الى الأغلبية فالمسلمون هم الأغلبية في العالم فيجب رجوع القدس اليهم لا الى الأقلية وهم اليهود ، فليتلفت الى ذلك))
1-ان مؤشر التزامن بين اعلان الرئيس الامريكي وولادة الرسول الاكرم هو لتبيان قضية مهمة الا وهي مؤشر الاذى الذي يريد الخطاب الامريكي الحاقه بالعالم الاسلامي
2- مطالبته بنبذ الخلاف بين ايران والسعودية خطاب سلام بامتياز
3-مؤشر للخلاف الاديولوجي الذي يحاول تصديره النظام الامريكي وهو وهم هيمنته لانه يمثل الاكثرية
وكملخص نجد بعد وحدوي وواعز للسلام العالمي في الخطاب الاسلامي من خلال مفردة نبذ الخلاف وهي محور الفارق بين خطاب الكراهية وخطاب السلام بين التركيز على الفرقة والتركيز على الوحدة

خلاصة البحث
ان خطاب الكراهية مفردة تحتاج اعادة تعريف باعتبار غايتها ضمن رؤية شاملة لهذه الظاهرة من خلال السياسات العالمية
كما ان اعتبار الاختلافات البشرية الغرائزية اساس لخطاب الكراهية يحتاج مراجعة جاده فالقران يعطي منظور رائع للاختلافات تلك منظور ايجابي يدفع البشرية للتلاقي والتعارف ويدفع للتماسك ويؤسس الى مجتمع متنوع عالميا وللتكامل بل ان خطاب الكراهية اهم معزز له سياسة الهيمنة والاستحواذ على ثروات البشرية ومقدراتهم

وهذا التشخيص يساعدنا كثيرا سواء على مستوى الشخصي او الاجتماعي في تقييم خطورة اي خطاب
وتحديد كونه خطاب للكراهية ام لا
ومن ثم فهم اهداف ومباعث هذا الخطاب
بتالي وضع حلول تعالج هذا المشكلة من جذورها وبشكل موضوعي





.................................................. ..
(1)زليخة ابو ريشة 12/6/2016 (نقلاً عن جريدة الغد الأردنية)
(2)د.عبد الحميد الأنصاري – عميد كلية الشريعة سابقاً – جامعة قطر
(3)كتاب الاتجاهات العالمية في حرية التعبير وتنمية وسائل الإعلام: تركيز خاص على الوسائل الرقمية في عام ٢٠١٥
UNESCO Publishing, ٠٥‏/٠٦‏/٢٠١٧
(5)كيف يبدو مستقبل العالم حتى عام 2030؟...شهيد بولسين(
(6)منة المنان الجزء الاول ص290
(8)موقع الالكتروني ...موسوعة الجزيرة


rvhxm td f,hue o'hf hg;vhidm lk lk/,v rvNkd

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »

التعديل الأخير تم بواسطة الاخوة ; 30-12-2017 الساعة 10:49 AM
الاخوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-12-2017, 05:48 PM   #2

 
الصورة الرمزية الاقل

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 211
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 11,528

افتراضي رد: قراءة في بواعث خطاب الكراهية من منظور قرآني

بارك الله فيك اخي العزيز

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الاقل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



All times are GMT +3. The time now is 06:12 AM.


Powered by vBulletin 3.8.7 © 2000 - 2018