العودة   منتدى جامع الائمة الثقافي > قسم الطب والعلوم > منبر البحوث والدراسات العامة
منبر البحوث والدراسات العامة لكل البحوث والدراسات والرسائل الجامعية التي تخص طلبة العلوم المختلفة

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 05-05-2018, 12:31 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية الاخوة
إحصائية العضو








الاخوة غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منبر البحوث والدراسات العامة
تحليل الصحافة العراقية ....افاق وتطلعات

الصحافة العراقية ......افاق وتطلعات

المقدمة

لمحات تاريخية من الصحافة العراقية

1-الخامس عشر من حزيران كان العراق موعود بافتتاح صحيفة الزوراء اول صحيفة عراقية في سنة 1869(1)

بأربع صفحات اثنتان عربية واثنان باللغة التركية

ومن مدير تحريرها احمد مدحت افندي والتي تناولت اغلب القوانين والاصدارات العثمانية

2-حيث كتب خالد فتاح الراوي في كتابة من تاريخ الصحافة العراقية ((ان نص افتتاحية جريدة الزوراء يمثل اهم نص يبين

اسباب ودوافع صدورها )) (2)انتهى

كما يمثل البنية العميقة للصحافة العراقية حيث تتناول في مقدمتها (تأثر الدولة العثمانية بأسلوب الحضارة الغربية

فيقارن النص بين القوة النطقية للإنسان وقيمة التجربة ويعتبر ان التجربة هي سبب النهضة العالمية في وقتها الى ...)

3- صدور صحيفة الغري في النجف الاشرف وصحيفة درة النجف وصحيفة النجف اشرف 1909-1910

وبعدها صحف ثورة العشرين اعني صحيفة الفرات وصحيفة الاستقلال التي صدرت على خلفية تحرير الثوار لمدينتي النجف وكربلاء

وكانت صحيفة العلم لهبة الله الشهرستاني نموذج فارق في الصحف العراقية بما تضمنته من مواضيع حداثوية واساليب رائعة في تثقيف المجتمع





4-الى جريدة حبزبوز التي صدرت الموافقة عليها من قبل مجلس النواب في عام 1931

لصاحبها الاستاذ نوري ثابت وهي جريدة حاولت ان تستخدم الفكاهة في طرحها لمواضيعها الاجتماعية والسياسية بسبب الظرف السياسي الخانق

5- الى تشكل نقابة الصحفيين

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية دب النشاط في صفوف السياسيين والصحفيين لتشكيل الأحزاب والجمعيات، فنجح الصحفيون في تأسيس أول تنظيم نقابي لهم أسموه ( جمعية الصحافة العراقية)، روادها اثنان من قادة الأحزاب الوطنية وهما كامل الجادرجي من الحزب الوطني الديمقراطي وأصبح رئيساً للجمعية وسلمان الصفواني من حزب الاستقلال صاحب صحيفة ( اليقظة) واصبح سكرتيراً عاماً لها حيث حصلت عام 1948 على حق الإشراف على توزيع الإعلانات الحكومية والقضائية على الصحف اليومية والأسبوعية مع خصم عمولة للجمعية بنسبة عشرة بالمائة.



6-جريمة اعدام حزب البعث الارهابي عبد العزيز بركات نقيب الصحفيين العراقيين

7- وصول الى صحف بعد احتلال العراق وسقوط صنم الهدام 2003 واخص بالذكر صحيفة الحوزة الناطقة التي اغلقتها قوات الاحتلال في عام 2004 والتي كانت محور اندلاع شرارة المقاومة العراقية ضد الاحتلال الامريكي



السؤال هل مؤسسة الصحيفة هي احتياج اجتماعي انساني عراقي خالص ام امر اخر ؟

المشكلة ان اغلب المؤسسات الحديثة التي ارستها الدول المستعمرة للعراق لم تكن وليدة حاجة وطنية بل لاسباب تسلطية للمحتل

1-توجد الكثير من المحاولات التي ارادت ان تشكل المؤسسة الصحفية على اساس وطني ولكنها كانت نخبوية ذات اطار محدد لم تكن خلاقة او قل حاولت ان تنزل الشارع ولا اقصد اي شارع ولكن الشارع الشعبي

2- هيمنة المنظور الأيديولوجي على الافق الصحفي جعل الصحيفة الى الان تحتاج تموين حكومي خاص او قل تتوقف على سياسات السلطة

3- قد نعتبر الصحف التي صدرت في النجف الاشرف اقرب الى نبض الشارع من الصحف الاخرى ولكنها لم تستمر طويلا لا نها بعيده عن العاصمة وكذلك بسبب الاطر الاجتماعية المناطقة الفارقة بين العاصمة وباقي المحافظات

4- الصحفي الذي يعيش الحدث وينقل الحدث يكاد يكون مفقود لان التنوع الاجتماعي والمناطق يحدد انماط فكرية تستجيب لها الجماهير باعتبارات خاصة

5-لاتوجد بنية احتواء او تنمية صحفية واقصد اثراء المؤسسة العراقية بالورش الصحفية الذاتية من المدرسة الى المسجد الى المعمل الى اخره بل كانت اغلبها صحف شكلية قليلة الصدور لا تعمل من الاسفل الى اعلى المجتمع

6- لازالت الهوية العراقية الاصيلة في بداية تشكلها في الصحافة العراقية كلما ابتعدت الصحافة عن السلطة والاطار الأيديولوجي الى الاقتراب من الشارع الشعبي

7- الوعي الاجتماعي والنفسي للشخصية العراقية لازال مشوش لدى المحرر ؟

فهل يقف بقلم مدلج ليشرح تداعيات اي ازمة وطنية ام سيجعل كل جهده في اظهار مظلومية المواطنة العراقية في ظل التكالب الاقليمي والعالمي عليه

8- العراق بأمس الحاجة للصحافة الواعية التي تبني على المشتركات وتنظر بشخصية ملئها القدرة على ادارة العالم وليس العراق فقط منطلقة من البعد الاجتماعي الحضاري للعراق الذي تحول الى مجرد كلمة في عامود وليس سلوك ومنهج فكر لدى البعض























الان فلأحدثكم عن تجربة واعدة اقدمها كنموذج نوعي يمكن ان يكون نواة التي تخلق صحافة عراقية عراقية

الا وهي باكورة مشروع لورشة عمل اطلقها الاستاذ الفاضل علي الزيدي وهو الكاتب والمفكر والباحث في علم النفس لخلق قلم خبري صحافي بحثي عراقي واعد

باعتماده الاليات التالية :

اختيار شباب واعد من قلب المدن السكانية المكتظة في بغداد الشعبية وكذلك الاحياء الراقية ومن مدن الدينية ومن المناطق المختلفة من العراق

استمره مرحلة الاعداد بما يتجاوز الخمسة عشر سنة عن طريق بناء اشبه بورشه صحفية مستمرة تستهدف المناسبات ذات التجمع البشري الكبير في العراق من التظاهرات الى ....

اعتمد على ثلاث عناصر الاختلاف العمري والاختلاف الثقافي والاختلاف الاجتماعي من الامي الى المهندس

وهدفه امر جدا مهم وهو خلق وتشكيل منظور صحفي عراقي بحت يتشكل بناءات على الحاجات الملحة لورشة عمله وكيف انها تتفاعل مع الشارع الشعبي العراقي

تعزيز عناصر الثقافية من خلال عدة حلقات درس في الفلسفة والمنطق واساليب البحث والكثير من المعارف في العلوم السياسية والاجتماعية والنفسية والتاريخ الى ...اخره

وكذلك ايجاد منظور ايدلوجيا للأطروحة الاسلامية واقعي في عقلية المتلقي

اي معلومة تم استلامها في ورشة العمل تطبق عمليا ويقدم فيها بحث نظري بالتالي صقل لقابليات الافراد بشكل عملي

زيج هذه الورشة في اغلب الاحداث الشعبية العراقية مثل الاعتصام الوطني قبل سنتين و توزيع المساعدات للمهجرين في مدينة الموصل وغيرها ليس كمتفرجين بل كجزء فاعل وعملي

تعزيز الروح الوطنية وليس بأسلوب نظري بل بأسلوب يحترم كل التاريخ العراقي ويقدر الانجاز الانساني العراقي بغض النظر عن الفرق الاثني

استخدم منظومة السوشيل مديا لخمسة سنوات كأسلوب تطويري للأفراد ضمن ورشة العمل

اخيرا وليس اخرا تبلور مؤسسة جامع الائمة للثقافة والاعلام كمؤسسة انسانية تعنى بالثقافة والاعلام بمنظور انساني بالضبط هو ما نحتاجه في العراق اي ايجاد حاجة انسانية للصحافة واقصد الوطنية العراقية من خلال خلق بيئة مستلمة وبيئة مصدرة

هذه التجربة الطموحة بنظري القاصر تمثل بعد تطويري فريد في نوعه

ينتج منظومة صحفية تمثل هموم وطموح العراقي الشعبي باعتبار ان سكان التجاوز او العشوائيات هم سيكونون حسب منظور نمو المدن في العراق سكان اصحاب القرار و القلب المتنفذ والعامل في العراق





































خلاصة البحث

لن يتحقق النمو الاجتماعي والثقافي للفرد العراقي بدون الصحيفة ولكن ليس كل صحيفة

الصحيفة التي تمثل احتياج الانسان البسيط وتلبي طموحة ولا يمكن تحقيقها

الا بمشروع طموح يبني مؤسسة الصحافة من الاسفل الى الاعلى من هم ساكن حي التنك الى من هو اكثر رفاهية

وقد عرضة المشروع الطموح والواعد للاستاذ علي الزيدي في بنائه لمؤسسة جامع الائمة للثقافة والاعلام

باعتباري كان لي الشرف ان اكون جزء منه تعلمت الكثير ان لم اقل صيرتني رؤيته الاستشرافية اكثر عراقيتا مما كنت عليه ومن عقل رياضي هندسي الى عقل قادر على استيعاب الكثير من مفردات الجمال الثقافية بذائقة عراقية خالصة

اتمنى من الله جل جلال ان يكون مناط للاقتداء او انشاء مشاريع مماثلة فمن خلالها فقط

يمكن ان نستبشر بمستقبل راقي الصحيفة العراقية والعراقية فقط

.......................

المصادر
(1)اليكوبيديا
(2)كتاب من تاريخ الصحافة للكاتب خالد فتاح الراوي





























hgwphtm hguvhrdm >>>>hthr ,j'guhj







التوقيع

رد مع اقتباس
 
قديم 05-05-2018, 01:36 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

الصورة الرمزية الاستاذ
إحصائية العضو








الاستاذ غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الاخوة المنتدى : منبر البحوث والدراسات العامة
افتراضي رد: الصحافة العراقية ....افاق وتطلعات

أحسنت على هذا البحث






التوقيع

اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم والعن عدوهم
رد مع اقتباس
 
قديم 11-05-2018, 02:36 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

الصورة الرمزية الاقل
إحصائية العضو








الاقل غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : الاخوة المنتدى : منبر البحوث والدراسات العامة
افتراضي رد: الصحافة العراقية ....افاق وتطلعات

بارك الله فيك اخي العزيز






التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد

 
مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


All times are GMT +3. The time now is 12:27 AM.


Powered by vBulletin 3.8.7 © 2000 - 2018