العودة   منتدى جامع الائمة الثقافي > القسم الإسلامي العام > منبر مواساة الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام

منبر مواساة الإمام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام بحوث ثقافية في الدروس والعبر المستوحاة من السيرة العطرة لإمامنا الكاظم عليه السلام

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2018, 01:28 AM   #1

 
الصورة الرمزية الاخوة

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 20
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : عاصمة دولة العدل الالهي
االمشاركات : 2,611

تحليل الانسان الفاضل سبب نشوء الحضارة .....الامام الكاظم عليه السلام انموذجا

الانسان الفاضل سبب نشوء الحضارة ...الامام الكاظم عليه السلام نموذجا


المقدمة :
ان الخصائل الانسانية يتفاوت ظهورها وتركيزها بين فرد واخر وقد تكون النظريات الباحثة حول هذا الاختلاف
كثير وكذلك المناشيء ولكننا سنحاول ان نوظف المنهج العقلي المستند للتجربة الانسانية من خلال اهم ما حفظة التاريخ لنا كمادة تكون مقدمة لكي نستعرض من خلالها التسلسل المنطقي للموضوع وصولا الى النتيجة الخاتمة
ما هو سبب نشوء الحضارة :

الحضارة لا يُعدّ مفهوم الحضارة اليوم مفهوماً حديثاً، إنّما هو مفهومٌ ضاربٌ في القدم منذُ تاريخِ وجودِ الإنسان على هذه الأرض؛
إذ لا حضارة بلا إنسان، ولا إنسانَ من غير تاريخ، ولا وجود لحضارة لا تنتمي لتاريخ؛
حيثُ إنّ الحضارة جزءٌ من التّاريخ، ولكلِّ حضارةٍ تاريخها المُحدد، ولكلّ إنسانٍ حضارته. كما تُعدّ الحضارة الوجهُ للآخر للإنسان؛ وبها يظهرُ مقدار قوّته، وضعفه، وتقدّمه،

[١] فما هي الحضارة؟ وكيف نشأت؟ وما النّظريات التي وُضعت لتفسير نشوئها؟

1- عُرِّفت الحضارة بكثير من التعريفات من قِبل علماء الأنثروبولوجيا، فقال رالف بدنجتون
(إنّ حضارة أيّ شعبٍ ما هي إلا حزمةُ أدواتٍ فكريّة وماديّة تُمكّن هذا الشعب من قضاء حاجاته الاجتماعية والحيوية بإشباع وتُمكّنه كذلك من أن يتكيّف في بيئته بشكلٍ مناسب.

2- كما عرَّف إدوارد تايلور الحضارة
بأنّها: الكلُّ المركب الذي يجمع بداخله جميع المعتقدات، والقيم، والتقاليد، والقوانين، والمعلومات، والفنون ، وأيّ عادات، أو سلوكات، أو إمكانات، يُمكن أن يحصل عليها فردٌ ما في مجتمعٍ ما.
ويُمكن تعريف الحضارة في النّهاية على أنّها إرثُ الإنسان المادي والمعنويّ الذي خلّفه في الماضي، والذي اعتمد عليه الإنسان لإكمال مسيرة حياته وتقدّمه الحالي، سواءٌ أكانت مظاهر معنوية كأسلوب الحياة، والمعيشة اليومية، والعلوم، والمعارف، أو أدواتٍ ووسائل ماديّة بقيت أثراً لوجوده كالبُنيان، والمسكوكات، والأعمال اليدوية المختلفة؛ مثل الخزف، والفخار، وغيرها.[٢](^ أ ب عبد الحميد حسين حمودة (2012)، الحضارة العربية الإسلامية و تأثيرها العالمd (الطبعة الأولى)، القاهرة- مصر: الدار الثقافية للنشر، صفحة 10،11.


وهنا لابد ان نوظف الاستقراء العقلي لنفهم الفرق بين الناتج والمنتج اي اذا كانت الحضارة نتاج فلابد والانسان منتج اذن اختلاف المجتمعات البشرية في نوعية البعد الحضاري الذي قدمته يعود لاختلاف الانسان
الفاضل واقصد هنا ان في صلب تشكل الحضارات لابد ان نبحث عن افراد او فرد تكون فيه الخصال الانسانية بأعلى مصداق ويمتلك رؤية بحيث يؤثر في مجتمعه
سواء وجدنا دليلا مباشر وملموس لهذا التأثير او استقرئناه من خلال البعد التاريخي وعوامل التغيير
لان الانسان قيمة عليا لايمكن ان نعرف نتاجه باسلوب القياس المادي بعيدا عن الدافع الانساني لكي يطور او ينتج او يقدم شيء للبشرية وهذا الدافع لايتوفر بنسب متساوية وانما يكون متفاوت

كما اننا لايمكن ان نتصور السلطة الظالمة التي تتشكل على اساس فكرة سياسية طائفيه او قومية او اي فكره ساذجة سطحية دافع ومحرك لإنتاج مجتمع يعمل للأخر ويقدم الحلول للإنسانية
ويجب ايضا ان نراعي خصوصية التشكل الحضاري الفارق بين حضارة واخرى
كما ان السلوك المدني للفرد وفصله بين السلطة والمؤسسة وتصاعد قيمة خدمة الانسانية في وجودة امر جدا مهم لكي نجد منجز انساني نعرفه بانه حضاري
نشوء الحضارات ونقصد الكيفية ...
................................................


وقد تشكّلت عبر التاريخ عدّة نظريات حول نشوء الحضارات، ونستعرض أهم هذه النظريات فيما يأتي.[٣]

1-نظرية البيئة تُقرّر هذه النّظرية أهميّة العوامل البيئية في نشوء الحضارات وتشكُّلها، وقد خرجت هذه النظرية للعالم في القرن الخامس قبل الميلاد، وقد تحدّث فيها كثيرٌ من مفكري اليونان حيثُ قالوا بأثرِ المكانِ، والماء، والجوّ على الإنسان في تفكيره وطبيعة خلقه. كما تُعدِّدُ هذه النّظرية بعضاً من الشّروط الأساسية لقيام الحضارات ونموها، وتطوّرها، أو انحطاطها، ومنها: وجود المطر، وطبيعة الترّبة من حيث صلاحيتها للزراعة، وارتفاع أو انخفاض درجات الحرارة، وطبيعة الموقع الجغرافيّ.


2-نظريّة ابن خلدون قدّم ابن خلدون
تحليلاً خاصاً به في نشوء الحضارات، وتطرّق لأثرِ البيئة الواضحِ في الصفات البيولوجية للإنسان، مما يُقرّر أثرها على عاداته، وسلوكياته، وعقله، وقراراته، حيثُ قال بأنّ للمناخِ دوراً مهمّاً ورئيساً في الأمر؛ فإن كان المُناخ في منطقة ما حاراً فستتولّد أفكارٌ، وعادات، وتقاليد ذات طبيعة صلبة وحارّة، أما إن كان مُعتدلاً مثلاً فسينتجُ عنه أفكار وتقاليد معتدلة، وهكذا. كما وصف ابن خلدون الإنسان بأنه كائن مدني بطبعه، ودعا إلى أهمية علم الاجتماع وطبيعة العلاقات بين البشر التي تؤدي لنشوء الأنظمة التي تحكم المجتمعات.


3-نظريّة فيكو يُقرُّ الفيلسوف الإيطالي جان باتيستا فيكو

وجوبَ وجودِ قوانينَ معيّنة وموحّدة تُساهم في تشكيل الأمم والشّعوب، ويشعرُ بهذه القوانين طبقةٌ من الناس أو طبقةٌ من أمة أو شعب، دونَ أنْ يكونَ أحدهم على علمٍ بالآخر. ولا تأتي القوانينُ هذه عن طريق العقل، إنّما تأتي من "الحسن المُشترك" إلى "الحُكم دون تفكير". كما يقولُ فيكو إنّه لا وجودَ لعُقلاء أو فلاسفة قبل أن توجدَ الحضارة والدّولة، مُعارضاً بقوله هذا نظرية الفلاسفة العقليين الذين يقولون إنّ المجتمع جاءَ به وصنعه العُقلاء.


4-نظريّة الجنس أو العرق جاء بهذه النّظرية أوزوالد تسينجلو،
حيثُ يُفسِّر فيها التاريخ وفقاً للعلية والمصير الكاشف، وقال إنّ نشوء الحضارات يمرّ بمراحلَ تشبه المراحل التي يمرّ بها الإنسان. ويعتبر أن عامل الجنس القائم على الاختلاف البيولوجي والوظيفي بين الذكر والأنثى هو أساس تقييم العمل الذي يتم داخل المجتمع. كما يقولُ أوزوالد بأنّ لكلّ ثقافةٍ وحضارةٍ ما يُميّزها وما يمنحها طابعها الخاص الذي لا ينافسها فيه أحد ويُعبّر عن خصوصيّتها، وإنْ تشابهت جميع الحضارات في العالم في دورة حياتها من البربرية إلى البدائية ومن ثم إلى المدنيّة، لتصل لمرحلة الأصول؛ وهي المرحلة التي تأتي بتراكم التكنولوجيا، وسقوط القيم العاطفية، والروحيّة، لتنتهي أخيراً بمرحلة حياةٍ جذريّة. وقد ثبتَ في الوقت الحاضر عدم جدوى هذه النّظرية وسقوطها تاريخياً؛ حيثُ أثبتت الأبحاثُ والدِّراسات العلميّة أنّ الجنس البشريّ من حيثُ التّكوين البيولوجي حالةٌ واحدةٌ، وأنّ انتهاء اللغات لأصل واحدٍ لا يعني افتراض الجنس الواحد. كما أنّ العنصر ليسَ هو ما يصنعُ الحضارة، وإنّما تنشأ الحضارة ضمنَ شروطٍ معيّنة منها شروطٌ بيئية، واقتصادية، وغيرها.


5-نظريّة التحدّي والاستجابة تهتمّ هذه النّظريّة التي جاء بها المؤرِّخ البريطانيّ أرنولد توينبي

بالجانب الحضاريّ الدينيّ، حيثُ تقولُ بأنّ الظّروف الصّعبة هي من تُقيم الحضارات كردِّ فعلٍ على التّحديات القاسية،[٣] حيثُ لا تظهرُ الحضاراتُ نتيجةَ بيئة جغرافيّة مُعيّنة، ولا مواهب فطريّةٍ وبيولوجيّة.[٤]

يذهب اورنولد توينبي في كتاب (مختصر دراسة للتاريخ) إلى أن دراسة التاريخ تعني في حقيقتها، دراسة المجتمعات أو الحضارات، وهو يقسمها إلى إحدى وعشرين حضارة،
اندرس معظمها، ولم يتبق منها في زماننا الذي نعيشه، سوى خمس حضارات هي المسيحية الغربية، المسيحية الأرثوذكسية، الإسلامية، الهندية، الشرق الأقصى، ثم مخلفات حضارات متحجرة.
يدور الكتاب حول ثلاثة محاور: انبعاث الحضارات، ارتقاء الحضارات، انهيار الحضارات، وبخصوص انبعاث حضارة ما فإن توينبي يصدف عن الفكرة التي تذهب إلى تفوق عرق ما وتفرده، فالأعراق - في معظمها - أسهمت في صنع الحضارات وفي تقدمها،
كما انه يشير الى ان سبب تشكل الحضارة (يرتبط التحدي الطبيعي بتحد آخر بشري، فالشعوب التي تعيش في مناطق يتهددها بالعدوان شعوب غيرها، تصير أكثر صلابة من شعوب تعيش في مناطق محمية، على أن لهذا التحدي الطبيعي خاصة، حدودا لا ينبغي عليه تجاوزها من أجل أن تكون الاستجابة مناسبة، لأنه في أحوال بعينها تكون الاستجابة سلبية، ولدينا جماعات أخفقت في استجابتها لتحديات واجهتها، وهذا من شأنه وجود قانون للتفاعل بين التحدي والاستجابة، يطلق عليه توينبي «الوسط الذهبي». ))

تعليق حول نظريات نشوء الحضارات :
.................................................

الحقيقة ان لكل هذه الاسباب مدخلية مهمة في نشوء الحضارات وقد تختلف الحضارات تبعا للبيئة والانسان المكون لها ولكن الانسان هو المحرك الاساسي لمنشئيه اي حضارة ولا نعني باي انسان بل بالشخصيات المحورية في تشكل تلك الحضارات
واليوم لا يمكن ان نفهم الحضارة بناتجها المادي فنفهم منه القيمة الانسانية للمجتمع المشكل لها بل لا بد ان ندرس البعد الانساني المشكل بذاته فنحلل منظومته العقدية واهم العوامل المؤثرة بها واقصد العامل الانساني في نفس العنصر المشكل لتلك الحضارة او ما انتجته من تفاعل مع المجتمعات البشرية الاخرى
وخصوصا ان الحضارة الاسلامية تمثل في تسلسلها التاريخي مقدمة رئيسية للحضارة الغربية المعاصرة حيث يمكن ان نؤشر للعديد من المرتكزات المشتركة بالرغم من وجود جملة من الاختلافات الاخرى
وفي منظور بحثنا سيكون البعد الانساني المدني الثائر سلميا اهم اساس ركزه الامام الكاظم في بداية تشكله حاضرة الحضارة الإسلامية بغداد في بناء الانسان واعطاء دافع حيوي سيكون في ما بعد اهم دافع في تشكل الحضارة الاسلامية
باعتبار ان المنظومات السياسية الظالمة التي قصرت المجتمع البشري على طاعتها وتنفيذ شهواتها واستعبدته
لا يمكن للمجبغداد:نساني ان يزدهر في ظلها من غير مفهوم الممانعة السلمية المدنية التي تعطي الامل للإنسان الحر في انه يعمل وينتج لمؤسسة والمجتمع وليس لحزب او الطبقة السياسية الحاكمة كما انها تطلق طاقاته في مواجهة الظلم بأساليب تبتعد عن المنظور الذي لا يهتم بالخسائر المادية او الباحث عن تغيير شكلي في الطبقة السياسية
وهذا يؤسس الى بناء مجتمع يطلق طاقاته في مناهج المعرفية والقطاعات الانتاجية بشكل يسمح بتشكل الحضارة وخصوصا الحضارة الاسلامية




محورية تشكل بغداد :
ان الدولة الاسلامية تشكلت من خلال نواة اشتملت على محورين في فهم نظرية ادارة والتنظيم البشري بعد الرسول الاكرم يمكن وصفهما موضوعيا وشكليا كتالي
1- هو منهج يؤمن بالتغيير الانساني المتناسب طرديا مع فهم المجتمع للإيديولوجيا الاسلامية واستعداده لتطبيقها مع قيادة نموذجية فاهمه للمنهج وتمتلك سبل المعرفية والانسانية التي تطبق هذا المنهج تماما كالرسول الاكرم وصفتها الواقعية تتمثل بالإمام علي ابن ابي طالب عليه السلام وصولا الى الامام الكاظم عليه السلام
من خلال تقديم الاطروحة الاسلامية بشكل واقعي
2- الثاني منهج يؤمن بالتغيير الغير المتناسب مع فهم المجتمع واستعداده وتوفر القائد النموذجي ممثلا للرسول الاكرم وانما تقديم المنهجية الاسلامية بصورة نسبيا متمثلة بحكم بعض صحابة الرسول الاكرم وصولا الى الدولة العثمانية

الحقيقة ان الدولة العباسية اعطت طورا في بنيتها وتركيبها حمل شعار المنهج العلوي شكلا واعتمد المنهج الثاني عمليا
ولفهم تشكل الحضارة الانسانية التي خلفتها الدولة الاسلامية سواء الفاطمية او الاخشيدية او العباسية او العثمانية او الشخصية الاسلامية المعاصر التي تمثل التركيبة الغالبة للمجتمع العراقي

لابد من فهم ميكانزم العلاقة بين هذين المحورين وكيفية التفاعل بينهما الذي افرز تشكل الشخصية الاسلامية بشكل كامل وما انتجته من بعد حضاري كبير ولازالت تنتجة وهذا الامر قد لايستوعبه هذا البحث المبسط
فالموضوع يحتاج تسليط ضوء ومساحة اكبر

ولكن مفردة تعامل الامام الكاظم مع السلطة العباسية في بدأ تشكل بغداد يعطي صورة جدا مهمة لفهم هذه الميكانيكية وما انتجه شخص الامام الكاظم عليه السلام من دافع انساني كان من اهم مرتكزات التشكل الحضاري من خلال ايجاد منهج مدني رافض الممارسات الظالم للطبقة السياسية مع احترام مؤسسة الدولة والحفاظ عليها وعدم اللجوء الى العمل العسكري او المكاسب السياسية الحزبية

باعتبار ان عصر تشكل الدولة العباسية اشتمل على الكثير من الثورات والدسائس السياسية والامام الكاظم عليه السلام كان شخصية فاعلة يمتلك عدة امكانيات ووعي سياسي وعسكري يمكنه من سلوك منهج الصدام المسلح او ايجاد منظومة سياسية من خلال التنازل عن بعض ثوابته للدولة العباسية مقابل بعض المكاسب الضيقة

استخدام شعار الدعوى للرضا من ال البيت لهدف سياسي طائفي كما استخدمته الدولة العباسية في تشكلها القريب وانتزعت السلطة من دولة قوية كالدولة الاموية كما انه بعد فتره من اغتيال الكاظم عليه السلام وموت الهارون العباسي استخدم المأمون نفس الاسلوب والشعار لينتزع السلطة من الامين ومن بغداد لصالح مرو
يؤكد ما لمركزية محورية شخصية الامام الكاظم ومن يمثله واقعا في قلب المجتمع الاسلامي

وشخصية الامام ليست شخصية بسيطة بحيث يكون عاجز عن استخدام وجودة المركزي في قلب المجتمع الاسلامي ليسعي الى تغيير سلطوي شكلي وما يتطلب ذلك من التخلي عن المبادئ والقيم الاصيلة
ولا ينتج الا دوامة من الصراع لا تحقق اصلاحا للفرد ورقي للمجتمع لن هذا التغيير سيكون سطحي لا يستهدف لب المجتمع وسبب تخلفه وهيمنة الدول الظالمة عليه

لذى فقد نهج منهج سلميا مدنيا رافض للظلم يحاول ان يعزز قيم المواطنة والتغيير العميق للفرد المسلم وهو يعلم ان هذا المنهج سيؤدي به عاجلا ام اجلا الى السجن او الاغتيال السياسي

ولكنه اصر ان يؤسس للتغير الانساني المنشود من قبل الايدلوجيا الاسلامية والذي يشكل التحضر المدني
مقدمة مهمة في الوصول اليها

3- ان مدينة بغداد شكلت لهدف اداري بشكل رئيسي بخلاف الكوفة والبصرة التي شكلت لهدف عسكري وعبادي بالمعنى الخاص (اول مساجد ) بالدرجة الاولى حيث يقول ول ديورنت في كتابة قصة الحضارة
((ونشأ في عهد العباسيين طراز معقد من الحكومة المركزية، والإقليمية، والمحلية، تسيره طائفة من الموظفين لا تتأثر إلا قليلاً باغتيال الجالسين على العرش، أو بالثورات التي تحدث في داخل القصر. وكان على رأس النظام الإداري الحاجب أو رئيس التشريفات، ولم يكن عمله من الوجهة النظرية يتعدى الإشراف على الحفلات في القصر، ولكنه استطاع من الوجهة العملية أن يستحوذ على كثير من السلطة بتحكمه فيمن يدخلون على الخليفة. وكان يليه في مرتبته، ولكن يفوقه في السلطان (بعد الخليفة المنصور) الوزير، وهو الذي يعين موظفي الحكومة، ويشرف عليهم، ويرسم سياسة الدولة ويسيرها. وكان أهم الدواوين ديوان الخراج، والحسابات، والشرطة، والبريد، والنظر في المظالم وهو الذي أصبح بمثابة محكمة ترفع إليها الأحكام القضائية والإدارية. وكان يلي الجيش في الأهمية عند الخليفة ديوان الخراج حيث كان الجباة يضارعون جباة الدولة البيزنطية في عنادهم وشدتهم، وكانت أموال طائلة تنتزع من الاقتصاد القومي لإقامة نظام الحكم والإنفاق على الحكام. وكان إيراد بلاد الخلافة كل عام في عهد هارون الرشيد يزيد على 530.000.000 درهم ( نحو 42.400.000 ريال أمريكي) فضلاً عما أضيف إليه في ذلك الوقت من ضرائب عينية لا يحصى عديدها(72). ولم يكن ثمة دَيْن قومي، بل حدث عكس هذا في عام 786 إذ كان في الخزانة رصيد يبلغ 900.000.000 درهم.)ول ديورانت قصة الحضارة


وهذا الاستقراء دقيق نوعا ما وهو الذي تبلور من خلال منهجية معارضة الامام الكاظم سلام الله عليه التي تستهدف فصل الطبقة السياسية او الحزبية عن مؤسسات الدولة الادارية وايجاد روح المواطنة ضمن المنظور الاسلامي الذي يعمل بشكل منتظم وضمن اطار الحفاظ على مؤسسات الدولة وفي نفس الوقت مواجهة الظلم السلطوي بأسلوب تبرز فيه الخصائص الانسانية الايجابية وهذا الامر يشكل بجوهره روح التشكل الحضاري الانساني
لان النموذج الاجتماعي المشكل لبغداد ذو طبيعة ادارية اعطى بعدا اكمل لكي يقدم العقل القائد النموذجي الاسلامي منهج المدني لمفهوم المواطنة الاسلامي مع ابراز الخصائص الأيديولوجيا الاسلامية في المنظومة الادارية ضمن الذراعين السياسي والعسكر الذي يحاول تقليد ومحاكاة الامام الكاظم عليه السلام
كما ان بغداد وبسبب التخطيط السلطوي الظالم وتوظيف الامام الايجابي للظرف احتوت محوري نواة التشكل الاسلامي الاول في المدينة بعد ان افترقت لفترة طويلة بين الشام والكوفة ومن ثم بين الشام والمدينة
ففي احد محادثات هارون العباسي مع احد ابنائه حول سبب تعظيم هارون لشخص الامام الكاظم عليه السلام يجبه قائلا
ان شطر هذه الامة تعتقد بإمامته وهو استقراء سلطوي مهم وكاشف عن جانب جدا مهم الا وهو
ان شطري الامة يتكون كما اسلفنا من تلك النظرتين في تطبيق الاسلام وتلاقيهما في بغداد وتوظيف الامام لهذا التواجد من اجل تحويل الصراع بينهما الى صراع سلمي مدني يكون المعيار فيه ( من يقدم للمجتمع الانساني الافضل )
انتج نمطيه جدا مهمة كان لها الاثر الكبير على سلوكيات طبقات كثيرة من المجتمع
وكان لهذه التأثيرات الايجابية الاثر الكبير في نشأة الحضارة الاسلامية ومقدار تطورها وهذا ما سنتناوله بعد قليل



الامام موسى بن جعفر عليه السلام نبذه عن علاقته بالسلطة ومحورية اثاره على المجتمع الاسلامي :

سنخرج عن المعايير التقليدية في التعريف بالامام الكاظم وسنطرق اهم محاور تاريخية من خلال جملة من المستشرقين يمكن ان تكون معرفة لهذه الشخصية الفاعلة والمؤثرة في تشكل الحضارة الاسلامية التي تعتبر جزء من الحضارة الانسانية
تقول المستشرقة فاجيليري(1): إنّ هؤلاء الرواة والمؤرخين كانوا يخافون السلطات الأموية والعباسية ويخشونها خوفا على مصالحهم المادية ولهذا السبب فقد غيبوا ذكر مناقبها ومناقب الأئمة الأطهار، وبالغوا كثيرا الى درجة متطرفة بعدم ذكر اسمها الشريف وأسماء الأئمة (ع).
فالفقد عاصر الإمام الكاظم السنوات العشر الأخيرة من حكم أبي جعفر المنصور [الذي امتد حكمه من سنة 136- 158 هجرية / 754 – 775 م ]وكان هذا الحاكم منذ تسنّمه السلطة من أخيه السفاح واضعا نصب عينيه تحركات الإمام الصادق ومن بعده على تحركات الإمام وخطط على الغدر بالإمام الكاظم وقتله، لاسيما بعد أن وصلته الأخبار بوفاة الإمام الصادق (ع). ثم عاصر السنوات العشر كلّها من حكم ابن أبي جعفر، المهدي، [ الذي حكم من سنة158ـ 169 هجرية / 775 ـ 785م ]. وقد مارس هذا الظالم كأبيه أقسى المعاملات من أجل إيذاء الإمام في سجونه البغيضة، وسعى سعيا حثيثا الى قتله (ع)وألقى القبض عليه وجيء به الى بغداد فوضعه في السجن لأسباب سياسية وهي في حقيقتها تنمّ عن حقد المهدي وبغضه آل البيت وتنم عن مدى غيرته وحسده عندما وصلته الأخبار بوساطة جواسيسه وعملائه المنبثين في مدينة رسول الله (ص) وهي الأخبار التي أخافته كثيرا، مفادها أن الناس في المدينة ومن كلّ الأمصار كانوا خلال أيام الحج يظهرون حبهم وولاءهم للإمام وكانوا يحبونه حبا جما ويتقربون اليه ويتجمعون حوله لما عرف عنه من مكارم الأخلاق الحميدة وكرم السجايا والعلم الوافر والسماحة والجود. فتجسمت تلك السجايا للمهدي ووصلت به أفكاره الخبيثة الى أن الإمام إنّما يهدف الى تأليب قلوب المسلمين ضدّه وذلك بإعلانه ثورة عارمة، هكذا كان يفكر هذا الطاغية، وكل الطواغيت في عالمنا الحديث. ثم عاصر الإمام حكم ابن المهدي، الهادي، الذي حكم من سنة 169ـ170 هجرية / 785 ـ 786م. وقد سعى هذا الحاكم الفاتك المسعى ذاته الذي طلبه المهدي ألا وهو بذل الجهود لتصفية الإمام وقتله، غير أن الله تعالى أبى ذلك وأن يتّخذ الهادي هذا الإجراء إذ قتله الله وأهلكه قبل أن ينفذ مخططه الظالم. ثم عاصر حوالى اثني عشر سنة من حكم قاتل الإمام العاتي هارون الرشيد الذي حكم من سنة 170ـ 193 هجرية / 786ـ 809م. والرشيد هو الذي أمر بقتل الإمام بوساطة يحيى بن خالد البرمكي وبتنفيذ من صاحب الشرطة في بغداد السندي بن شاهك

وهذا ما يؤكده المستشرق الالماني هالم هاينز وللمستشرق البريطاني الإسكتلندي وليم موير W. Muir إسهام في هذا المجال، حينما تطرق الى هارون الرشيد وموقفه المخزي من الإمام الكاظم، وتآمره على قتله في كتابه الموسوم (الخلافة ظهورها وقيامها وتدهورها وسقوطها The Caliphate,its Rise ,Decline and Fall) المطبوع في لندن سنة 1924م.

علاقته المتمثل بالوزير العباسي علي بن يقطين كما شار المستشرق (كالمستشرق هالم هاينز Halm Heinz السابق الذكر المشهور بالدراسات الإسماعيلية والفاطمية، إذ ألف في سنة 1988م كتابه بعنوان الشيعة Die Schia وقف فيه على مبدأ الإمامة والنصّ والإمام والمجتمع الشيعي وغير ذلك من الموضوعات الحيوية في الفكر والعقيدة الشيعية. وكذلك تطرق الى مسألة مهمة أيضا بخصوص الإمام الكاظم ونشاطاته السياسية وعمله المكثّف والجدي من أجل نشر التشيع على وفق الأسس التي أسّس لها والده الصادق (ع). فحينما كان الإمام في سجن هارون في بغداد واصل اتصالاته وعلاقاته مع أتباع المذهب وهم من كبار الشيعة وممّن تسنم مناصب في مؤسسات الدولة العباسية. فكان مثلا على تواصل مع الشخصية النشيطة علي بن يقطين. من هنا وبحسب إشارة المستشرق فإن نظرية الإمامة وفتاوى الإمام قد شاعت بين صفوف الشيعة ومفادها أن خدمة السلطان غير الشرعي جائزة طالما كانت تتماشى ومصلحة التشيع وطالما تخدم في عملية نشر المذهب. ولهذا السبب فقد ولّى الإمام (ع) علي بن يقطين وكالة الإمام المالية من أجل تقديم الخدمات الى شيعة أهل البيت(23).)

(وكذلك وقف المستشرق الألماني الآخر ولفريد مادولنك W. Madelung الذي كان هو الآخر متخصّصا في حقل التشيع الإمامي، وله بحوث عديدة عن ائمة أهل البيت (ع). وله كتاب عن (الإمام القاسم بن إبراهيم الزيدي) نشره في سنة 1965م(25) حيث اكد هذه الصلة مع الوزير علي ابن يقطين المتوفي 128ه)

اما صلة والامام ببقية قادة ابي مسلم الخرساني يمكن تاشيرها من خلال حادثة اتصال ابو مسلم الخرساني مع ابيه الامام الصادق عليه السلام في المدينة وذكره لعدد كبير من جيش العباسين وانه من شيعة الصادق عليه السلام
ولابد من اتصال البعض من هؤلاء حتى بعد مقتل ابي مسلمة بالامام الكاظم ولكنهم كانوا يفتقدون عناصر مهمة للتغيير الواقعي الذي يؤسس لبناء الانسانية وهذا ما يتناوله الاستاذ علي الزيدي في كتابة اشراقات في الدفاع عن المعصومين
حيث يشير الاستاذ علي الزيدي (الى نمط سلوكي تريده مدرسة الصادق عليه السلام التي هي نفس متبنيات الامام الكاظم تركز على وجود افراد ذوي خصائل انسانية عالية وفاهمين للاهداف الانسانية الاصلاحية لهذه المدرسة حتى يعمل الامام من خلالهم على استلام السلطة المباشرة )
لذا كانت مادة الثورات والجيش النظامي العباسي من صنف لايحقق متبنيات الثورة الاصلاحية الانسانية التي يردها الامام الكاظم عليه السلام
هؤلاء وغيرهم باعتبار ان اغلب المنخرطين في المنظومة العسكرية العباسية الوليدة انخرطوا باعتبار شعار الرضا من ال محمد
وبالرغم من تواجد هذه الامكانات للامام الا ان رسالة امر السجن البصرة الى الخليفة هارون العباسي تبين المنهج المدني في رفض الظلم ومواجهته بعيدا عن الخطابي الطائفي او الصدام العسكري الغير محسوب النتائج

























حيث يقول فيها (وهنا نسجل عدة مميزات لذلك السجن الذي كان بدون جناية ولو ادعاء كما شهد بذلك عيسى ابن جعفر مدير سجن البصرة بقوله في رسالة الى هارون العباسي
: ( يا أمير المؤمنين ، كُتِب إليّ في هذا الرجل ، وقد اختبرتُه طولَ مَقامِه بِمَن حبستُهُ مَعه عَيْناً عليه ،لينظروا حيلته وأمره وطويته ، ممن له المعرفة والدراية ، ويجري من الإنسان مجرى الدم .
فلم يكن منه سُوءٌ قط ، ولم يذكر أمير المؤمنين إلا بخير ، ولم يكن عنده تَطلّع إلى ولدية ، ولا خروج ، ولا شيء من أمر الدنيا .
ولا دعا قط على أمير المؤمنين ، ولا على أحد من الناس ، ولا يدعو إلا بالمغفرة والرحمة له ولجميع المسلمين من ملازمته للصيام والصلاة والعبادة ،فإن رأى أمير المؤمنين أن يعفيني من أمره ، أو ينفّذ من يتسلّمه مِني ،وإلا سَرّحت سبيله ، فإني منه في غاية الحرج ) .
حيث نجد ان التقرير المرفوع من قبل مدير سجن البصرة يوضح عدة امور تمثل ملامح لهدم هيبة وشرعية مؤسسة السجن العباسية باعتبار انه يشهد بما يلي:

1- ان السجين أي الامام الكاظم غير مذنب باي تهمة سياسية او جنائية

3-ممارسة الامام اعلى حالات الضبط والتقييد في سلوكه الذي لم يترك أي شائبة تؤشر لرفضه لأنظمة السجن او اوامر سجانيه الادارية (وهو اشارة واضحة لنهج مدني يرفض الظلم ولكن لا يستهدف الغاء مؤسسة السجن كمؤسسة )

4-ان الامام مارس وتحمل الالام السجن والتضييق ضاربا المثال في المواطنة الصالحة والمنسجمة معه النظام تمام كدرس الزام للنظام بما الزم به نفسه من ادعائه انه يؤسس لإصلاح وحماية المواطنين الممتثلين لنظامه في قبال معاقبة الخارجين على نظامه

5-كان صبر الكاظم سلام الله عليه احرج السلطة المحلية في البصرة وهو مقدمة لإسقاط كل ذرائع الطاغية مما حدى به الى نقله الى العاصمة وكذلك تماسك شخصية الكاظم اما سنوات وظروف السجن الصعبة وعدم تقديمة أي تنازل سجله لنا التاريخ المناوئ

6-نجد في خطاب السجان اقرار بنزاهة السجين (أي الكاظم)وكل اقرار سابق او لاحق باي فضل السجين هو خطوة تؤسس
سلوك نوعي اراد الامام الكاظم عليه السلام ان يغرسه في وعي الامة ويكون محرك لكي تحافظ على خصائصها الانسانية في ظل السلطة الغاشمة باعتبار ان المخاطبات ليست معزولة وان شخص الامام الكاظم عليه السلام في تبادل واتصال مكثف مع مختلف علماء ووجهاء المجتمع
7- عدم استخدام خطاب طائفي للكاظم يبرز أي فراق شكلي بين منهجيته الواقعية للاسلام والمنهجية الاخرى برغم من الظروف الصعبة التي احاطة به الذي يعتبر اساس المشكل للدولة العباسية كما اسلفنا كيف انها جمعة بين الشعار العلوي والنمط الصحابة في الحكم
اذن فالامام الكاظم كان يمتلك رؤية انسانية قيمة حاول ان يجسدها ويستغل كل الظروف القاسية التي تعرض لها من قبل السلطة الظالم ليقلل الاحتقان الطائفي والحل العسكري الانتهازي ويبني في وعي الطبقة الاجتماعية الواعية في المجتمع الاسلامية هدف انساني يتخطى المصالح الشخصية او ظروف الزمان والمكان وبدون هاكذا توجه من هاكذا شخصية محورية في المجتمع الانساني لايمكن ان نتصور دافعا لعالم او حرفي او فلاح او بناء اسلامي في ان يتطور ويبني ويسعى لكمال البشرية في ظل دولة لا تفهم الا النهب والقتل والظلم والتنكيل سبيلا ومنهج لحكمها

























الخلاصة :
قدمنا في هذا البحث مقدمة لفهم تشكل الحضارة الانسانية وبالخصوص الحضارة الاسلامية مرتكز على الانسان الفاضل بعد مناقشة عدة نظريات تتناول هذا الموضوع
ثم قدمنا صورة عن اهم ملامح التغيير الحضاري التي اصدرها الامام الكاظم عليه السلام التي كانت على ثلاث مستويات
الاول: امتلاك وجدان اغلبية المجتمع الانساني المعاصر له من خلال سلوكياته الفريدة وتعامله الانساني الراقي
الثاني: اعطاء محرك عملي للمجتمع الانساني يتناسب مع مستوى وامكانيات الافراد
ثالث:خطابة الانساني المنطلق من منظور اسلامي والذ يعزز موضوع خدمة المجتمع الانساني
رابعا: اعطاء منظور بعد سياسي فريد مقارنة بعصره يرتكز على الانتماء العملي للاديولجية الاسلامية وليس الانتماء الاسمي او الشكلي

ان وجود شخصية مثل الامام الكاظم في طول مواجهتها المدنية السلمية للسلطة العباسية في بدايات تشكل حاضرة الحضارة السلامية الرئيسية بغداد واستخدام خطاب انساني منطلق من منظور اسلامي في قبال السلطة التي يعتبر الوتر القومي والطائفي اهم وسائلها الدعائية والتي شكلت بها وجودها السياسي
بالإضافة الى اهمية هذه الشخصية ومحوريتها في الوعي الاسلامي كما اسلفنا
اعطى محرك ودافع حيويا مهما جدا لبناء الانسان الحر الذي يفكر ببناء بلده وخدمة اخيه الانسان دون ان تمسخه السلطة الظالمة بكل اساليب قمعها المرعبة فتقتل طموحه الانساني ليبرز هويته من خلال نموذجه الثقافي والحضاري
في ظرف سياسي جدا صعب كان العمل العسكري او الانقلاب السياسي الغير مضمون النتائج في متناول الامام الكاظم عليه السلام
وهو ايضا في منظور محبيه ومريديه الا انه اختار تغيير الانسان واعطاء دفعه له لكي يبني حضارته التي لن تستكمل ثمارها الا بعد مراحل عديده قد يشكل وجودنا احد فقراتها
على ان يستهدف تغيير شكلي لا يبني الوعي الانساني ويتطلب دفعه الى تشكيل حضارته عوامل كثيرة لا يمكن ان تتوفر في المنظور القريب





..............................................
(1) See Vagelerie,L. Vessia"Fatima" in Encyclopedia of Islam(New Edition)Volume II. Pp. 841-850.
(2) الإمام الزاهد والعابد موسى بن جعفر (ع) في دراسات المستشرقين...ا.د عبد الجبار ناجي ..مجلة دراسات المستشرقين



hghkshk hgthqg sff ka,x hgpqhvm >>>>>hghlhl hg;h/l ugdi hgsghl hkl,`[h

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الاخوة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-05-2018, 02:35 PM   #2

 
الصورة الرمزية الاستاذ

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 12
تـاريخ التسجيـل : Oct 2010
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 9,057

افتراضي رد: الانسان الفاضل سبب نشوء الحضارة .....الامام الكاظم عليه السلام انموذجا

أحسنت على هذا البحث القيم

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
اللهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم والعن عدوهم
الاستاذ غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-05-2018, 08:38 AM   #3

 
الصورة الرمزية الاقل

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 211
تـاريخ التسجيـل : Apr 2011
العــــــــمـــــــــر :
الـــــدولـــــــــــة : العراق
االمشاركات : 11,981

افتراضي رد: الانسان الفاضل سبب نشوء الحضارة .....الامام الكاظم عليه السلام انموذجا

طيب الله انفاس الاستاذ الفاضل احمد الشرع وبارك الله فيكم

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الاقل غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة



All times are GMT +3. The time now is 05:02 PM.


Powered by vBulletin 3.8.7 © 2000 - 2018