المنتديات اتصل بنا
 القائمة الرئيسية
 أقسام دروس جامع الأئمة:
 أقسام المقالات:
 اقسام مكتبة الشبكة
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 البحث:
الصفحة الرئيسية » المقالات. » مقالات عامة » فلسفة لابديّة الإنتخاب ... بقلم الباحث والمفكر الاستاذ علي الزيدي
 مقالات عامة

المقالات فلسفة لابديّة الإنتخاب ... بقلم الباحث والمفكر الاستاذ علي الزيدي

القسم القسم: مقالات عامة الشخص الكاتب: الأستاذ علي الزيدي المصدر المصدر: شبكة جامع الأئمة عليهم السلام التاريخ التاريخ: ٤ / ٣ / ٢٠١٨ م المشاهدات المشاهدات: ٦٤٢ التعليقات التعليقات: ٠

بعد تأكيد سماحة السيد مقتدى الصدر على جعل الإنتخابات فرصة للتغيير والإصلاح ، وأن المشاركة فيها بصورة فاعلة ومكثفة هو البرنامج الإصلاحي الأمثل في الوقت الراهن. علينا الآن أن نبين وجه الحكمة من هذا التأكيد، وخصوصاً بعد أن ظهرت عدّة إعتراضات وتشكيكات من قبل بعض الجهات،

فلسفة لابديّة الإنتخاب

بقلم الباحث والمفكر الاستاذ علي الزيدي 

بعد تأكيد سماحة السيد مقتدى الصدر على جعل الإنتخابات فرصة للتغيير والإصلاح ، وأن المشاركة فيها بصورة فاعلة ومكثفة هو البرنامج الإصلاحي الأمثل في الوقت الراهن. علينا الآن أن نبين وجه الحكمة من هذا التأكيد، وخصوصاً بعد أن ظهرت عدّة إعتراضات وتشكيكات من قبل بعض الجهات، بعد أن غاب عنهم ما يمكن أن يتحقق بعد هذه الإنتخابات من خطوات إصلاحية هامّة. فعلى الذين يريدون أن يحدث الإصلاح بشكل دفعي وكلّي أن يدركوا تجارب الـتاريخ وما مرّت به شعوب العالم من إرهاصات كثيرة وطويلة سبقت أي تغيير تحدث من خلاله مفردة الإصلاح، وإن ما وصلت اليه الشعوب المتقدمة والمتطورة فهو لم يتولد بشكل مفاجئ او عن طريق الصدفة، وإنّما إحتاج الى معترك طويل من التحركات والأفكار، وخصوصاً من خلال القنوات الأربعة الأساسية، ( السياسية والإقتصادية والإجتماعية والثقافية ) . وعلى سبيل المثال في القرون الوسطى التي عاشها المجتمع الأوربي وما رافقها من شيوع الروح الإستبدادية في الملكيات والدعوة الى السلطان المطلق، ظهر فيما بعد عدد من المفكرين والمصلحين، أرادوا تغيير هذا الواقع وخصوصاً في القرن السابع عشر وما بعده لصالح الحريات والحقوق الفردية. 
ويقف (( مونتسكيو )) مثلاً بارزاً لهذا الإتجاه، وكذلك جان جاك روسو حيث عرض موضوع الحرية كركن أساس ورئيس في المفاهيم الليبرالية . ثم تبعهم (( كانت )) في عصر اطلق عليه البعض عصر الأيديولوجيات وكذلك مارتن لوثر الى غيرهم الكثير .
ولكن ما أراد تغييره أولئك المفكرون لم يتم وينضج إلّا بعد فترة طويلة من الزمن، بحيث شاعت مفاهيم الليبرالية في مجال التطبيق العملي وما انتجته من تغيير سياسي وإقتصادي.
وكذلك نحن نمر الآن في مرحلة إصلاح كبرى تحتاج الى عدّة خطوات للوصول الى نتائجها المؤثرة، فعلينا أن لا ننظر الى هذه الانتخابات على أنها ستحدث لنا إصلاحاً شاملاً فورياً، بل علينا أن ننظر الى ما ستنتجه في المستقبل باعتبارها الخطوة الأولى في السير الصحيح نحو التغيير، ومن ثم ستأتي الخطوات الأخرى شيئاً فشيئاً لإحداث الإصلاح بالصورة التي يريدها المجتمع العراقي. وتوضيح ذلك يتم من خلال ما يلي :
اولاً :
ان الشيء الوحيد الذي يلوح في أفق الإصلاح والتغيير - بعيداً عن حدوث أي طارئ يشكل فتنة أو إنشقاق أو حتى ذرائع تحدث الكثير من المشاكل والقلاقل - هو الإنتخاب، وذلك على أساس تسالم أكثر طبقات المجتمع عليه، مضافاً الى قناعة الدول ذات الثقل السياسي على هكذا إجراء والذي لن تتمكن بالتالي من التدخل بالشأن الداخلي للبلاد باختلاق الاعذار الواهية . 
ثانياً : 
لو لاحـظنا الآن أن كتلة الأحــرار لم يترشح فيها أي مــرشح لهذه الدورة البرلمانية. وهــذا هــو
لوحده يعتبر تغييراً وإن كان نسبياً وسوف يتم من خلاله إعطاء الفرصة لوجوه جديدة من التكنوقراط المستقل التي سيكون لها مساهمة في تخطي الإخطاء والهفوات التي وقع فيها النواب السابقون .
ثالثاً : 
في حال المشاركة الواسعة من قبل العراقيين في عملية إنتخاب القائمة الأصلح التي تضم التكنوقراط المستقل والتي لم يساهم أفرادها في خلق أية أزمة داخلية أو المشاركة في عملية الفساد، حتى لو كان لمجرد السكوت وعدم التحرك الفاعل نحو الإصلاح في الدورات البرلمانية السابقة، سيساهم في إيجاد أرضية مناسبة للعمل من خلالها، بعد النظر والإلتفات الى الإخطاء والمعرقلات السابقة، مما يجعلهم بالتالي يعملون بوسائل جديدة يأملون من ورائها تغيير الوضع لما ينفع العراق وأهله. 
رابعاً : 
في حال فوز قائمة التكنوقراط المستقل بمقاعد كثيرة وبالتالي عملت ببرنامج جديد فهي حتى وإن لم تتوفق بشكل كامل نحو التغيير للأحسن، فإنها على أقل التقادير لن تعمل كما عمل الآخرون في السابق، بل ستسعى جاهدة لتقديم الأفضل، ولو بنسبة ضئيلة، كون هناك مراقب ومحاسب ينظر الى كل صغيرة وكبيرة تصدر منهم، فهم سيكونون تحت المجهر لا محال ونحن بهذه الحركة سنحصل على خطوة للإمام لإكمال المسير الإصلاحي في الدورات الانتخابية القادمة .
خامساً : 
أوجــد الحراك الجماهيري الذي عبّرت عنه التظاهرات في ســاحة التــحرير وباقي المــحافـظات
الأخرى إرهاصات نتج عنها شعوراً وهاجساً داخلياً لدى جميع الأحزاب إن لم نقل أغلبها، بالتحرك نحو الإصلاح ومد يد العون نحوه، وحتى الذين لا يروق لهم هذا الأمر نراهم قد إنفصلوا عن مسمياتهم السابقة والتجأوا الى مسميات أخرى أكثر مدنية وتماشياً مع الوضع الراهن، عسى أن يكون لهم دوراً إصلاحياً ولو هامشياً . ولذلك سيكون من غير المعقول بعد أن نادى سماحة السيد مقتدى الصدر بالإصلاح وتحريك الجماهير المستضعفة نحو التظاهر والمطالبة بحقوقهم، أن نكون بعيدين عن العملية الانتخابية القادمة التي ينادي الكل بإستخدامها كإنطلاقة رئيسية في إحلال المشاريع الإصلاحية القادمة.
إذن فمن هذه المنطلقات علينا كقاعدة صدرية التوجه والتحرك بشدّة نحو صناديق الإقتراع لإنتخاب الأصلح والأكفأ بحسب ما هو متاح ومتوفر، وعدم فسح المجال للذين يتاجرون بدماء العراقيين الذين جعلوا العراق مرتعاً للأجنبي الطامع وللخائن الفاسد.

علي الزيدي
٣ / آذار / ٢٠١٨

التقييم التقييم:
  ١ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 مكتبة آل الصدر
 

 تطبيق جامع الأئمة ع

 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 أخترنا لكم من الكتب:
نستقبل طلباتكم واستفساراتكم