المنتديات اتصل بنا
 القائمة الرئيسية
 أقسام دروس جامع الأئمة:
 أقسام المقالات:
 اقسام مكتبة الشبكة
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 البحث:
الصفحة الرئيسية » المقالات. » في الصميم » دولة مدينة الفاتيكان و دولة المنطقة الخضراء/ بقلم الاستاذ علي الزيدي
 في الصميم

المقالات دولة مدينة الفاتيكان و دولة المنطقة الخضراء/ بقلم الاستاذ علي الزيدي

القسم القسم: في الصميم الشخص الكاتب: الأستاذ علي الزيدي المصدر المصدر: شبكة جامع الأئمة عليهم السلام التاريخ التاريخ: ٢٨ / ٤ / ٢٠١٦ م المشاهدات المشاهدات: ٨٠٧ التعليقات التعليقات: ٠
دولة مدينة الفاتيكان و دولة المنطقة الخضراء/ بقلم الاستاذ علي الزيدي
دولة مدينة الفاتيكان و دولة المنطقة الخضراء/ بقلم الاستاذ علي الزيدي
في البدء أروي لكم هذه الحكاية : كانت روما مركز سلطة البابوات الكاثوليك، فكانت موضوع إهتمام جهتين:

الأولى: الدول الكاثوليكية، وذلك باعتبار ما يجمعها من بعد ديني وعقائدي.

دولة مدينة الفاتيكان و دولة المنطقة الخضراء

في البدء أروي لكم هذه الحكاية : كانت روما مركز سلطة البابوات الكاثوليك، فكانت موضوع إهتمام جهتين:

الأولى: الدول الكاثوليكية، وذلك باعتبار ما يجمعها من بعد ديني وعقائدي.

الثانية : نضال الحركة القومية الإيطالية من أجل تحريرها وإعلانها عاصمة لإيطاليا الموحدة في القرن التاسع عشر. ففي تشرين الثاني ١٨٤٨ م وقعت إنتفاضة جماهيرية في روما أجبرت البابا (بيوس التاسع) على الهرب من المدينة، الأمر الذي مَكّن الحركة القومية الإيطالية من إعلان الجمهورية الرومانية في شباط ١٨٤٩م. وعلى الأثر بادر (( لويس نابليون )) ولأسباب إنتخابية داخلية الى إرسال قوّة عسكرية فرنسية أحتلت المدينة وطردت قوّات الجمهورية الإيطالية منها طوال ربيع ذلك العام. وقد أستبقى الفرنسيون حامية في المدينة لضمان الحقوق الإقليمية للبابا العائد الى الفاتيكان. وعندما اعلنت مملكة إيطاليا عام ١٨٦١م بقيت روما خارج حدودها وبالتالي قِبلَة للمشاعر الوطنية الإيطالية، وقد حاول القائد العسكري للحركة القومية الإيطالية في صيف ١٨٦٢م فتح المدينة ولكن القوّات الفرنسية حالت دون نجاحه في مسعاه ، وبعد أربعة اعوام سحب نابليون الثالث القوّات الفرنسية لتقديره بأن الايطاليين قد تخلّوا عن طموحاتهم في ضم روما. فما كان من القائد العسكري الإيطالي إلّا أن يعاود هجومه لاحتلال المدينة، الأمر الذي دفع فرنسا عام ١٨٦٧م إلى إرسال وحدات عسكرية ما لبثت أن اصطدمت بالقائد العسكري الإيطالي وألحقت به الهزيمة. وقد حاولت فرنسا تسوية المشكلة الرومانية عن طريق المؤتمرات الدولية، إلّا أن القوات الفرنسية اضطرت الى الإنسحاب من روما آبان الحرب الفرنسية – البروسية عام ١٨٧٠م، مفسحة المجال للجيش الإيطالي لاقتحامها وإجراء استفتاء شعبي في العام نفسه وإعلانها عاصمة لإيطاليا. وقد رفض البابوات الإعتراف بفقدان ملكيتهم لمدينة روما، إلى ان سوّيت المشاكل البابويّة والدولة الإيطالية عن طريق إتفاقية ١٩٢٩ م التي أقامت ( دولة مدينة الفاتيكان ) وعرفت بإسم الاتفاقية البابويّة.

والآن بعد عرض هذه القطعة من التـاريخ، نقول لإصحاب المنطقة الخضراء – عفواً الحمراء – هل تحلمون بعد أن رأيتم رفض الشعب وكرهه الشديد لكم بأن تكون لكم دولة في الخضراء تعصمكم من غضب الشعب؟! وهل عشقكم وشغفكم بالسلطة جعلكم تقتحمون عالم الخيال وترسموا لنهايتكم المحتومة مخرجاً كمخرج البابوات الذي خططت له فرنسا عندما تمسكوا بروما، واستقتلوا من أجل أن لا تخرج من أيديهم ، وبالتالي تُوِاسوا به أنفسكم المهزومة ؟! لأنكم عشتم وشاهدتم بعيونكم الجاحظة نحو الملك ، فشل محاولة تفكيك العراق وتمزيقه لتكون لكم حصة منه، تتصدق بها عليكم إمريكا أو بعض دول الجوار. كلا .. فلن يكون لكم شيء من ذلك، فأمانيكم السوداء والغبراء ما هي إلّا اضغاث أحلام تطايرت بليلكم الثمل والمثقل بالذنوب، لتنزل عليكم حجارة من سجيل منضود لتخرم هاماتكم وليبقى العراق آمناً سالماً، لا يضرّه إبرهة ولا فيله، ( فللعراق ربٌ يحميه ).

علي الزيدي

من ساحة التحرير ارض الإعتصام

٢٠ رجب الأصب ١٤٣٧ ٢٨ نيسان ٢٠١٦

التقييم التقييم:
  ٢ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 مكتبة آل الصدر
 

 تطبيق جامع الأئمة ع

 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 أخترنا لكم من الكتب:
نستقبل طلباتكم واستفساراتكم