المنتديات اتصل بنا
 القائمة الرئيسية
 أقسام دروس جامع الأئمة:
 أقسام المقالات:
 اقسام مكتبة الشبكة
 القائمة البريدية:
البريد الإلكتروني:
 البحث:
الصفحة الرئيسية » المقالات. » في الصميم » شعب العراق خير الشعوب / بقلم الاستاذ علي الزيدي
 في الصميم

المقالات شعب العراق خير الشعوب / بقلم الاستاذ علي الزيدي

القسم القسم: في الصميم الشخص الكاتب: الأستاذ علي الزيدي المصدر المصدر: شبكة جامع الأئمة عليهم السلام التاريخ التاريخ: ٢٦ / ٤ / ٢٠١٦ م المشاهدات المشاهدات: ٩١٥ التعليقات التعليقات: ٠
شعب العراق خير الشعوب / بقلم الاستاذ علي الزيدي
شعب العراق خير الشعوب / بقلم الاستاذ علي الزيدي
سلام عليك من شعب أبي ...
سلام عليك وأنت تَمَسُّكَ يد الإصلاح ، محفوفاً بعناية الله بلا حواجز ، فأنتصرت نصراً لم يجاريه نصر ليكن له مثيل .

شعب العراق خير الشعوب / بقلم الاستاذ علي الزيدي

سلام عليك من شعب أبي ...

سلام عليك وأنت تَمَسُّكَ يد الإصلاح ، محفوفاً بعناية الله بلا حواجز ، فأنتصرت نصراً لم يجاريه نصر ليكن له مثيل .

سلام عليك منظوراً إلى بطولاتك وحبك للسلام والحرية الذي ملأ العيون الآن ومن قبل، فيا ليت عنك كفت الألسن التي تقول : إنك لا تملك إلّا الماضي ولا زلت تتغنى به وليس لك أي حضارة ومجد غيره . ولينظروا لنا بعيون الحاضر المنصف ليروا كيف أن هذا الشعب يلتحم بالماضي بكل حضاراته فهو لنا ونحن منه ننبثق ونولد من جديد .

فها هو الشعب اليوم ينتصر بإرادته التي هدمت سد الفساد فهنيئاً له هذا النصر، فقد سُطّرت اليوم ملحمة عظيمة من ملاحم الصبر والوفاء، فما رأينا صبراً كصبرك ولا وفاءاً كوفائك ، صبر ووفاء ، يحير العقول ، فلا الشمس بحرارتها تمنعكم ، ولا أطفال ونساء تحجبكم ، بل على العكس من ذلك اتيتم تتظاهرون وتعتصمون معهم وانتم تلبون دعوة قائدكم.

فمنذ الصباح الباكر وانتم اليوم في ساحة التحرير تهتفون لعراقكم وترتقبون ماذا سيقول قائدكم ، فأنتم تُسَلّمون بأن كلماته هي بلسمكم الذي يشافي جروحكم التي أدمتها حراب الفساد.

فأمتد انتظاركم أياماً وأيام الى أن وصلتم إلى هذا اليوم الذي طالت فيه ساعات وقوفكم تحت لهيب الشمس المحرق وحرارة شوارع بغداد الضيقة مع قلّة المياه والخدمات ، لكن

 يا لِبُعد همتكم ويا لثُقل تحملكم وكبر إخلاصكم.

فأين رواة التأريخ وقُصّاصه، وأين الذين حللّوا شخصية الفرد العراقي ظلماً وزوراً حتى أرادوا أن يوجدوا شعوراً بالنقص لديه لكثرة ما طرق سمعه ، وجال في فكره ما كتب عنه في هذا الموضوع .

فالآن بمثل هذا الصبر والشموخ ، ورفضه للفساد حان الوقت ليرد فيه العراقي الأصيل على كل تلك الأكاذيب والإفتراءات ، فها هو قد تواجد في سوح لا يخطو فوقها إلّا من إمتلأ إيماناً وحباً وشجاعة ووفاء لقائده ووطنه ، ليكون العصا التي تلقف ما يأفكون لينتهي ذلك الإسترهاب الذي صنعه سحر الفاسدين ، ليجعلوا قلوب الناس وعيونهم تتخيل بأن تهديداتهم في دمائهم تسعى .

فكانت هذه الخطوات وهذا الصبر وهذا الوفاء ما هو إلّا إرهاصة تسبق الظهور المبارك ليثبت هذا الشعب الأبي بأنه قادر على نصرة الإمام المهدي عليه السلام بجدارة وليتحمل بالتالي المسؤوليات الكبار لينتزع من أحداثها ما يصلحها ويقومها .

فالشعب الذي أستطاع مواجهة وإصلاح أكبر حكومة فساد في العالم ، لعمري ستكون كل المشاكل خارج العراق أهون عليه لو ثنيت له الوسادة وسيسهل إصلاح ما فسد في تلك البلدان .

فها هي سياسة الإستكبار تجمعت وتكورت لتبث سمومها في العراق من مكر وقوّة ووعود كاذبة فواجهتها حكمة وفطنة السيد القائد مقتدى الصدر برجال كانوا خير معين وناصر عُرف بهذه الأزمنة ، فلم يستطيعوا إكمال ما أرادوا إفساده في العراق ليبقى العراق شامخاً يعلو ولا تعلى عليه البلدان

والحمد لله رب العالمين

وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين

وعجل فرجهم والعن عدوهم

من أمام بوابة الحمراء

علي الزيدي

 ١ رجب ١٤٣٧

 ٢٦ نيسان ٢٠١٦ 

التقييم التقييم:
  ٢ / ٥.٠
 التعليقات
لا توجد تعليقات

الإسم: *
الدولة:
البريد الإلكتروني:
النص: *
التحقق اليدوي: * إعادة التحميل
 مكتبة آل الصدر
 

 تطبيق جامع الأئمة ع

 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 التسجيل الصوتي لخطب الجمعة
 أخترنا لكم من الكتب:
نستقبل طلباتكم واستفساراتكم